أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » عبود الكردي .. أحد رجال الشام القبضايات واصحاب الشهامة والنخوة / يمسح الأرض بجمال عبد الناصر وعبد الحميد السراج

عبود الكردي .. أحد رجال الشام القبضايات واصحاب الشهامة والنخوة / يمسح الأرض بجمال عبد الناصر وعبد الحميد السراج

 

 

قبضاي حقيقي في تاريخنا المعاصر يعرفه الدمشقيون جيدا ، كان يتجول في شوارع المدينة بشرواله الأسود العريض وبشارب قيل أنه كان يقف عليه النسر من حجمه ، ويشارك بكافة المناسبات الوطنية متظاهرا ومناديا ، وضيفا ظريفا على زعماء البلد ..

.
هلل للوحدة مع مصر ولكنه عارض قيامها بهذا الشكل العشوائي الغير مدروس والظالم لحقوق السوريين .. شوهد يوما يقلد خطاب الرئيس جمال عبد الناصر وكلمته الشهيرة ” هذا يوم .. ” حيث قال عبود الكردي بلهجة مصرية : هذا يوم .. وأضاف باللهجة الدمشقية : أكلنا خر..!

.
ذات يوم قام مدير المكتب الثاني عبد الحميد السراج باعتقال الرجل وتعذيبه في احدى أقبية المخابرات ، وكان ذلك قبل توليه وزارة الداخلية بأيام .. وذات ليلة بينما كان ضباطا كبارا يسهرون ويسكرون في مكتب السراج فقست السكرة على عبود الكردي ، فأرسل السراج ليحضره من الزنزانة ليتفرج الرفاق عليه وهو مكبل اليدين ..
وصل عبود دامي اليدين والقدمين وبدأ العسكر يتفرجون عليه وكأنهم في سيرك وهم يضحكون من شدة الويسكي . قال السراج بلؤم وخبث : شو يا قبضاي قلتلي إنك من زكرتية الشام ماهيك .! سألت عن نفوسك جوات السور بس ما لقيتلك أثر ، لتكون من ببيلا يا عبود ؟ ويقصد بببيلا بأنه من خارج السور أي دمشقي مزور ..

.
ابتسم عبود الكردي بهدوء ، وأجاب الرجل الذي كان الناس يرتجفون خوفا لمجرد سماع اسمه : وأنا اللخر كمان سألت عنك بحماة يا سيادة العقيد وكمان ما حدا عرفك ولا عرفوا أبوك .. بس يشهد الله يا سيدي إنو كلهم ومن دون استثناء عرفوها لإمك ..

.

وهنا انفجر السراج من شدة الغضب وطارت السكرة وأمر بإعادة عبود الكردي إلى السجن لكي يتختخ
بالحبوس ..

مشاركة مميزة ورائعة من السيدة ثريا النفوري
لها منا كل الشكر



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع