أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » داعش يستقدم تعزيزات إلى القلمون الشرقي / رتل مؤلّف من حوالي 200 عنصر / لماذا لا يقصفهم الطيران الروسي او الأسدي او الأمريكي

داعش يستقدم تعزيزات إلى القلمون الشرقي / رتل مؤلّف من حوالي 200 عنصر / لماذا لا يقصفهم الطيران الروسي او الأسدي او الأمريكي

استقدم تنظيم “داعش”، تعزيزات جديدة إلى المناطق التي يسيطر عليها بريف دمشق الشرقي، تحضيراً لشن هجوم واسع النطاق على مواقع قوات المعارضة في المنطقة والسيطرة عليها.

وأكدت مصادر ميدانية، خروج رتل ضخم لتنظيم داعش من مدينة الرقة يوم أمس، مؤلّف من حوالي 200 عنصر و عدد من الدبابات والسيارات المفخخة، باتجاه المناطق الشرقية من ريف دمشق، ويعتقد بأنه وصل اليوم إلى منطقة “المحسا” الواقعة بريف مدينة القريتين شرقي حمص، ووجهته الرئيسية هي القلمون الشرقي، حيث تشهد المنطقة هناك معارك عنيفة بين قوات المعارضة وتنظيم “داعش” على عدة محاور أبرزها “جبل الأفاعي، والرحيبة وواستراحة الصفا”، وغيرها من المناطق، حيث يحاول التنظبم بسط سيطرته عليها بالكامل.

وتواصلت الاشتباكات المندلعة منذ فجر اليوم، على محور “جبل الأفاعي”، وسط قصف مدفعي وصاروخي على مواقع قوات المعارضة في المنطقة من قبل التنظيم.

ياتي ذلك، بعد معارك عنيفة فجر اليوم، استطاعت خلالها قوات المعارضة التقدم والسيطرة على منطقة “رجم العالي” بعد معارك أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من عناصر التنظيم.

وتشهد جبهات القلمون الشرقي اشتباكات عنيفة، بين تنظيم “داعش” وقوات المعارضة منذ أسابيع، وذلك بعد ان شن التنظيم هجوما واسع النطاق على مواقع المعارضة في المنطقة بهدف السيطرة عليها، إلا أن فصائل المنطقة شكلت غرفة عمليات موحدة لصد هجوم التنظيم، حيث تتولى فصائل “أحرار الشام، وجيش الاسلام، وقوات الشهيد أحمد العبدو التابعة للجبهة الجنوبية”، قيادة العمليات العسكرية والمعارك إلى جانب فصائل أخرى في تلك المنطقة، مهمة التصدي لتنظيم “داعش” ومنعه من التقدم، لاسيما وأن المنطقة تحتوي على مواقع خاضعة لسيطرة النظام أيضاً، كتلك المناطق المحيطة بـ “مطار الضمير/السين” العسكري، في الشمال الشرقي لمدينة دمشق.