أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مقتل صائغ دمشقي في محله الذي يبعد عدة أمتار عن مبنى البرلمان السوري
انفلات أمني أم منظم ومخطط له

مقتل صائغ دمشقي في محله الذي يبعد عدة أمتار عن مبنى البرلمان السوري

ما علاقة مقتل الصائغ الدمشقي في منطقة أمنية بامتياز.. بحريق العصرونية؟

قتل اليوم الخميس، بائع مجوهرات “صائغ” في شارع العابد قرب “المطعم الصحي” وسط العاصمة دمشق في ظروف غامضة.

وبحسب شهود عيان من أصحاب المحلات المجاورة، فإن الصائغ عثر عليه مقتولاً وقد لُف حبل حول عنقه، حيث تم نقله بعد معاينة مكان الجريمة إلى “مشفى المواساة”، في حين فرضت الشرطة طوقاً أمنياً حول المنطقة.

 

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.syria.jmyz_ufqecwxydcjftw

جدل كبير أثاره مقتل الصائغ، وخصوصاً حول المكان الذي وقعت فيه الجريمة، فقد اكدت مصادر ميدانية، أن مكان وقوع الجريمة لا يبعد سوى مسافة دقيقتين سيراً على الأقدام، من مبنى البرلمان “مجلس الشعب”، ونادي الضباط، في حين يبعد مسافة 5 دقائق سيراً على الأقدام عن مبنى البنك المركزي، وأمتار قليلة عن حاجز لقوات النظام في المنطقة، الأمر الذي يجعل المكان بمثابة “مربع أمني”، لكون جميع المناطق المذكورة تحوي عناصر من قوات النظام، ما اعتبره ناشطون تواطؤ بين قوات النظام والقاتل الذي في الغالب هو جهة تابعة لها أو تتعامل معها.

 

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.syria.jmyz_ufqecwxydcjftw

وذكر الناشطون أن “الجريمة تحمل أبعاد إجرامية، تتخطى سرقة الذهب، مرجحين بأن تكون من باب الضغط على أصحاب المحلات، لإجبارهم على بيع محلاتهم، لاسيما وأن المنطقة تعد الأكثر أهمية في دمشق”، وسط توقعات بوجود دافع مشترك بين قتل الصائغ وحريق “سوق العصرونية” في دمشق القديمة قبل أشهر. !!!