أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » حصيلة مجازة الغوطة ترتفع إلى 52 قتيلاً بعد تشييع دوما لتسعة من أبنائها

حصيلة مجازة الغوطة ترتفع إلى 52 قتيلاً بعد تشييع دوما لتسعة من أبنائها

قضى تسعة مدنيين بينهم طفلان وأصيب عشرات آخرون أمس الجمعة (4 كانون الأول/ديسمبر) جراء قصف قوات النظام للأحياء السكنية في مدينة “دوما” في غوطة دمشق الشرقية.

وقال ناشطون إن قوات النظام استهدفت بالصواريخ العنقودية وقذائف الهاون الأحياء السكنية في مدينة دوما ما أسفر عن قتل تسعة مدنيين بينهم طفلين أخوين، وهم: (الطفل فداء صبحية، الطفل حمزة صبحية، توفيق الحنش، توفيق مياسا، محروس أنيس، خالد عبد الرؤوف، محمد علي طه، عمر الهويد، خليل عباس).

كما أسفر القصف عن جرح عشرات المدنيين أغلبهم أطفال ونساء بعضهم في حالة حرجة، في حين تعرّض فريق الإسعاف التابع للدفاع المدني في المدينة للقصف أثناء إسعافه للجرحى، ما أدى إلى إصابة أحد كوادر الإسعاف ويدعى “أبو أنس” وهو بحاجة إلى لعملية جراحية في اليد اليسرى لوصل الشريان والأوتار بعد تمزقها.

ووقعت مجزرة راح ضحيتها (41) مدنياً بينهم (7) أطفال و(5) نساء و(10) جثث مجهولة الهوية بينهم امرأة، إضافة إلى عشرات الجرحى جراء غارات جوية استهدفت سوقاً تجارياً في بلدة “كفربطنا” والأحياء السكنية في بلدة “جسرين” في الغوطة الشرقية، إضافة إلى حرائق ودمار كبير لحق بمنازل المدنيين في كلا البلدتين.

وقضى مدنيان في بلدة “مضايا” في ريف دمشق جراء نقص الغذاء والدواء، وهما: (علي حسين محمود، حاتم حافظ) ليرتفع عدد الضحايا في دمشق وريفها إلى (52) قتيلاً.

وليد الأشقر: كلنا شركاء