أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » أوبك ترفع الإنتاج.. وأسعار النفط تتراجع وتوقعات بتقليل الدعم الاغاثي للسوريين

أوبك ترفع الإنتاج.. وأسعار النفط تتراجع وتوقعات بتقليل الدعم الاغاثي للسوريين

رفعت منظمة البلدان المصدرة للنفط، “أوبك”، سقف إنتاجها، في خطوة يتوقع أن تدفع الأسعار لمزيد من الهبوط، ولا سيما في ظل الصراع المحتدم بين المنتجين على التصدير، فيما انتقد خبراء في قطاع الطاقة قرار المنظمة، مشيرين إلى أن بلدانها تواصل سياسة “الاستنزاف وهدر الثروات” في سباق على الحصص بالأسواق العالمية.

.
ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في “أوبك” أن المنظمة قررت رفع سقف إنتاجها إلى 31.5 مليون برميل يومياً. وعقدت “أوبك” اجتماعاً أمس في العاصمة النمساوية فيينا، وصفه محللون بـ”الصعب” في ظل حالة الانقسام بين دول المنظمة على سقف الإنتاج، حيث تطالب بعضها بخفضه لدفع الأسعار للاستقرار بعد سلسلة من التهاوي أفقدت البرميل أكثر من 60% من قيمته، منذ يونيو/حزيران 2014، بسبب تخمة المعروض.

.
وكان متوقعا على نطاق واسع ألا تحيد “أوبك” عن سياساتها، المتمثلة في الدفاع عن الحصة السوقية من خلال ضخ كميات قياسية.
ولم يتضح إذا ما كان السقف الجديد يشمل إندونيسيا العائدة حديثا إلى عضوية المنظمة، بعد تعليق عضويتها لمدة سبع سنوات، إثر تحولها لبلد مستورد للنفط، غير أن اكتشافات جديدة أعادتها للتصدير.

.
ويعزز قرار “أوبك” رفع الإنتاج من حالة الصراع على الأسواق، كما يضع إيران، الطامحة إلى العودة بقوة إلى سوق التصدير، أمام تحديات اتجاه الأسعار إلى مزيد من الهبوط، وفق محللين في قطاع الطاقة.

.
وتنتج إيران حالياً 2.8 مليون برميل يومياً، بينما أعلن القائمون على وزارة النفط والحكومة، أن طهران ستزيد إنتاجها بنحو 500 ألف برميل يومياً، فور رفع العقوبات الدولية، اعتباراً من 2016، على أن يزداد بمليون برميل يومياً بعد عام.

.
وتظهر البيانات الدولية أن واردات آسيا من النفط الإيراني هبطت إلى أدنى مستوى في عامين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إذ عزف أكبر مشتري الخام الإيراني عن زيادة مشترياتهم، رغم اتفاق تاريخي بشأن برنامج طهران النووي تم التوصل إليه في يوليو/تموز الماضي مع الدول الكبرى.

.
لكن في المقابل، انتقد خبراء إصرار “أوبك” على زيادة الإنتاج، ولا سيما السعودية التي تستحوذ وحدها على ثلث الكميات. وقال خبير النفط السعودي، سعود النصار: “الاستمرار في الإنتاج المرتفع وسط انخفاض الأسعار الحالي خطأ كبير ويهدد مستقبل الأجيال القادمة، لأننا نهدر النفط بأسعار منخفضة”.
وتنتج السعودية نحو 10.3 ملايين برميل من النفط يوميا، يذهب منها نحو 7 ملايين برميل للتصدير الخارجي.
وأضاف النصار، في تصريح لـ”العربي الجديد”: “نحن نصدر بأسعار زهيدة جداً، مع أنه من الممكن أن ننتج أقل ونضغط على الأسعار لترتفع أكثر”.

.
وهبطت أسعار النفط للعقود الآجلة، بعد أن أعلنت المصادر رفع “أوبك” سقف الإنتاج، حيث انخفضت العقود الآجلة لخام برنت، لأقرب استحقاق، 78 سنتاً إلى 43.06 دولاراً للبرميل.