أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » تسعون شهيداً حتى اللحظة بأكثر من مئتي غارة جوية على حلب وريفها
في أعنف وأشرس  عدوان منذ  بداية  الثورة  السورية

تسعون شهيداً حتى اللحظة بأكثر من مئتي غارة جوية على حلب وريفها

ارتفع عدد الشهداء في الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة بمدينة حلب وريفيها الشمالي والغربي، إلى أكثر من 90 شهيد، بعد قصف المدينة باكثر من 200 غارة جوية منذ الصباح وحتى الآن من قبل الطيران الروسي والطيران الحربي التابع للنظام.

وقالت مصادر ميدانية، إن 90 شهيد بينهم العديد من الاطفال والنساء، قضوا جراء قصف أكثر من 35 حياً سكنياً محاصراً في مدينة حلب، من قبل الطيران الروسي والحربي التابع للنظام، بالقنابل العنقودية والفراغية والفوسفورية والارتجاجية، والتي أدت لدمار هائل في الابنية السكنية واشتعال الحرائق.

واكدت مصادر ميدانية، إن سرباً من الطائرات الروسية يبلغ عددها 11 طائرة، واصلت قصفها للاحياء الشرقية المحاصرة، وعدة مناطق في الريفين الشمالي والغربي.

واستخدمت روسيا اليوم، قنابل جديدة في قصف حلب وريفها تدعى “القنابل الارتجاجية”، وهي سلاح جديد مخصص لضرب التحصينات الأرضية والأقبية والملاجئ تحت الارض، ويبلغ طولها نحو 7.6 متر بوزن إجمالي يبلغ نحو 2291، ويتم التحكم بهذه الصواريخ بأشعة الليزر، في حين يبلغ مداها نحو 9 كم.

وكان الطيران الحربي الروسي، قد استهدف أحياء “القاطرجي، وكرم الميسر، ومساكن هنانو، والمشهد، والسكري، ومنطقة جسر الحج، والكلاسة، وبستان القصر، والفردوس، والصالحين، والراموسة، وأجزاء من حي العامرية، وسائر الاحياء المحاصرة شرق حلب”، بالإضافة لعدة مناطق في ريفيها الشمالي والغربي.