أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » طيران العدو الروسي يقتل 323 مدنياً في حلب خلال 6 أيام

طيران العدو الروسي يقتل 323 مدنياً في حلب خلال 6 أيام

كشفت مصادر بالدفاع المدني عن استشهاد 323 مدنياً، جراء قصف جوي شنّه طيران النظام والروسي، خلال الأيام الستة الماضية، على المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل الثوار في مدينة حلب.

مئات الشهداء والجرحى

وبحسب أرقام طواقم الدفاع المدني العاملة في الأحياء والمدن والبلدات التي يسيطر عليها الثوار في حلب، حيث استشهد 323 مدنياً، وجرح 1334 آخرين في الغارات الجوية التي شنتها طائرات النظام وروسيا، منذ 19 أيلول الجاري.

وتوضح خريطة القصف استهداف الطيران الروسي المناطق التالية: أحياء بستان القصر، والمشهد والكلاسة والفردوس، والأنصار، والقاطرجي، وباب النيرب، والصالحين، والمعادي، وطريق الباب، والصاخور، والمرجة، وكرم حومد، والشيخ خضر، والسكري، والشعار، والميسر، ومساكن هنانو، وبلدة كفر حمرا، وقرية بشقاطين.

وتشن قوات النظام والقوات الجوية الروسية حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة فصائل الثوار تسببت باستشهاد العشرات بعد وقف هش لإطلاق النار لم يصمد لأكثر من 7 أيام.

حصار خانق

وتعاني أحياء مدينة حلب حصاراً برياً من قبل قوات النظام ومليشياته بدعم جوي روسي منذ أكثر من 20 يوماً وسط شح حاد في المواد الغذائية والمعدات الطبية يهدد حياة حوالي 300 ألف مدني موجودين فيها

و أدانت منظمة “أطباء بلا حدود” الدولية، أمس الجمعة، استهداف البنى التحتية والقصف العشوائي على مناطق المدنيين في الأحياء الشرقية المحاصرة لمدينة حلب.

وعبرت المنظمة عن “قلقها العميق” تجاه الحملة الجوية التي تستهدف السكان المدنيين، إثر القصف العشوائي على أحياء المدينة التي “تختنق بالحصار”.

واستشهد أمس الجمعة 94 مدنياً بينهم نساء وأطفال، وجرح نحو 130 آخرين، إثر شن طائرات العدوان الروسي أكثر من 150 غارة جوية استهدفت معظم الأحياء الشرقية في مدينة حلب، حيث تقصف الطائرات الروسية الأحياء بشتى أنواع الأسلحة والصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية والفوسفورية والارتجاجية والنابالم، حيث تتعمد استهداف التجمعات السكنية..

المصدر: أخبار السوريين