أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قلق حول نشر روسيا منظومة صواريخ «أس 400» الدفاعية باللاذقية

قلق حول نشر روسيا منظومة صواريخ «أس 400» الدفاعية باللاذقية

في خضم التصعيد بين روسيا وتركيا على خلفية إسقاط الأخيرة لمقاتلة روسية من طراز ساخوي 24 اخترقت المجال الجوي التركي بحسب رواية أنقرة، وهو ما نفته موسكو، شرعت روسيا باتخاذ تدابير دفاعية احترازية مثل نشر منظومات لصواريخ S-400 في اللاذقية.

وكشف شبكة اخبار السي ان ان الأميركية على موقعها، نقلا عن وكالة سبوتنيك الروسية التابعة للحكومة أن “رادار هذه الصواريخ يقوم بتغطية أراضي سوريا وكشف كل شيء يطير، كما يغطي المناطق الغربية من العراق، وإسرائيل والأردن كلها، وشمال سيناء في مصر، وجزء كبير من المجال الجوي التركي بما في ذلك أنقرة، والجزء الشرقي للبحر المتوسط”.

وأكد الموقع أنه، “يصل المدى العملياتي لهذا النوع من الصواريخ إلى 250 ميلا (402 كيلومتر) وهو موجود في مدينة اللاذقية السورية، وقادر على اعتراض الأهداف الجوية سواء كانت طائرات أو طائرات بدون طيار أو حتى الصواريخ البالستية على ارتفاعات تصل إلى 30 ألف قدم”.

وكان رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان الروسية سيرغي رودسكي أعلن الثلاثاء الماضي، أن طراد “موسكو” المجهز بمنظومة دفاع صاروخية “فورت” المشابهة لـ”اس 300″ سيرابط بالقرب من اللاذقية. قائلا “سيتم اتخاذ إجراءات لتعزيز الدفاع الجوي. ولهذا الغرض سيقوم طراد “موسكو” المجهز بمنظومة “فورت” للدفاع الجوي، المشابهة لمنظومة “اس 300” بالمرابطة مقابل سواحل اللاذقية. محذرا “من أن جميع الأهداف التي ستشكل خطرا علينا ستدمر”.

ومنظومة اس 400، حسب تصنيف الناتو لها ( SA-N 6 )، هي للاستخدام من البحر بوضعية إطلاق أفقية، ومجهزة لمهاجمة الأهداف العالية السرعة والمتميزة بمناورة عالية.

وقد تم في أعوام التسعينات تحديث المنظومة وأطلق عليها اسم “سي 300 ف إم” وتميزت كصواريخ بعيدة المدى.

كما تمتلك صواريخ “إس – 400” المحمولة بحرا والتى وضعت على متن الطراد بدلاً من صواريخ “إس – 300” وسينتهي من تجهيزها بنهاية العام الحالي.

تعتبر مهمة الطراد الروسي “موسكو” الأساسية هى مهاجمة حاملات الطائرات والقطع البحرية الكبرى ولهذا لقب بـ “قاتل حاملات الطائرات”، وأساس قوة الطراد “موسكو” هي الصواريخ كروز المضادة للسفن من نوع P-500 والتى يبلغ مداها 550كم أو 700كم، وسرعتها 3000كم في الساعة، ورأسها الحربي يبلغ وزنه 950 كغم. ويحمل 16 صاروخا من نوع ss-n-12، و84 صاروخا مضادا للجو من نوع إس — 300، ولكن سيحل محل هذه الصواريخ 64 صاروخا من طراز “إس — 400”.

وفي رد فعلها على هذه التطورات، أبدت الولايات المتحدة قلقها إزاء توظيف صواريخ إس 400 من قبل روسيا.

وقال سيدريك لايتون النائب السابق لرئيس الأركان المشتركة بالجيش الأميركي، إن خطوة روسيا الأخيرة بإرسال منظومة S-400 الصاروخية إلى روسيا تشكل تهديدا كبيرا.

جاء ذلك في مقابلة للايتون على شبكة اخبار “سي ان ان” الاسبوع الماضي، حيث قال “من الراجح جدا أن تُسقط هذه المنظومة أي طائرة، والمخاطرة الآن لا تقتصر فقط على احتمال اسقاط طائرة تركية وحسب، بل يمكن أن تسقط طائرة تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضد تنظيم داعش”.وتابع قائلا “الوضع خطير للغاية الآن بوجود هذه المنظومة حيث سيتوجب على المقاتلات الأميركية وطائرات التحالف تفعيل آلياتها الدفاعية مثل منظومات التشويش الإلكتروني الأمر الذي سيصعب تأدية المهام”.

المصدر: الشرق الأوسط