أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » النظام يتراجع عن خطوط دفاعه في ريف حماه.. وهجمات تقترب من معاقله
تهدف لتخفيف الوطأة عن حلب، وإحراج النظام وإظهار عجزه عن حماية بيئته الحاضنة في غرب حماه، والضغط عليها

النظام يتراجع عن خطوط دفاعه في ريف حماه.. وهجمات تقترب من معاقله

وسعت قوات المعارضة السورية وحلفاؤها نطاق سيطرتها في شمال غربي البلاد، حيث باتت تسيطر على 30 قرية وبلدة في ريف حماه الشمالي، لتربطها بمناطق سيطرتها في محافظة إدلب، وذلك خلال عمليات عسكرية متواصلة منذ أواخر شهر أغسطس (آب) الماضي، أحرزت فيها تقدما ملموسا، كان أهمه أمس.

وسيطرت قوات المعارضة السورية على خطوط الدفاع الرئيسية لقوات النظام المحاذية للقرى العلوية التي تسكنها الحاضنة الشعبية له، في هجوم يرى المعارضون أنه «لن يتوقف على ما يبدو»، بحسب ما يقول مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، مشيرا إلى أنه «توسعة لمناطق سيطرة المعارضة وحلفائها في الكتائب الإسلامية، وصولا إلى تخوم مدينة حماه».

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن فصائل المعارضة السورية تواصل تقدمها في ريف حماه بعد سيطرتها على نحو 30 منطقة وبلدة وقرية. وقال المرصد في بيان إن الاشتباكات لا تزال مستمرة على أشدها بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، وفصائل المعارضة المقاتلة وتنظيم جند الأقصى من جانب آخر، في محاور بريف حماه الشمالي الشرقي.

واقتربت القوات المعارضة للنظام السوري من 3 معاقل أساسية للنظام في محافظة حماه، هي منطقة جبل زين العابدين في شمال غربي حماه، وقمحانة التي باتت على وشك الحصار، إضافة إلى مطار حماه العسكري، وهو ما يعد تقدما استراتيجيا لقوات المعارضة في ظل التراجع أمام الضربات الجوية الروسية والسورية المكثفة في مدينة حلب.

وقال الخبير العسكري القريب من الجيش الحر العميد أحمد رحال، إن المعارضة «تحاول تضييق الخناق على حماه والاقتراب من المعاقل الأساسية للنظام في المنطقة»، وذلك بهدف «محاولة حصار المدينة رغم أن الثوار قالوا إنهم قد لا يدخلونها بل سيعمدون إلى محاصرتها».

وتضم مدينة حماه في وسط سوريا، أكثر من مليوني مدني، ازدادوا على عدد سكانها الأصليين بفعل النزوح الكثيف الذي شهدته من حمص وحلب في وقت سابق. ويعتبر مطارها العسكري أبرز المطارات العسكرية السورية التي تنطلق منها مروحيات النظام المحملة بالبراميل المتفجرة لتقصف حلب والريف الشمالي لسوريا.

وقال رحال إن التقدم الأخير «ليس طارئا، بل هو استكمال لمعركة مفتوحة منذ أكثر من عشرين يوما، سيطرت خلالها المعارضة على قرى وبلدات مهمة مثل معان وطيبة الإمام والقاهرة، واليوم تستكمل المعركة في هذا الاتجاه»، مضيفا: «المناطق التي يقاتل فيها المعارضون، تخضع لنفوذ روسي أيضا لجهة قربها من جبال اللاذقية الشرقية المطلة على الساحل، فضلا عن أن الروس لهم فيها منطقة نفوذ أهمها نادي الفروسية».

وأشار رحال إلى أن الهدف من المعركة «توجيه رسالة للنظام بأنه يمنع تقسيم سوريا» في إشارة إلى ترجيحات المعارضة إلى أن النظام قد يضطر للسيطرة على سوريا المفيدة التي تضم حماه وريفها ضمن خرائطها، مضيفا: «كما تهدف لتخفيف الوطأة عن حلب، وإحراج النظام وإظهار عجزه عن حماية بيئته الحاضنة في غرب حماه، والضغط عليها، إضافة إلى زيادة رقعة سيطرة الثوار».

ويتصدر «جيش الفتح» المقاتلين الذين يخوضون معارك حماه، إذ أعلن السيطرة أمس على قرية القاهرة في ريف حماه، قرية الشعثة في ريف حماه الشرقي بعد معارك مع قوات النظام وقرية الطليسية في ريف حماه الشمالي الشرقي.

وأشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إلى أن المعارك «لا تزال متواصلة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل وجند الأقصى من طرف آخر في عدة محاور بريف حماه الشمالي، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين في محور الثعفي – الزغبي – الطليسية بريف حماه الشمالي، وسط استهداف الطائرات الحربية لمناطق الاشتباك ومناطق في قريتي عطشان وأم حارتين بريف حماه الشمالي الشرقي، ومناطق أخرى في بلدات معان واللطامنة وكفرزيتا وقرية كوكب بريف حماه الشمالي»، فيما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة حربنفسة في ريف حماه الجنوبي، ما أسفر عن إصابة عدة أشخاص بجراح. كما تواصلت المعارك في محور قرية رأس العين بريف حماه الشمالي الشرقي، فيما واصلت الفصائل محاولات توسيع نطاق سيطرتها.

وقال مصطفى أبو عرب المتحدث باسم «مركز حماه الإعلامي» المعارض، إن المواجهات المستمرة أدت إلى مقتل أكثر من 20 عنصرا وجرح آخرين من القوات النظامية، في حين لقي خمسة مقاتلين معارضين مصرعهم وأصيب آخرون، كما دمرت الفصائل دبابة وقاعدتي إطلاق صواريخ كورنيت وسيارتي دفع رباعي نوع «بيك آب»، عبر استهدافهم بصواريخ مضادة للدروع، أدت إلى مقتل طواقمهم أيضا.

وأشار أبو عرب، في تصريحات لـ«مكتب أخبار سوريا»، إلى أن مقاتلي المعارضة لا يزالون يستهدفون بعشرات قذائف المدفعية والهاون والصواريخ تجمعات القوات النظامية في قرية الطليسية في عملية تمهيد للسيطرة عليها، وذلك بغية تأمين المناطق التي سيطروا عليها حديثا، إذ تعد قرى معان والكبارية والشعثة والقاهرة خط الدفاع الأول عن القرى التي يقطنها موالون للنظام السوري.

وعلى خط مواز للمعارك بريف حماه الشمالي، استهدف الطيران الحربي بعدة غارات مناطق في مدينة تلبيسة وريفها، بريف حمص الشمالي، بينما استهدفت الطائرات الحربية مناطق في مدينة الرستن وقرية الفرحانية بريف حمص الشمالي.

والى الغرب من حماه، جددت قوات النظام قصفها المكثف لمناطق في عدة محاور بجبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية الشمالي، والذي شهد اشتباكات متواصلة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر في عدة محاور بالمنطقة.

المصدر: الشرق الأوسط