أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » واشنطن بوست: صراع الجيش الحر والأكراد يقلق الولايات المتحدة

واشنطن بوست: صراع الجيش الحر والأكراد يقلق الولايات المتحدة

قالت صحيفة “الواشنطن بوست” إن التدخل العسكري التركي الأخير في مدينة جرابلس السورية الحدودية أجج الصراع بين حلفاء أمريكا، الذي يهدد بدوره بتحويل الموارد والاهتمام بعيداً عن الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة.

في الوقت نفسه فإن تدخل تركيا، عضو حلف الناتو، ضد الأكراد في سوريا، بحسب الصحيفة، قد يؤجج الخلاف مع واشنطن، التي تعتبر الأكراد وحلفاءهم شركاء الولايات المتحدة الأكثر فعالية ضد تنظيم الدولة.

وتشير الصحيفة إلى أن “اندلاع القتال بين حلفاء أمريكا، متمثلين بالجيش الحر، المدعوم من قبل تركيا وأمريكا على حد سواء من جهة، والقوات الكردية المدعومة من قبل أمريكا من جهة أخرى، في ظل التدخل التركي على خط المواجهة المباشرة، يسلط الضوء على خيارات مستحيلة تقريباً تواجهها الولايات المتحدة في دعم القوات التي يعادي بعضها بعضاً من الأتراك، والمعارضة غير الإسلامية السورية، والأكراد”.

ونقلت الواشنطن بوست عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، بيتر كوك، قوله: إن “هذه الاشتباكات بين حلفاء أمريكا غير مقبولة، وتشكل مصدراً للقلق العميق؛ إذ إن ساحة المعركة مزدحمة بالفعل”.

وأضافت: إن “كوك دعا جميع الجهات الفاعلة المسلحة إلى التوقف فوراً، واتخاذ التدابير اللازمة للتخلص من الصراع الذي يعطي فرصة لتنظيم الدولة الذي يظل تهديداً فتاكاً ومشتركاً، لإيجاد ملاذ له”.

يشار إلى أن المخاوف نمت لدى الجانب التركي حول التوسع الكردي بعد هزيمة تنظيم الدولة في مدينة منبج السورية، بعد معركة دامت ما يقرب من ثلاثة أشهر ضد القوات الكردية، التي بدورها أعلنت سيطرتها على المدينة في أغسطس/آب الجاري، لذا جاء التوغل التركي نحو مدينة جرابلس الحدودية في الأسبوع الماضي، في عملية عسكرية أطلق عليها اسم “درع الفرات” لاستباق الأكراد في الاستيلاء على المدينة.

وتختم الصحيفة أن “الحكومة التركية تخشى من أن التطلعات الكردية لممر يربط بين جيوب كردية في شمال غرب سوريا يمكن أن يؤدي إلى قيام دولة كردية مستقلة على حدودها، الذي بدوره سيشجع المقاتلين الأكراد على أرضها، في ظل تاريخ مليء بالمناوشات من قبل حزب العمال الكردستاني، خاصة في الجنوب التركي المتاخم لدولة الأكراد الموعودة”.

واشنطن بوست: ترجمة الخليج اون لاين