أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ثوار حلب يطردون النظام وميليشياته من بلدة في ريف حلب

ثوار حلب يطردون النظام وميليشياته من بلدة في ريف حلب

سيطرت الفصائل المقاتلة بحلب، على بلدة “المريودة” بريف حلب الجنوبي، بعد اشتباكات عنيفة دارت بينها وبين قوات النظام والميليشيات المساندة له، وتمكنت خلالها من قتل العشرات منهم وتدمير عدة آليات عسكرية لهم مساء أمس.

وقال مراسل “زمان الوصل” في حلب، إن معظم القتلى الذين سقطوا خلال المعارك كانوا أجانب يحملون الجنسية الأفغانية، ونشر “جيش الشام” أحد الفصائل التي شاركت بعملية تحرير بلدة “المريودة” الواقعة جنوب بلدة “الحاضر” صوراً لهم، تعتذر “زمان الوصل” عن نشرها.

وفي ذات السياق، شنت الطائرات الروسية عدة غارات على بلدات وقرى ريف حلب الجنوبي، مما تسبب بوقوع أضرار مادية كبيرة في مقسم هاتف “تل حدية”.

وفي الريف الشمالي، تستمر الاشتباكات بين فصائل “غرفة عمليات مارع” من جهة، والفصائل التابعة لـ”جيش الثوار” المنضوي تحت لواء “قوات سوريا الديمقراطية”، بالتزامن مع شن الطيران الروسي عدة غارات جوية على مناطق سيطرة الثوار طالت إحداها مبنى مجلس محافظة حلب الحرة وتسببت بوقوع أضرار مادية كبيرة فيه.

وتمكن الثوار من إحكام سيطرتهم على بلدة “كشتعار” قرب مدينة “اعزاز”، فيما تستمر الاشتباكات بين الطرفين في محيط بلدة “مريمين”.

وانتقلت الاشتباكات إلى محيط حي “الشيخ مقصود” الواقع في بوابة حلب، حيث قامت الميليشيات التابعة لوحدات حماية الشعب الكردية باستهداف طريق “الكاستيلو” الذي يعتبر المنفذ الوحيد الواصل بين مدينة حلب وأريافها بقذائف الهاون والمدفعية، مما أدى لوقوع جرحى في صفوف المدنيين.

بدوره أعلن “لواء أحرار سوريا” التابع للجيش الحر عن قيامه باستهداف مواقع الحزب داخل حي “الشيخ مقصود” بعشرات القذائف الصاروخية، وذلك بعد انتهاء المهلة التي أعلن عنها أول أمس والتي طلب فيها من المدنيين من سكان الحي بالخروج منه تمهيداً لبدء معاركه مع الميليشيات الكردية المتمركزة داخله.

المصدر: زمان الوصل