أخبار عاجلة
الرئيسية » إغاثة وأعمال خيرية » مؤسسة عيد القطرية توفر ملابس لـ 1.6 مليون سوري عبر حملة #كفيتم

مؤسسة عيد القطرية توفر ملابس لـ 1.6 مليون سوري عبر حملة #كفيتم

أطلقت مؤسسة الشيخ عيد الخيرية حملة كفيتم تحت شعار “في برد الشتاء.. القليل يكفيهم”، في سعي دؤوب منها لتوفير الاحتياجات الأساسية لأهلنا السوريين ومنها الكساء.

وقال السيد علي بن عبد الله السويدي المدير العام بمؤسسة عيد الخيرية: إن حملة “كفيتم” تستهدف إغاثة ومساعدة 1.6 مليون سوري، بتكلفة تبلغ 60 مليون ريال، من خلال تغطية ثلاثة احتياجات رئيسية لأهلنا في الداخل السوري في الغوطة الشرقية وريف دمشق وحلب وحماة وحمص وإدلب ودرعا واللاذقية وحوران والرقة ودير الزور.

وأوضح أن تكلفة توفير الكساء 250 ريالا، وهي حقيبة تحوي ملابس شتوية من بنطال ومعطف وطقم صوف داخلي وقبعة وجوارب وحذاء وقفازات وغطاء للأذنين وشال.

وأكد مدير عام عيد الخيرية أن أهل قطر وقفوا مع الشعب السوري منذ بداية الأزمة وقدموا الغالي والنفيس لدعمهم في جميع المجالات، مشيرا إلى أن ثقته كبيرة في مواصلتهم المساعدة والدعم لتوفير حاجاتِ إخوانهم في سوريا عبر مؤسسة عيد الخيرية، والتي تتنوع بين المشاريع والمساعدات الإغاثيةِ الغذائية والطبية وسقيا الماء ومشاريع السكن والإيواء المتعددة والتعليم والدعم النفسي وغيرها من الحاجاتِ الضروريةِ التي استفاد منها النازحون في المحافظات السورية المختلفة، واللاجئون في الدولِ الحدوديةِ السوريةِ في لبنان وتركيا والأردن والعراق.

وأضاف السويدي: إن الحملات الإغاثية المتتابعة التي يرسلها أهل قطر عبر مؤسسة عيد الخيرية إلى شعب سوريا، تأتي انطلاقا من واجبنا الإنساني والأخلاقي والديني، حيث الحفاظ على الإنسان وتوفير حاجاته الضرورية من اللباس والغذاء والدواء والإيواء، لافتا إلى أن العاملين في الميدانِ يسهرونَ على خدمة الناسِ ويعملون ليل نهار ويبذلون جهدا كبيرا، ويخاطرون بحياتهم وأرواحهم، ويبيتون خُمْصَ البطون، وأبناؤهم في أشدِ الحاجةِ إليهم، ولكنهم يؤثرونَ على أنفسهم، ولو كانَ بهم خصاصةُ، فالشكر لهم ولكل من أطعمَ جائعاً، أو مسحَ دمعةَ يتيمٍ، أو خفَّفَ عن مريضٍ، أو واسى أُما ثكلى وأباً مفْجُوعاً وأَخاً موجوعاً.

ولفت السويدي إلى أن المؤسسة قامت بتنفيذ مشاريع إغاثية نوعية لأهلنا السوريين، حيث حاولت توفير مشاريع تنموية تحرك عجلة الحياة، وقامت عليها أسر سورية وبدت تؤتي ثمارا طيبة والحمد لله، كما وفرت مطابخ ودعمت صناعة المخابز، بالإضافة للمشافي الميدانية وتشغيل المشافي العادية التي تخفف كثيرا عن إخواننا في سوريا.

ونوه مدير عام عيد الخيرية إلى أن المؤسسة كانت قد اعتمدت خلال الشهر الماضي (25 مليون ريال) مع بداية الشتاء القارس واشتداد الأزمة على الشعب السوري، لتنفيذ حزمة من المشاريع الإغاثية الشاملة والعاجلة يتم تنفيذها خلال شهري نوفمبر وديسمبر، لإنقاذ النازحين السوريين ومساعدة المتضررين في مدن ومحافظات الداخل، واللاجئين في دول الجوار. حيث تشتد البرودة خلال تلك الفترة وتشهد سقوط الأمطار الغزيرة والثلوج في بعض المناطق، في وقت لا يجد فيه عشرات الآلاف المأوى ولا الغطاء أو التدفئة، فضلا عن القوت الذي يسد رمق الأطفال والنساء والشيوخ.

وأوضح السويدي أنه يمكن التبرع لدعم وإغاثة أهلنا في سوريا عبر الموقع الإلكتروني للمؤسسة www.eidcharity.net أو من خلال التواصل على الخط الساخن 77073030.

كما يمكن التبرع من خلال الجوال عن طريق الرسائل النصية ولمرة واحدة بقيمة 50 ريالا أرسل 1 للرقم 92332، وللتبرع بـ 100 ريال أرسل 1 للرقم 92024، وللتبرع بـ 500 ريال أرسل 1 للرقم 92860، وللتبرع بقيمة 1000 ريال أرسل 1 للرقم 92861.

المصدر: أخبار السوريين