أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » 20 في المئة من الألمان ذوو أصول مهاجرة
أطفال من أصول مهاجرة في مدرسة ألمانية

20 في المئة من الألمان ذوو أصول مهاجرة

لندن: قال مكتب الاحصاء الفيدرالي في تقرير إن 17.1 مليون شخص من سكان ألمانيا البالغ عددهم 81.4 مليون نسمة، هم من أصول مهاجرة، بهذا الشكل أو ذاك، حسب نتائج التعداد السكاني المصغر الذي أجراه المكتب، العام الماضي.

ومن بين هؤلاء اشخاص هاجروا إلى ألمانيا، واشخاص أحد والديهم على الأقل لم يكن مواطنًا ألمانيًا، واشخاص من اقليات ألمانية في بلدان أخرى، ثم عادوا إلى ألمانيا. وقال مكتب الاحصاء الفيدرالي إن هذا مستوى قياسي لم تعرف ألمانيا نظيراً له ويزيد بنسبة 4.4 في المئة على عام 2014.

أصول تركية وبولندية وروسية

ولم يشمل التعداد المصغر غالبية اللاجئين، الذين توافدوا على ألمانيا العام الماضي، وبلغ عددهم زهاء مليون لاجئ. وأشار التقرير إلى أن غالبية المشمولين بالاحصاء هم ذوو اصول تركية وبولندية وروسية.

وهاجر ما مجموعه 6.3 ملايين شخص إلى ألمانيا أو تعود اصولهم إلى اشخاص وفدوا في اطار برنامج العمال الضيوف من تركيا وايطاليا واليونان.

وغالبية الـ 17.1 مليون شخص من ذوي الاصول المهاجرة لم يولدوا في ألمانيا، بل أن 6.4 ملايين منهم هاجروا من بلد أجنبي، وكان 5 ملايين من افراد أقليات إثنية ألمانية لم يولدوا في ألمانيا.

كما اظهر التعداد السكاني المصغر أن واحداً من بين كل ثلاثة اطفال دون الثامنة عشرة مهاجر، أو من عائلة مهاجرة. ويرتفع هذا الرقم إلى 36 في المئة بين الأطفال دون سن الخامسة.

مستوى التعليم

ولاحظ مكتب الاحصاء الفيدرالي ايضاً أن مستوى تعليم الأشخاص الذين ينتمون إلى عائلات مهاجرة يكون عادة أدنى من الآخرين. وأن الأشخاص ذوي الاصول المهاجرة من الفئة العمرية 25 إلى 35 سنة في الغالب لا يحملون شهادة ثانوية أو تعلموا في مدارس مهنية فقط.

كما أن احتمالات عدم امتلاك مؤهلات مهنية تزيد ثلاث مرات بين ذوي الاصول المهاجرة بالمقارنة مع الآخرين. من جهة أخرى، تكاد نسبة الخريجين من حملة الشهادات الجامعية أن تكون متساوية بين المهاجرين وغير المهاجرين.

سوق العمل

كما كشف التعداد المصغر عن وجود اختلافات حين يتعلق الأمر بسوق العمل. فعدد العاملين من ذوي الاصول المهاجرة يكون في غالب الأحيان أقل من الآخرين، وعددهم في الأعمال اليدوية غير الماهرة يزيد مرتين تقريباً على عدد الآخرين.

وهناك اتجاهات مختلفة بين بلدان المهاجرين الأصلية ايضًا. وعلى سبيل المثال، إن 88 في المئة من ذوي الاصول الصينية في الفئة العمرية 25 إلى 35 سنة ينهون دراستهم الاعدادية لدخول الجامعة بالمقارنة مع 16 في المئة من ذوي الاصول التركية.

وفي سوق العمل يبلغ دخل ذوي الاصول المهاجرة من بلدان ناطقة بالفرنسية 2622 يورو شهرياً، بالمقارنة مع 1352 يورو للمهاجرين من بلغاريا.

وقال اولريش كوبر من مؤسسة بيرتلزمان إن ذوي الاصول المهاجرة يشعرون بالانسجام مع مجتمعهم الجديد، رغم الاختلافات والمخاوف الموجودة بين الألمان الأصليين.

ونقل موقع لوكال الاخباري الألماني عن كوبر أن غالبية المهاجرين يشعرون أن ألمانيا بلدهم ويتماهون مع البلد. وأضاف “أن الاندماج لا يحدث من تلقاء نفسه، ويجب الاستثمار فيه”.

ترجمة عبدالاله مجيد

أعدت “إيلاف” التقرير نقلاً عن موقع لوكال على الرابط أدناه

http://www.thelocal.de/20160920/one-in-five-germans-now-have-immigrant-background