أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » (أحرار الشام) و(فتح الشام) رسمياً في معارك حماة

(أحرار الشام) و(فتح الشام) رسمياً في معارك حماة

بعد نحو شهرٍ من بدء الثوار عمليتهم العسكرية في ريف حماة الشمالي، وكان خلاله فصيل (جند الأقصى) رأس الحربة في العمليات هناك، أعنت كلٌ من حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة فتح الشام انضمامها اليوم الثلاثاء لمعارك المنطقة، التي حققت اليوم أيضاً تقدماً هاماً في محيط قرىً موالية.

حركة أحرار الشام، أعلنت صباح اليوم بدء عملية عسكرية على قرية القاهرة المجاورة لبلدة معان الموالية، والتي سيطر عليها (جند الأقصى) قبل أيام، وخلال ساعات فقط أكدت الحركة سيطرة مقاتليها على قرية القاهرة، ونشرت صوراً وأشرطة مصورة لعملياتها العسكرية هناك.

من جانبها، أكدت (فتح الشام) من خلال حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي مشاركتها في العمليات الميدانية، حيث أحرز مقاتلوها تقدماً في محيط قرية “الطليسية” الموالية للنظام، وذلك بعد السيطرة على قرية “الشعثة” وتل “بيت الأسود” الذي يشرف على مساحات واسعة في ريف حماة الشمالي الشرقي.

وفي بيانٍ رسميٍ أعلنت (جبهة أنصار الدين) وهي أيضاً من أحد مكونات “جيش الفتح” مشاركتها في المعارك بريف حماة، وأكد البيان مقتل العشرات من قوات النظام خلال الساعات الأولى للمعارك هناك.

ورغم أن الفصائل الثلاثة التي دخلت اليوم في معارك حماة تنتمي لغرفة عمليات “جيش الفتح”، لم يصدر أي بيان رسمي عن الغرفة بهذا الخصوص، كما أن الفصائل الثلاثة لم ترفق اسم (جيش الفتح) مع منشوراتها كما درجت العادة في العمليات التي تنسقها الغرفة، ما يشير إلى أن المشاركة في معارك حماة كانت بشكل مستقل خارج عمليات التنسيق ضمن غرفة (جيش الفتح).

وكان كلٌ من فصيل (جند الأقصى) و(جيش العزة) و(جيش النصر) أعلنوا نهاية الشهر الماضي (آب/أغسطس) عن انطلاق عمليات واسعة في ريف حماة الشمالي، مكنتهم خلال هذا الشهر من السيطرة على مدن حلفايا وطيبة الإمام وصوران وبلدة معردس وغيرها، ومؤخراً بلدة معان الموالية للنظام.

رشا دالاتي: كلنا شركاء