أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » آلاف الأكراد يتظاهرون ضد اردوغان في ألمانيا

آلاف الأكراد يتظاهرون ضد اردوغان في ألمانيا

خرج آلاف الأكراد في تظاهرة احتجاجا على احتجاجا على سياسة الرئيس التركي اردوغان. وفيما رفع المتظاهرون صور زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبد الله أوجلان منعت الشرطة رفع أي شعارات للحزب المحظور.

تظاهر حوالي 30 ألفا من الأكراد في كولونيا غرب ألمانيا، تعبيرا عن احتجاجهم على سياسة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بعد الهجوم الذي شنه الجيش التركي على مقاتلين أكراد في شمال سوريا. وقالت مصادر صحفية ألمانية إن نحو ثلاثين ألف شخص شاركوا في التظاهرة وهو رقم يتطابق مع الرقم الذي قدمه المنظمون. وردا على سؤال لوكالة فرانس برس رفضت شرطة كولونيا تأكيد صحة هذا العدد.

وبدأ المتظاهرون بالتجمع قبل الظهيرة وجرت التظاهرة من دون أي حادث يذكر بحسب ما أعلنت الشرطة، التي حشدت ألفا من عناصرها لحماية التظاهرة وخصوصا لمنع أي صدام مع أتراك يعيشون في ألمانيا ويناصرون اردوغان.

وحمل المتظاهرون صورا لزعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان مطالبين بإطلاق سراحه. ولا يزال أوجلان مسجونا في تركيا منذ العام 1999.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، قال يورغن ماتيس رئيس شرطة كولونيا إن شعارات حزب العمال غير مسموح بإظهارها لكن من المسموح رفع صور أوجلان “وقد وضعنا في هذا الإطار خطا واضحا تماما، ولن نحيد عن هذا الخط”. وأشار ماتيس إلى أن المظاهرة يجري مراقبتها بدقة، وأن كل الأمور تسير حتى الآن بسلام.

وتحظر ألمانيا أي نشاط لحزب العمال الكردستاني منذ عام 1993. وتصنف الولايات المتحدة هذا الحزب في خانة التنظيمات الإرهابية وكذلك الاتحاد الاوروبي.

من جانبه، جدد بيرند ريكسينجر، زعيم حزب اليسار، وأحد الخطباء في المسيرة، مطالبته الخاصة برفع الحظر عن حزب العمال وقال: “نحن نؤيد بشكل مطلق رفع الحظر عن حزب العمال”. وأعرب ريكسينجر عن اعتقاده بخطأ العزلة التامة لأوجلان، واختتم تصريحاته قائلا: “وفي هذا الصدد، نحن نطالب بشكل واضح تماما بأنه لا ينبغي أن يقبع أوجلان لفترة أطول بل يجب الاستعانة به في المفاوضات”.

وأطلق المتظاهرون هتافات مناهضة لحملات الاعتقال التي تقوم بها السلطات التركية بعد محاولة الانقلاب منتصف تموز/ يوليو الماضي، وأيضا هتافات احتجاجا على الدخول التركي لشمال سوريا. ويعتبر المتمردون الأكراد في شمال سوريا أن الهدف الأول للجيش التركي هو ضربهم أكثر مما هو ضرب مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا.

وكانت كولونيا شهدت في نهاية تموز/ يوليو تظاهرة أخرى ضخمة لكنها كانت تعبيرا عن الدعم لاردوغان، وجمعت نحو 40 ألف شخص. وتعيش في ألمانيا جالية تركية كبيرة جدا، فيما يبلغ عدد الأكراد نحو مليون شخص.

ع.خ/ ف.ي (د ب ا، ا ف ب)

المصدر: دويتشه فيله