أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » الشيخ عباس حطيط أحد رجال الدين الشيعة في لبنان : لم نسمع أن حزب الله نعى “شهيدا” واحدا من آل نصر الله أو قاسم أو رعد أو فضل الله ..إلخ
الشيخ عباس حطيط أحد رجال الدين الشيعة في لبنان : لم نسمع أن حزب الله  نعى "شهيدا" واحدا من آل نصر الله أو قاسم أو رعد أو فضل الله ..إلخ

الشيخ عباس حطيط أحد رجال الدين الشيعة في لبنان : لم نسمع أن حزب الله نعى “شهيدا” واحدا من آل نصر الله أو قاسم أو رعد أو فضل الله ..إلخ

هاجم الشيخ عباس حطيط أحد رجال الدين الشيعة في لبنان حزب الله وزعيمها حسن نصر الله، طالبا منه التخلي عن مسؤولياته إن كان يرفض أن يوجه له الناس أسئلة حول الإنجازات التي حققها حزبه لشيعة لبنان.

وقال عباس حطيط في تدوينة نشرها على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، “لأمين عام حزب الله الحالي صفتان، واحدة أنه رجل دين “معمم”، والثانية أنه يترأس حزبا له كتلة نيابية تضم نصف نواب الشيعة (13 نائب) وله نصف وزراء الشيعة في الحكومة، ونصف بلديات الشيعة في لبنان، على الأقل”.

وتابع حطيط “ونحن عندما نسائله عن دوره في إدارة هذه الكتل ومساءلتها، فنحن نتحدث معه كرئيس حزب اسمه “حسن نصر الله”، ولا نتحدث معه “كمعمم” نجل ونحترم، اسمه “السيد حسن نصر الله” وهو ابن عائلة كريمة ونسب شريف . وهذا يجب أن يكون واضحا للجميع !!”.

وأضاف “إذا أراد السيد حسن أن لا نحاسبه، فليترك هذه المسؤوليات وليجلس في مسجده مأجورا، وعندها نسأله الدعاء ونتمنى له قبول الأعمال الصالحات” .

وأوضح “وقد وجدت هذه المواقع الرسمية (النيابية والوزارية وغيرهما) لخدمة الشعب المحروم المستضعف والقيام بالعمل الإنمائي على كل الأصعدة. ولكل واحد من هؤلاء أجرة شهرية ومخصصات وامتيازات كبيرة أخرى” .

وزاد حطيط “إلا أن الغرفة الإعلامية العجيبة الغريبة لحزب الله بقيادته “الحالية”، ارتدت وانقلبت على المشروع المقدس لحزب الله، وصارت تسحر أعين الناس، فجعلتهم سكارى”.

وشددت “كلما سألتهم عن دور هذه المواقع الرسمية الكثيرة جدا -التي يحتلونها في النظام اللبناني- في التنمية وإيجاد فرص عمل للشباب العاطل عن العمل الذي بات عشيق “الأركيلة”، ويبحث عن عشيقة له -عزباء أو محصنة- ليقضى وطره منها بعدما تحول الزواج إلى حالة شبه مستحيلة بسبب غلاء الشقق وعدم قدرة الشباب على تأمين مستحقات الزواج ونفقاته، يأتيك الجواب (الساحر والساخر) والأكثر غرابة، وهو أن دور الكتلة النيابية والوزارية والبلدية لحزب الله هو “شرعنة وتغطية سلاح المقاومة!!”.

وتابع “مع أن نائبا واحدا عن حزب الله كاف في “إعطاء العلم” لمن يريد أن المقاومة ممثلة في الدولة، ولا داعي لتعطيل دور كل هذه المواقع الرسمية التي لم يفتتح واحد منهم بئر ماء أو مستوصف مجاني أو مدرسة للفقراء على مدى أكثر من 24 سنة من عمرهم داخل المجلس النيابي وباقي مؤسسات الدولة، وتحولوا إلى نواب لتعزية أهالي الموتى و”التبريك” لأهالي الشهداء، والانشغال بالتجارات الخاصة وتضخيم ثرواتهم، وكأنهم نواب عن شعب دولة “جزر القمر” لا عن شعب لبنان !!”.

وأكد أن “جزء كبير من شباب الشيعة وبسبب هذه الظروف الاقتصادية الصعبة للغاية تحول إلى حمل السلاح بالأجرة بـ 500 دولار ليسدوا جوعهم ويستطيلوا على بعض حوائجهم، محاولين أن يقنعوا أنفسهم بأنهم يجاهدون ضد الشيطان، فيما الشيطان باع أول طائرة إيرباص لإيران قبل أيام قليلة، بينما باعتها فرنسا إحدى أكبر السفن السياحية في العالم، فيما تحولت المناطق اللبنانية -التي ينوب عنها هؤلاء النواب والوزراء وغيرهم من التابعين لحزب الله- إلى أسوأ مناطق لبنان وأكثرها انحدارا في كل الخدمات والسلوكيات الاجتماعية على الإطلاق، مما أدى إلى تحول نسبة كبيرة من شباب تلك المناطق إلى حشاشين و تجار مخدرات أو لصوص، بينما انتشر بين سكانها أنواع الفسق والفجور والخيانات المختلفة !!”.

وأفاد “منذ أن استشهد السيد عباس الموسوي (قده) وجاء السيد حسن نصر الله إلى رئاسة الحزب، فقد تخلت قيادة حزب الله الجديدة عن كل واجباتها تجاه أهلها -الذين قدموا لها فلذات أكبادهم، فجعلوا من جماجمهم كراسي لوجاهاتهم وزعاماتهم- بل وباتوا يعيرون عوائل الشهداء أنفسهم أنهم هم من جاؤوهم بالعز والكرامة وباقي المعزوفة التي لم تأت بماء أو كهرباء أو تشق طريقا أو تعبده أو تفتتح مصنعا أو مشفى إلخ!!”.

وأضاف “فيما تحول حزب الله على عهد السيد نصر الله وخصوصا بعد التحرير سنة 2000 إلى ما يشبه شركة “بلاك ووتر” الأمريكية التي تستأجر الشباب وتؤجرهم لحكومات إقليمية ك”دليفري” غب الطلب . ومن يريد ألف أو خمسة آلاف شاب فعليه أن يدفع المبلغ الكذائي من المال وسيرسلونهم إليه ضمن عمل دعائي ديني هو من عدة الشغل، ويناسب كل منطقة سيرسلونهم إليها!!”.

وزاد “لذلك نجد أن قادة حزب الله “الحاليين” لم يقتل لهم أي ولد في تلك الحروب، وذلك لأن صاحب الخدعة لا يخدع نفسه !!”.

فمنذ بداية مشاركة حزب الله في الحرب السورية، ورغم الآلاف من ضحايا الحزب في هذه الحرب من قتلى وجرحى، فإننا لم نسمع أن الحزب نعى “شهيدا” واحدا من آل نصر الله أو قاسم أو صفي الدين أو قاووق أو رعد أو فضل الله أو فنيش إلخ . في الوقت الذي يزعم فيه هؤلاء أن الجنة بانتظار هؤلاء “الشهداء” أبناء الفقراء !!.

وتساءل “فلماذا لا يرسلون أبناءهم إلى الجنة ويريحوهم من عناء هذه الدنيا الحقيرة، ويكتفون بإرسال أبناء الفقراء المحتاجين ؟!!

قال تعالى : {قُلْ إِن كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الْآخِرَةُ عِندَ اللَّهِ خَالِصَةً مِّن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِين} [البقرة/94]

وقال عز وجل : {قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِين} [الجمعة/6]

إنها السنوات “الخداعة” التي حذرنا منها رسول الله نفسه ، اللهم إني بلغت

المصدر: عربي 21