أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » طائرات العدوان الروسي تستهدف محطة الخفسة أكبر منشآت معالجة المياه في حلب ما أدى إلى انقطاع المياه عن المدينة وحرمان الملايين من المياه

طائرات العدوان الروسي تستهدف محطة الخفسة أكبر منشآت معالجة المياه في حلب ما أدى إلى انقطاع المياه عن المدينة وحرمان الملايين من المياه

أدانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، اليوم الثلاثاء، الأعمال العسكرية التي تسببت بانقطاع المياه عن 3.5 مليون شخص يعيشون في بعض مناطق حلب شمال سوريا.

وقالت ممثلة صندوق الأمم المتحدة في سوريا هناء سنجر إن “ضربة جوية على محطة لمعالجة المياه في سوريا يوم الخميس الماضي قطعت إمدادات المياه عن 3.5 مليون شخص، ورغم أن الضخ استؤنف جزئيا إلا أن 1.4 مليون ما زالوا يعانون من نقص الإمدادات”، بحسب وكالة “رويترز”.

وأضافت أن “قواعد الحرب تنتهك في سوريا بشكل يومي، بما في ذلك القواعد التي تهدف إلى حماية البنية التحتية المدنية الحيوية”.

وتابعت أن “الضربة الجوية التي قصفت مرارا محطة الخفسة لمعالجة المياه في مدينة حلب الشمالية يوم الخميس الماضي 26 تشرين الثاني مثال مثير للقلق على وجه الخصوص”، ولم تشر للجهة التي تسببت بانقطاع المياه.

وقد وثق ناشطون تنفيذ طائرات الاحتلال الروسي، في 26 تشرين الثاني، لعدة غارات جوية استهدفت محطة ضخ المياه في قرية الخفسة وتجمعاً للمدنيين، ما أسفر عن استشهاد 7 مدنيين وسقوط عدد من الجرحى، كما استهدفت الطائرات محطة البابيري قرب مدينة مسكنة، والتي تقوم بتعقيم وتنقية المياه وضخها إلى مدن وبلدات محافظة حلب.