أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » خاشقجي يكشف عن موعد مؤتمر الرياض: 11-13 كانون الأول/ ديسمبر

خاشقجي يكشف عن موعد مؤتمر الرياض: 11-13 كانون الأول/ ديسمبر

كشف الإعلامي جمال خاشقجي اليوم الاثنين أن اجتماع ابها للمعارضة السورية سينعقد في منتصف الشهر المقبل. وقال عبر تغريدة له على التويتر ان : “مؤتمر الرياض السوري سيكون ١١- ١٣ ديسمبر بالإضافة للائتلاف سيشارك ممثلون عن ١٥ فصيلًا مسلحًا لأول مرة، وكذلك ممثلون عن الأقليات”.

وأضاف خاشقجي في تدوينه اخرى له ان ايران تعارض اجتماع المعارضة السورية القادم في الرياض، ونقل  تصريح وزير الخارجية الايراني الذي قال ان هذا مخالف لاتفاق فيينا.

وكان رئيس تيار بناء الدولة لؤي حسين أكد ايضاً أن مؤتمرا للمعارضة سيعقد قريبا في الرياض، وان مهمته إنتاج وثيقة توافق بين المعارضة على المرحلة القادمة من مسار العملية السياسية، واختيار فريق مفاوض ليتفاوض مع السلطة السورية. وأضاف “حسين” في تدوينه له عبر صفحته في الفيسبوك :”نحن في تيار بناء الدولة، إن حضرنا هذا المؤتمر أم لم نحضره فإننا لن نعارض انعقاده، بل ونحن موافقون على من يختاروه ليكون الفريق المفاوض مقابل السلطة”.

بدوره قال المعارض علي الامين السويد  بأن الأجواء غير مهيأة لعقد مؤتمر أبها حالياً، وأن عقده خلال الايام القليلة القادمة سيعني أن السعودية تستعجل القول :”قمت بما استطيع لكم، و لكنكم قوم تعشقون الاختلاف و الخصوصية.”

وأضاف في تدوينه له عبر الفيسبوك: ان التحديات التي تواجه السعودية في توحيد المعارضة السورية خلال مؤتمر أبها الذي ستكون مشكلته الكئداء بلا أدنى شك هي نوعية الاشخاص و نوعية الفصائل المقاتلة التي سيتم دعوتها، فالمطلوب:

1. فصائل وازنة على الارض

2. فصائل قابلة للتنازل عن مشاريعها الخاصة لصالح مشروع وطن

3. فصائل تقبل بتصنيف الارهاب لمن لم تتم دعوته و تلتزم بما يترتب على قبولها حيال تلك الفصائل

4. فصائل تقبل بالذهاب الى جنيف تحت علم الثورة السورية فقط.

5. فصائل يقبل قادتها بأن يكون لهم و لفصائلهم من خلفهم صوتاً واحداً مثل صوت أي عضو مدني

6. فصائل لا تضع عليها روسيا فيتو. و سأكون واضحاً هنا، سيكون من الغريب العجيب أن تقبل روسيا

وتابع: بوجود أحرار الشام كفصيل معتدل، و هي ستعطل مؤتمر فيينا بحجة عدم التوافق على الفصائل الارهابية

و المعتدلة.

يأتي هذا مع تجديد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير موقف بلاده الرافض لأي دور لبشار الأسد في مستقبل سورية، حيث قال في مؤتمر صحفي عقد يوم الجمعة، السابع والعشرين من تشرين الثاني الجاري، في العاصمة السعودية الرياض  مع نظيره النمساوي سباستيان كورتس، إن بلاده على اتصال بعدد من جماعات المعارضة السورية بشأن عقد اجتماع محتمل في السعودية لتوحيد قوى المعارضة قبل المحادثات المقبلة في فيينا، مؤكداً على أن بلاده تسعى إلى مشاركة أوسع تشكيلة ممكنة من المعارضة بشقيها السياسي والمسلح والتي تصنف على أنها “معتدلة”، مؤكداً استبعاد التنظيمات المصنفة كمجموعات “إرهابية” مثل تنظيم داعش أو جبهة النصرة.

المصدر: وهيب اللوزي: كلنا شركاء