أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » راحت البطيخة : ذكريات جميلة للدمشقيين مع البطيخة في نهر بردى ونبع الفيجة

راحت البطيخة : ذكريات جميلة للدمشقيين مع البطيخة في نهر بردى ونبع الفيجة

رااااااحت البطّيخة …؟؟!!!!!
**********************
من عادات أهل الشام القديمة …
لمّن كانوا يروحوا عالسيران ..
لازم ياخدو معهن بطّيخة حمرة ..!!
وجرت العادة أنّو يحطّو هالبطّيخة بالنهر ..
مشان تصير باردة ويصير مأكلها أطيب وأبلّ للرّيق ؟؟..
وكانو يحطّو حوليها شوية حجار وصخور مشان ماتمشي بالميّ ويجرفها النهر معه ..؟؟!!
لانّو معلومك سيدي .. كانت ميّة نهر بردى وميّة نهر الفيجة اللي بتصبّ فيه ..
أبرد من التلج , وكانت من كتر قوّتها بتسحب جمل ؟؟ّ!!
وكانو كمان في منهن يحطّوها بشي ساقية من السّواقي الكتيرة الّلي جنب النهر ؟؟!!,.
وكلّها كانت نبعات ميّ متل الزّلال .. طالعة من الجبل .. وأبرد من التلج كمان ..؟؟!!!..

وحتى ببيوتنا العربيّة الشاميّة كنا نحطّ البطيخة بالبحرة يلّي بأرض الديار طول النهار ,..
وعند المسويّة لمّن نكسرها ونحزّزها .. نلاقيها باردة ومتلجة .. ولابرّادات الحافظ ….
المهم بقا سيدي , البطيخة يلّي بالنهر , كانت نهفة النهفات …
و ياما وياما كانت الحجار تتفرطع عنها من قوّة الميّ .. وتروح ساحبة بهالنهر .. وتركدلك هالعالم وراها لتجيبها … وبتلاقيلك بقا هالشباب يلّي بزتّ حاله وراها من عالمصطبة شاككلك روّاسي قفاها ..
ويلّي بيحاول يمسكها بأيدو بيقوم بيتزحلط وبيسحبه النهر ..
ويلّي ماسك ايد رفيقه وعم يدّندل ليطولها بيقوم بيسلت هوّه ويّاه ..
ويلّي مابدّو يبلّ حالو وعم يحاول يسدّ عليها بشي عرق شجرة .. أو قضيب بتلاقيه صار بقلب النهر عم يسبح بأواعيه , ويلّي .. ويلّي ؟؟!! ..ههههه

وهالسيرنجيّة على طول هالنهر تكرّ وتضحك ..
وتشفلك هالولاد وهالنساوين عم يصرخوا ويعيطو ..
والعالم على هالمصاطب مبسوطة ورايقة , وفارطين من الضحك على شوفة هالأفلام ..
وياما وياما كمان غرق عالم بهالنهر مشان هالبطّيخة , أو وهنن عم يسبحو بالنهر ..
و بتلاقي يركدولك هل الشباب بنخوتهن المعهودة ..
واستعراض عضلاتن قدام هالبنات و يزتّو حالن وراهن ويئنقذوهن ..
ونصير بحكايات تانية وحكايات .
وأيّام والله حلوة وبركة .. راحت وماعاد تنعاد .. ولاعاد يرجع لا من جمالها .. ولامن حلاوتها .. ولامن بساطتها .. ولامن طيبة أهلها …
والله يرحم أمواتكن ويرحم أهلها ..
ويرحم أيّام الفيّ والميّ …
والبطّيخة الباردة يابردى ؟؟!!!..
ليش كل هالشي

لأنه نص الناس بين هاجروا و ماتوا و هالجيل لجديد ما عاد يعرف خيرات بلاده.
منقول

تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع