أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » جمال معروف: لا علاقة تجمعنا بجيش الثوار ولم نشارك بتأسيسه

جمال معروف: لا علاقة تجمعنا بجيش الثوار ولم نشارك بتأسيسه

نفى قائد جبهة ثوار سوريا جمال معروف صحة التقارير الإعلامية الأخيرة التي تحدثت عن قيام حركة أحرار الشام الإسلامية بذبح عنصرين تابعين لما يسمى (جيش الثوار) ممن كانوا سابقاً تابعين لجبهة ثوار سوريا.

وقال معروف في حديث لـ “كلنا شركاء” إن كل الكلام الذي أشيع عار عن الصحة، وليس هناك عناصر تابعين لجبهة ثوار سوريا في جيش الثوار، ولا يمكن أن نضع يدنا بيد من يهادن النظام أو من يضع يده بيد النظام.

وتابع: ولكن لا يخلوا الأمر من بعض الأشخاص الذين كانوا تابعين لنا او لبعض الفصائل مثل حزم أو لبعض التشكيلات التي بغت عليها النصرة، والذين انتقلوا إلى المناطق الكردية، ثم انضموا إلى تلك الفصائل مثل جيش الثوار، ولكن هؤلاء لا يمثلوننا ولا نمثلهم.

وتساءل لماذا العنصر الذي تم ذبحه لم يقل إنه من عناصر جمال معروف، بل قالها من قام بذبحه، وهذا دليل واضح على الفبركة، والخداع وهؤلاء غلاة شوهوا الثورة أكثر من محاربتهم للنظام.

كما نفى أية صلة له بجيش الثوار لا في التأسيس ولا بعد ذلك، وقال لم يكن لنا أي دور لا في البداية ولا في النهاية وليس هناك تواصل بينهم، مضيفاً “والدليل على كلامي أنه منذ الأيام الأولى للثورة لم أكن متخف، ولو كان جيش الثوار تابع لي لكنت في الداخل الآن ولأعلنت عن ذلك، ولماذا أخفي ذلك لو كان تابعاً لي أو أنا انضم له”.

وحول تواجد جبهة ثوار سوريا حالياً،وأماكن عملها على الأرض، أوضح ان الجبهة نشيطة في جنوب سوريا، أما في الشمال فمازال عناصرها موجودون، ولكن لا يحملون السلاح حالياً، اعتزلوا القتال، وينتظرون حتى تسمح لهم الظروف.

أما عن الاتهامات التي تطاله حول حمايته لمعسكر وادي الضيف، وكيف أن الأخير تحرر بعيد فك سيطرة جبهة ثوار سوريا عنه، قال: نحن لم نحاصر وادي الضيف أو نتواجد في تلك المناطق لوحدنا بل كنا ضمن أكثر من 30 فصيلاً، وكان الجميع متواجدٌ هناك وعلى رأسهم جبهة النصرة.

وأضاف: أما بعد انسحابنا تمت مساومات، وتمت السيطرة، والدليل على كلامي، هو وصول العناصر المحاصرين الى مناطقهم، ولاسيما الضباط والعناصر في مشفى جسر الشغور، ما جرى اتفاقات ومساومات، وحالياً نشهد اتفاقات أخرى، تمهيداً لاستعادة النظام بعض المناطق في ريف حلب، وهذا يفسر لنا انشغال جيش الفتح بقتال التنظيمات الكردية، وعدم الاهتمام بتحرير المناطق التي يحاصرها مثل الفوعة وكفريا وتلة العيس التي أعلنت النصرة أكثر من مرة عن حصارها.  

ودعا معروف خلال حديثه إلى نقل المعارك إلى مناطق النظام ولا سيما الساحلـ وقال إذا لم تفتح المعارك على أرض النظام ومناطق النظام والساحل لن يسقط النظام.

وشنّ هجوماً على النصرة، وقال: أُثبت لنا ان جبهة النصرة هي داعش، وأن داعش هي جبهة النصرة، نحن حملنا السلاح ضد النظام وكنا أول من قاتل داعش في إدلب، وعندما وقفنا في وجهها، ذهب عناصرها إلى النصرة التي أمنت لهم الحماية، تحت ذريعة أنهم انشقوا عن التنظيم وانضموا إلى صفوف النصرة، وهم اليوم في النصرة التي لا تختلف عن داعش.

كما اتهم تنظيم القاعدة بأنه جاء إلى سوريا بهدف الإبقاء على بشار الأسد، وأن النظام السوري أوكلها باغتيال قيادات الجيش الحر، مشيراً إلى النظام تنفس بدخولها الصعداء و”أصبح بينه وبين الثورة السورية أعداء يمنعون من إسقاطه”.

وقال معروف: لو نظرنا إلى عام 2011 ومنتصف عام 2012 لرأينا بأن النظام طيلة هذه الفترة كان متخبطاً، وتمكن الجيش الحر خلال عام ونصف، من تحرير أكثر من نصف سوريا، قبل أن تسيطر عليها داعش والنصرة.

وحول اجتماع الرياض المزمع عقده، قال: يجب أن يكون الحل منصفاً للشعب السوري، بحيث لا يكون هناك تنازلات، أرجو أن يلهم الفصائل المقاتلة على توحيد الصف، وأدعو كل من جاء إلى سوريا أن يتوحد للعمل على إسقاط النظام والحفاظ على وحدة سوريا، وأن يكون الهدف هو إسقاط النظام، والدفاع عن الشعب السوري، والمحافظة على وحدة سوريا، لا أهداف أخرى، كما أن الجهاد الحقيقي يكون في إسقاط النظام والحفاظ على وحدة سوريا.  

رياض خالد: كلنا شركاء