أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » معلومات “صادمة” عن هويات قتلى دير الزور.. ونظام الأسد يخفي أسماءهم

معلومات “صادمة” عن هويات قتلى دير الزور.. ونظام الأسد يخفي أسماءهم

أثارت الغارات الأمريكية على مواقع النظام في دير الزور قبل يومين، تساؤلات عديدة حول الأعداد الحقيقية لقتلى قوات الأسد وأسباب تجاهل النظام نشر أسماء الأشخاص الذين قتلوا وجنسياتهم، فالإعلام الروسي أكد مقتل أكثر من 62 عنصراً، في حين أعلن مرصد رامي عبد الرحمن مقتل 90 من ميليشيات الأسد، ولكن مصادر داخل المدينة أكدت أن غالبية القتلى هم من معتقلي سجن عدرا والذين تم تسوية وضعهم وجلبهم إلى خطوط الاشتباكات مع تنظيم الدولة.

ورغم ادعاءات الإعلام الروسي بسقوط هذا الكم الكبير من القتلى إلا أن صفحات النظام على مواقع التواصل الاجتماعي، لم تذكر أسماء قتلاها باستثناء شخصين فقط، دون أن تورد باقي الأسماء كما جرت العادة، الأمر الذي يثير تساؤلات حول من هم الأشخاص الذين قتلوا في هذه الغارات وكم أعدادهم الحقيقية، ولماذا تم تجاهلهم.

معتقلو سجن عدرا

موقع “دير الزور 24” أشار إلى أن غالبية القتلى الذين سقطوا في الغارات الأمريكية هم معتقلون من سجن عدرا قامت قوات الأسد بجلبهم من دمشق إلى ديرالزور للمشاركة في القتال ضد داعش وذلك لتغطية النقص العددي لديها.

وكانت لجنة تابعة لقوات النظام دخلت في الشهر السادس من العام الحالي إلى سجن عدرا المركزي وحاولت إقناع السجناء بقبول عرض إطلاق سراحهم مقابل القتال في صفوفها على جبهات دير الزور وتحديداً المحكومين بالسجن 10 سنوات وما فوق مع تقديم مغريات أهمها إسقاط جميع التهم عنهم.

وبعد مفاوضات تم نقل 200 سجين من سجن عدرا المركزي للقتال على جبهات دير الزور ضد تنظيم “داعش” إلى جانب قواته والميليشيات المساندة له. وتم نقل السجناء إلى مدينة دير الزور عن طريق الطيران المروحي القادم من مدينة القامشلي، وقامت قوات النظام بزجهم بالمعارك على مختلف جبهات المدينة وقتل خلال الاشتباكات العديد منهم وتم نقل الجرحى إلى المستشفى العسكري.

وأشارت مصادر في الأحياء التي يسيطر عليها النظام إلى أن 12 جثة فقط لعناصر من قوات الأسد وصلت للمشفى العسكري بديرالزور ليلة الاستهداف، بالإضافة لعدد من الجرحى، كما قتل 7 من مليشيا حركة شباب العودة الفلسطينية “قوات الجليل” أثناء قصف التحالف بحسب بيان من الحركة، وتقاتل هذه الميليشيا بجانب قوات الأسد في ديرالزور منذ حوالي عام تقريباً.

قتلى روس ومن حزب الله وميليشيات فلسطينية

من جهة ثانية، قالت صحيفة “يني شفق” التركية، إن 7 عناصر على الأقل من القوات الخاصة الروسية، وأكثر من 20 عنصراً من الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، من بين القتلى الذين سقطوا جراء الغارة الأمريكية التي استهدفت قوات النظام بمدينة دير الزور.

وأوضحت المصادر ذاتها أن مروحيات روسية عسكرية نقلت القتلى والمصابين جراء الغارات الجوية من مكان الحادث في دير الزور إلى مناطق أخرى خاضعة تحت سيطرة النظام.

وكان مسؤول كبير في إدارة أوباما قال إن الولايات المتحدة أبلغت”أسفها” عبر الحكومة الروسية لمقتل عناصر من قوات الأسد بشكل غير مقصود في الهجوم الذي شنته قوات التحالف في دير الزور، وأوقع قتلى للنظام.

يذكر أن ناشطين على تويتر، تداولوا خبر مقتل 11 عنصراً من ميليشيا “حزب الله” خلال الغارة الجوية التي شنتها طائرات التحالف على مواقع للنظام في جبل ثردة بمحيط مطار دير الزور العسكري، دون وجود تأكيدات أو نفي من قبل “حزب الله” حول صحة هذه الأخبار.

أورينت نت – محمد إدلبي