أخبار عاجلة
الرئيسية » حقيقة أم إشاعة » (داعش): فصائل المعارضة سلمت المقدم الطيار “ثائر سليمان” قائد الطائرة التي سقطت في القلمون للنظام
وضع المنطقة لا يحتاج إلى فتح جبهة أخرى مع النظام، فلا مانع من تسليم الطيار !!!

(داعش): فصائل المعارضة سلمت المقدم الطيار “ثائر سليمان” قائد الطائرة التي سقطت في القلمون للنظام


قال تنظيم “داعش” أمس الأربعاء (21 أيلول/سبتمبر) إن كتائب الثوار في القلمون الشرقي، سلمت الطيار الذي سقطت طائرته في المنطقة إلى قوات النظام مقابل تزويدهم بالسلاح والذخائر.

وأفادت وكالة “أعماق” المقربة من تنظيم “داعش”، من خلال حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، بأن فصائل المعارضة السورية سلمت قائد الطائرة الحربية التي أسقطها مقاتلو التنظيم صباح أمس الأربعاء لقوات النظام، وذلك بعد أن هبط بمظلته في منطقة الصرة قرب جبل الإشارة، التي تخضع لسيطرة الفصائل في القلمون الشرقي شمال شرقي دمشق.

ونقلت عن مصادر قولها إن تسليم الطيار لجيش النظام جاء بعد تعهد الأخير بتلبية طلبات قدمتها فصائل المعارضة في وقت سابق، عبر وسطاء من المصالحة الوطنية، لتزويدها بالسلاح والذخائر، لتعويض الخسائر التي منيت بها إثر هجمات قوات تنظيم “داعش” في القلمون الشرقي خلال الأيام الماضية.

وأشارت الوكالة إلى أن قوات النظام تشن غارات بشكل شبه يومي وتقصف بالمدفعية الثقيلة المواقع التي سيطر عليها مقاتلو التنظيم في القلمون الشرقي مؤخرا، عقب معارك مع فصائل المعارضة، كما أطلقت عدة مرات قنابل مضيئة أثناء هجمات شنها مقاتلو التنظيم ليلاً على مواقع للفصائل.

وأفاد ناشطون بأن فصائل المعارضة في القلمون الشرقي سلمت المقدم الطيار “ثائر سليمان” لقيادة الفرقة الثالثة التابعة لجيش النظام، بعد سقوط طائرته بنيران مقاتلي تنظيم “داعش”، وأكدت صفحة “جيرود الآن” وصول المقدم “سليمان” إلى مقر قيادة الفرقة الثالثة.

صفحة “الرحيبة نبض الشارع” قالت إن مقاتلي تجمع أحمد العبدو أمسكوا بالطيار، وسلموه للجنة المصالحة في الرحيبة، والتي سلمته بدورها للنظام، وأضافت: “في الحقيقة وضع المنطقة لا يحتاج إلى فتح جبهة أخرى مع النظام، فلا مانع من تسليم الطيار، وتحقيق مكاسب أخرى لصد صيال داعش عن المنطقة، وتجنيب أهالي الرحيبة القصف والدمار”.

المصدر: كلنا شركاء


  • *هل الخبر حقيقة أم إشاعة؟

  • الاسم (يمكنك استخدام اسم مستعار)

  • لماذا تعتقد/تعتقدين الخبر

تنويه : ماينشر على صفحة حقيقة أم إشاعة تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع