أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » هل باعت تركيا اللاجئين السوريين بثلاثة مليار يورو؟

هل باعت تركيا اللاجئين السوريين بثلاثة مليار يورو؟

إنه من السذاجة بمكان تسليط الضوء على مبلغ المليارات الثلاثة التي ستذهب للاجئين السوريين أصلا، وهذا وإن بدا مكسبًا تكتيكيا، لكنه يبقى صغيرا جدًا إذا ما قورن بالخطوات الاستراتيجية التي أعادت لتركيا أهميتها الجيوسياسية وشرعيتها الدولية،

وزير الشؤون الأوروبية التركي بوزكير شدد على أن “هذه المليارات الثلاثة لم تعط لتركيا، بل ستخصص للاجئين السوريين في إطار تقاسم العبء”. وأن الطرفان التركي والأوروبي اتفقا على تنفيذ “خطة عمل مشتركة” لمواجهة أزمة اللاجئين.

تأتي تصريحات الوزير التركي لقطع الطريق على المشككين بأن تركيا باعت اللاجئين السوريين مقابل ثلاثة مليارات دولار، وهذا هو الإجحاف بعينه، لأن تركيا أنفقت حتى الآن ما يقارب ضعفين ونصف لهذا المبلغ.

إن الإجراءات الجديدة سوف تحمي اللاجئين السوريين من الوقوع فريسة اللابتزاز والموت غرقًا في البحار، والتعرض للتهديد والإهانة والسرقة، ومن استغلال الآخرين لمحنتهم ومعاناتهم الإنسانية، وستحمي في الوقت نفسه تركيا وأمنها من العابثين والمندسين والعملاء.

صحيح أن تركيا ليس بمقدورها توفير الخدمات التي تقدمها الدول الأوربية، لكنها بدل أن تنتقي بضعة آلاف – كثير منهم لا تنطبق عليه صفة لاجئ – تؤمن لهم شروط العيش برفاهية، فإنها تستقبل ملايين اللاجئين المحتاجين وتعاملهم بروح حضارية إنسانية.

المصدر: العرب في المانيا



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع