أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » طالبة جامعية في حمص تقتل صديقتها لأجل عشيقها

طالبة جامعية في حمص تقتل صديقتها لأجل عشيقها

أقدمت طالبة في جامعة البعث بحمص قبل أيام على قتل صديقتها طعناً بالسكين في شقتها بحي السكن الشبابي جنوبي مدينة حمص، بعد خلافات شخصية حول علاقة القاتلة بزوج الضحية، وأرخت هذه الجريمة بظلالها على الشارع المؤيد في حمص بعد اتهامات بوجود ارتباطات أمنية للقاتلة شجعها على ارتكاب جريمتها.

وبحسب ما تسرّب لـ (كلنا شركاء) حول الجريمة فقد قامت المدعوة “هند الأعرج” وطالبة في كلية الآداب بطعن صديقتها “صفاء.ش” بعشرين طعنة في البطن والظهر مستخدمة أداة حادة أدت لمقتل الشابة على الفور في حي السكن الشبابي في حمص، مساء السبت الماضي بسبب علاقة مشبوهة تجمع الأعرج مع زوج المغدورة صفاء.

ووجه مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي من مؤيدي النظام اتهامات للقاتلة بأنها من (دواعش الداخل)، وهو اللقب الذي يطلقه المؤيدون على مرتكبي التجاوزات منهم وخاصة منتسبي اللجان الشعبية وميليشيا الدفاع الوطني.

بينما أثارت تعليقات على منشور متعلق بالموضوع موجة من الاستهزاء والسخرية حيث أن القاتلة من الطائفة العلوية والمطعونة من الديانة المسيحية والقصة أصلا تعود لخلاف شخصي على زوج المغدورة أثار فتنة تسلط العلويين على كل شيء وقتلهم من يعترض طريقهم في أي عمل ما.

في حين كان الصوت الأعلى الذي ينادي بإعدام “الأعرج” هو المسيطر على ردود الأفعال، ولكن الكثير أكد أن تكون هند من ذوات النفوذ الأمني الكبير حيث أنه لا يمكن لأي جهة التعامل معها ومحاسبتها كون ارتباطاتها الأمنية متينة.

الفلتان الأمني داخل أروقة المناطق الموالية في حمص تزداد مع ازدياد فقدان السيطرة على جميع المرافق العامة والخاصة من قبل أجهزة النظام الأمنية وخصوصاً بعد عدة عمليات تفجيرية استهدفت معاقل قوات النظام في أحياء الزهراء، وعكرمة، والنزهة وغيرها مما جعل الثقة تنهار بالكامل بين الموالين والأجهزة الأمنية ودفعهم لتشكيل لجان شعبية لحماية مستوطناتهم من المفخخات المجهولة لحد الآن.

حمص – محمد الحمصي: كلنا شركاء