أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قوات المعارضة تمطر كفريا والفوعة بأكثر من مئة قذيفة رداً على قصف النظام لادلب وانقطاع المياه كلياً عنهما.

قوات المعارضة تمطر كفريا والفوعة بأكثر من مئة قذيفة رداً على قصف النظام لادلب وانقطاع المياه كلياً عنهما.

قصفت قوات المعارضة اليوم الثلاثاء، حملة قصف مكثفة على مدينتي “كفريا والفوعة” المحاصرتين بريف ادلب.

وقالت مصادر ميدانية، إن أكثر من 150 قذيفة سقطت، على مدينتي “كفريا والفوعة”، رداً على المجازر التي ارتكبتها مقاتلات النظام الحربية والمقاتلات الروسية يوم أمس وصباح اليوم في مدينة ادلب وعدة مدن واقعة بريفها، بعد قصفها بالفوسفور والنابالم الحارقين.

وأكدت ان قصف المعارضة استهدف خزانات المياه الرئيسية الموجودة في المدينتين، ما أسفر عن تدميرها بشكل كامل وانقطاع المياه كلياً عنهما.

من جهته النظام السوري، اتهم قوات المعارضة بتعمد استهداف البنى التحتية في المدينتين، بهدف تضييق الخناق على سكانهما، حيث نشر اعلامي النظام “حسين مرتضى” على صفحته الشخصية في فيسبوك قائلاً: “المجموعات المسلحة تستهدف بشكل مباشر خزانات وصهاريج المياه في بلدتي الفوعة و كفريا المحاصرتين في ريف ادلب الشمالي. وما زال القصف مستمرا بوتيرة عالية من مرابض جديدة في منطقة الصواغية. وزاد عدد قذائف الهاون التي اُطلقت عن 150 قذيقة. وتعتبر خزانات وصهاريج المياه الشريان الوحيد للحياة في البلدتين المحاصريتن”.