أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الأسد ينتقم من قصف أمريكا لقواته بقصف شاحنات إغاثة سكان حلب
الأسد ينتقم من قصف أمريكا لقواته بقصف شاحنات إغاثة سكان حلب

الأسد ينتقم من قصف أمريكا لقواته بقصف شاحنات إغاثة سكان حلب

أعلنت الأمم المتحدة أن ما لا يقل عن 18 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية أصيبت في غارة جوية استهدفتها في ريف حلب الغربي، الاثنين، مشيرة إلى عدم توفر حصيلة عن عدد القتلى في الحال.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوغاريك، إن هذه الشاحنات كانت ضمن قافلة مساعدات إنسانية مشتركة بين الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وتضم 31 شاحنة محملة بمساعدات إلى بلدة أورم الكبرى؛ لتوزيعها على 78 ألف شخص يقيمون في البلدة ومحيطها.

وأضاف أن “مصادر متعددة أكدت أنه جرى قصف هذه المنطقة مساء الاثنين”، مشيرا إلى أن القصف طال أيضا مستودعا للهلال الأحمر في أورم الكبرى.

يأتي القصف السوري العنيف على حلب بعد أيام من مقتل عشرات من جنوده في غارة جوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أصابت موقعا عسكريا شمال شرقي سوريا، فيما قال الجيش الأمريكي إن “التحالف الدولي ربما قصف دون قصد مواقع عسكرية تابعة للجيش السوري”.

من ناحيته أعرب مدير العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفان أوبراين عن “بالغ قلقه” إزاء استهداف القافلة الإنسانية، مطالبا “مرة جديدة كل أطراف النزاع باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية الطواقم الإنسانية والمدنيين والمنشآت التحتية المدنية، كما تفرض ذلك القوانين الإنسانية الدولية”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد مقتل 12 متطوعا وسائقا على الأقل، وتضرر نحو عشرين شاحنة؛ جراء استهدافها بغارات جوية في بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي”، بعيد ساعات على إعلان الجيش السوري انتهاء الهدنة.

ولم يتمكن المرصد من تحديد هوية الطائرات التي استهدفت القافلة.

مقتل 32 مدنيا في قصف على حلب

قتل 32 مدنيا على الأقل مساء الاثنين في غارات جوية بمحافظة حلب في شمال سوريا، وذلك بعيد إعلان الجيش السوري انتهاء الهدنة، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس: “قتل 32 مدنيا في مدينة حلب وريفيها الغربي والشرقي مساء الاثنين؛ جراء غارات جوية عنيفة، بعد إعلان الجيش السوري انتهاء الهدنة”، موضحا أن “12 قتيلا منهم هم من متطوعي الهلال الأحمر وسائقي شاحنات قافلة المساعدات التي تعرضت للقصف في بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي”.

ومنذ إعلان الجيش السوري انتهاء الهدنة في عموم سوريا، مساء الاثنين، أحصى المرصد أكثر من أربعين غارة جوية تسببت إلى جانب القتلى في أورم الكبرى بمقتل عشرة مدنيين في ريف حلب الغربي وأربعة آخرين في ريف حلب الشرقي. كما قتل ستة مدنيين، بينهم طفل، في غارات على الأحياء الشرقية في مدينة حلب.