أخبار عاجلة
الرئيسية » ثقافة وفن » أنت تابع لمين .. عمل فني يسلط الضوء على قضية الولاءات في الثورة

أنت تابع لمين .. عمل فني يسلط الضوء على قضية الولاءات في الثورة

“إنت تابع لمين” عمل فني من إنتاج مؤسسة فجر الشهباء للإنتاج الفني يسلط الضوء على قضية الولاءات في فصائل القوى التي تقاتل نظام الأسد ما بين ثوار وجيش حر وإسلاميين.

وظهر في بداية الفيديو مقاتل يسدد سلاحه من خلف جدار وبالقرب منه مقاتل آخر مصاب يلفظ أنفاسه الأخيرة، وينظر المقاتل إلى المصاب صارخاً به “حسن” ويقترب منه ليكشف عن إصابته ثم يلقي قنبلة إلى مصدر النيران ويحمل بندقية المقاتل المصاب ويسنده ثم يسيران معاً ويقتاده إلى “دشم” للمقاتلين ويُخرج القبضة وينادي “مركزية مركزية”.

ويخاطب الطرف الآخر “أنا معي مصاب”، فيرد عليه المجيب: “أنت بأي نقطة” فيرد عليه: “بالنقطة صفر” ويتابع “أخوي الوضع ما بيطمن داعش من ورانا والنظام من قدامنا”، ويردف: “صار في شهداء” فيفاجأه الشخص الذي يرد على القبضة “أخوي إنت لمين بتنتمي لأي فصيل عسكري” فيقول له المقاتل المسعف:”أخوي أنا بنتمي لهادا الوطن ولهادا الدين” ويتابع:”أنا بنتمي لدرب الشهداء لحمزة ولخالد بن الوليد”، ويضيف:”بنتمي للبنا والمختار والقسام وللفتح وللصالح وأبو فرات”، ثم يستدرك:”بنتمي للأرامل واليتامى بنتمي لأنّات المعتقلين ولصرخات المغتصبات”. فيرد عليه الشخص الآخر:”إبشر أخوي والله ماراح يهدالنا بال أو يغمضلنا جفن حتى نحرركم ونفتح طريق إمداد”. ويردف:”مالنا خايفين لا من الروس ولا من إيران ولا من حزب الله ولا من النظام”.

ويُظهر مشهد آخر عدداً من السيارات المكشوفة تحمل مقاتلين مدججين بالسلاح فيما يتابع المجيب على القبضة:”أرواحنا مو أغلى من أرواحكم راح نلبيكم رح نلبي كل اللي بتنتميلهن”، وفيما يظهر المقاتل المصاب وهو يلفظ أنفاسه الأخير يواصل المجيب على القبضة:”إلنا شرف المؤازرة والتضحية، رح نقاتل بصف واحد تحت راية واحدة على قلب واحد”.

ثم يظهر عدد من المقاتلين والقادة وهم يضعون أيديهم بأيدي بعض.

المصدر: زمان الوصل