أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » من فيينا.. هنا حلب في يوم الغضب

من فيينا.. هنا حلب في يوم الغضب

بعيدا عن الائتلاف ومجالسه المحلية وفي يوم  الحزن لمعظم زعماء الدول العربية  حيث هم مشغولون بوداع رمز سلامهم  بيزيز انتفض أحرار العالم في معظم العواصم الأوربية وأنحاء من العالم  في يوم الغضب  لحلب، فبدعوة من تنسيقية النمسا لدعم الثورة السورية  اجتمعت في العاصمة  النمساوية فيينا يوم  الجمعة 30.09.2016 المئات من الأحرار السوريين والمتعاطفين مع قضيتهم من الجاليات العربية والنمساويين  وبحضور اعلامي غربي  واسع   تجمعوا في وقفة احتجاجية أمام مبنى السفارة الروسية ليعبروا عن غضبهم تجاه حرب الابادة  التي تتعرض لها مدينة حلب وتضامنا مع الأهالي المحاصرين في حلب حيث  تقصف  المدينة منذ عشرة أيام على يد جزار سورية وحليفه الروسي على مراى ومسمع من العالم, وألقيت الكلمات المعبرة عن الغضب والتي طالبت بوقف ابادة المدنيين في حلب على ايدي ميليشيات الأسد والقصف الروسي الوحشي في أشرس هجوم منذ بداية الثورة  راح ضحيته أكثر من مئتي شهيد من المدنيين  غالبتهم أطفالا وخلف دمارا هائلا في المباني والممتلكات , قصفا  غير معالم المدينة القديمة واستهدف المشافي والجوامع والمراكز الطبية والمباني السكنية المكتظة بالسكان .

والقيت الكلمات باللغات الحية كما ورفعت لافتات للفت النظر الى ما يحدث في حلب التي أصبحت مستعمرة روسية، حيث كتبت عليها أنقذوا المدنيين في حلب  ونددت بالصمت العالمي  المخزي وطالت المجتمع الدولي بكف يدي روسية عن حلب واعببارها دولة احتلال ونددت بحملات التهجير الممنهجة للسكان , وعلت الهتافات التي تطالب بسقوط الأسد وبوتين و كما عرضت صورا لضحايا المحرقة في مدينة حلب

ومن الجانب النمساوي فقد ألقيت كلمات لشباب نمساويين باسم  منظمة الديمقراطيين الثوريين نددت بالاحتلال الروسي والقصف الوحشي على مدينة حلب واعربت عن تعاطفها ودعمها للشعب السوري وقضيته العادلة  في التحرر من حكم الديكتاتور ومرتزقته ومحتله الروسي

هذا وقد غطت المظاهرة أعلام الثورة السورية وتميزت بحضور كثيف لشريحة كبيرة من الشباب الثائر والمنتفض لاجل حلب ولم تخلو من الأناشيد الثورية التي ألهبت المشاعر مشاعر الغضب و الحزن معا  في يوم الغضب   

فيينا -هيفا سيد طه : كلنا شركاء