أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » العائلات الموالية للنظام أو عائلات الشبيحة والدفاع الوطني يفترشون شوارع حماة و(المحافظ) يستقبلهم بسندويشة فلافل

العائلات الموالية للنظام أو عائلات الشبيحة والدفاع الوطني يفترشون شوارع حماة و(المحافظ) يستقبلهم بسندويشة فلافل

 

أجبر القصف الجوي المكثف لطائرات النظام والطيران الروسي، إضافة إلى الاشتباكات الدائرة بين فصائل الثوار وقوات النظام في ريف حماة الشمالي، آلاف المدنيين من مدن وقرى المنطقة على النزوح جنوباً وشمالاً إلى مناطق عدة منها ريف إدلب ومدينة حماة.

ووصلت مئات العائلات إلى مدينة حماة خلال الأيام الماضية، قادمة من مدن وبلدات الريف الشمالي، وتحديدًا مدن صوران وطيبة الإمام وحلفايا وبلدة معردس التي سيطرت عليها كتائب الثوار بعد طرد قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني منها.

الناشط إبراهيم الحموي المقيم في حماة قال لـ “كلنا شركاء” إن النسبة العظمى التي نزحت إلى حماة هي من العائلات الموالية للنظام أو عائلات الشبيحة والدفاع الوطني التي هربت مع بداية العمليات العسكرية لكتائب الثوار على مدن وقرى ريف حماة الشمالي.

وأضاف أن تلك العائلات افترشت الحدائق العامة والأبنية المهجورة وسط غياب تام من قبل سلطات النظام في المحافظة عن ايوائهم أو تقديم أي مساعدات عاجلة لهم.

وأردف الحموي أن ارتفاعا جنونيا شهده إيجار المنازل في المدينة المكتظة أصلاً بالنازحين من مختلف المحافظات ما جعل سوق العقارات رائجًا خلال العامين الفائتين، واستغلال تجار العقارات لحاجة النازحين الجدد.

شبكة أخبار طيبة الإمام الموالية للنظام نشرت صوراً تظهر محافظ حماة غسان خلف وعنونت “هنا كان مبيتهم &8230;النازحون في الريف الشمالي في حماة”، ولاقت الصور موجة من الانتقادات والشتائم لتجاهل الجهات الرسمية النازحين الجدد.

ورد أحد مشتركي الصفحة على الشبكة الموالية مهاجماً محافظ حماة قائلاً “سيادة المحافظ المبجل &8230;شاطر بس تعطوا البيوت لجماعتك مو&8230; فتاح البيوت يا ذكي &8230;عيب عليك الناس تنام بالشارع والبيوت مسكرة والأجور صارت لا تطاق وعم تضحك على الناس بسندويشة”.

وأضاف “عيب عليك روح دور لك على كم دجاجة سراح فيهم يا محترم &8230;نحنا بحالة حرب والكل البيوت لازم تفتح عيب&8230; بس ما شاطرين غير بتجميع المال وتهريبها”.

وفي الجهة المقابلة أطلق مجلس محافظة حماة الحرة أمس الخميس نداء استغاثة للمنظمات الإنسانية والجمعيات الإغاثية لتحمل مسؤولياتها أمام حركة النزوح التي تشهدها المنطقة تزامناً مع المعارك الجارية هناك.

وطالب البيان المنظماتِ الإنسانيةَ بضرورة الاستجابة بشكل فوري لاستيعاب موجات النزوح الكبيرة التي يشهدها ريف حماة الشمالي، والعمل على إجلاء آلاف المدنيين في المناطق التي تم السيطرة عليها مؤخرًا لحمايتهم من عمليات القصف، كما أعلن المجلس عن تشكيل غرفة طوارئ لإغاثة النازحين والمنكوبين حديثًا في بلدات ومدن ريف حماة الشمالي.

وكانت كتائب الثوار سيطرت على مدن صوران وطيّبة الإمام وحلفايا وبلدة معردس ومناطق أخرى بالإضافة إلى عشرات الحواجز العسكرية في المنطقة، كما تشهد المنطقة اشتباكات عنيفة بين كتائب الثوّار وقوّات النظام التي تنسحب بشكل متسلسل باتجاه مدينة حماة جنوباً.

خالد عبد الرحمن