أخبار عاجلة
الرئيسية » مدونات Blogs » زهير سالم يهاجم منتقديه عبر قصة وحكاية يرويها / وافتح الذال يا حبيب

زهير سالم يهاجم منتقديه عبر قصة وحكاية يرويها / وافتح الذال يا حبيب

حكاية للعبرة …
وسجن السلطان أحد العلماء ، بوشاية واش ، وما أكثر الوشاة والجواسيس والدواسيس ، ثم أطلقه بعد مدة وتبين له صدقه وأمانته فقربه ..
قالوا : ومرة كان السلطان يسامر هذا العالم ، فسأله ما أشد ما مرّ بك ، فقال له : جاهل يحكم على عالم يا أمير المؤمنين !!

قالوا : فتغير وجه السلطان وقبض بسمته وظن أنه عناه ، فاستدرك العالم بحكمته وقال : هون عليك يا أمير المؤمنين إنما قصدت سجانك فلانا ..فعاد السلطان إلى الانبساط

وسأل : وما حكايته معك ؟
قال العالم أول ما نزلت السجن ، كان يلطف بي ويساعدني في غسل ثيابي ، ويتحفني في طعامي وشرابي ، وكان ساعيك فلان يمر عليه يوما بعد يوما ويوصيه بي شرا ، ويقول له لا تغرنك صلاته وقيامه وصيامه فإنما هو زنديق ، وكان السجان يستمع إليه ولا يبالي ويستمر في مراعاة حالي .

 

حتى كان يوم سمعته يقرأ القرآن فقرأ : فساء صباح المنذِرين وكسر الذال ،

فقلت له يا بني : فساء صباح المنذَرين بفتح الذال .

قال لا ، هكذا تعلمتها من شيخي فلان .

فلما ألححت عليه بالتصحيح ،

قال صدق والله فلان ( عن الساعي ) إنما أنت زنديق ..وبدأ يسيء معاملتي ويقسو عليّ ويجوعني …


عندما يحكم الجهال على العلماء يصبح العلماء كلهم زناديق …


ولكن العالم الحق يظل يؤكد ( أفبعذابنا يستعجلون . فإذا نزل بساحتهم فساء صباح المنذَرين )


وافتح الذال يا حبيب