أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » إسرائيل توافق على بناء 98 وحدة سكنية جديدة بالضفة
إسرائيل توافق على بناء 98 وحدة سكنية جديدة بالضفة

إسرائيل توافق على بناء 98 وحدة سكنية جديدة بالضفة

وافقت السلطات الإسرائيلية على بناء 98 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة وفي منطقة صناعية إسرائيلية قرب رام الله، وتُعتبر هذه المستوطنات غير قانونية بالنسبة إلى المجتمع الدولي والقانون الإسرائيلي أيضا.

أعلنت منظمة “السلام الآن” الإسرائيلية المناهضة للاستيطان السبت (الأول من تشرين الأول/ نوفمبر 2016) إن السلطات الإسرائيلية وافقت على بناء 98 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة وفي منطقة صناعية إسرائيلية قرب رام الله.

وقالت متحدثة باسم المنظمة الإسرائيلية: “فيما كان قادة العالم مجتمعين تكريما لذكرى (الرئيس الإسرائيلي السابق الذي رحل الأربعاء) شمعون بيريز ودعوته إلى السلام، تضع الحكومة الإسرائيلية عائقا جديدا أمام حل دولتين” فلسطينية وإسرائيلية تتعايشان بسلام. وأوضحت المتحدثة هاغيت أوغران لفرانس برس أن لجنة التخطيط العليا في الإدارة العسكرية الإسرائيلية وافقت على المشروعين الأربعاء بعدما حظيت مسبقا بموافقة وزير الدفاع القومي المتشدد أفيغدور ليبرمان.

ويرى المجتمع الدولي أن وجود نحو 600 ألف مستوطن إسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة يشكل إحدى أبرز العقبات أمام تسوية النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وخلال تشييع بيريز الجمعة، وجه قادة العالم وفي مقدمهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما نداءً جديدا لإحياء عملية السلام المعطلة منذ أعوام.

ولفتت المتحدثة إلى أن الوحدات الجديدة ستبنى قرب مستوطنة جيلو في شمال رام الله، مضيفة: “إنها من دون شك تعويض تمنحه الحكومة للمستوطنين المقيمين في مستوطنة أمونا العشوائية”. وقررت المحكمة العليا الإسرائيلية وجوب إزالة مستوطنة أمونا حيث تقيم نحو أربعين عائلة إسرائيلية على أرض فلسطينية خاصة. والمستوطنات العشوائية تعتبر منشآت غير قانونية سواء بالنسبة إلى المجتمع الدولي أو بموجب القانون الإسرائيلي.

بالإضافة إلى ذلك، ستقام منطقة صناعية إسرائيلية جديدة في غرب رام الله. وقالت منظمة “السلام الآن” المناهضة للاستيطان إنه “يمكن اعتبار هذه المنطقة نوعا جديدا من المستوطنات لأن الحكومة الإسرائيلية ستشجع المستثمرين على أن يشيدوا فيها مصانع قد تكون عامل جذب انطلاقا من قرب الموقع من القدس وتل أبيب في الوقت نفسه”.

ع.م/ ف.ي (أ ف ب)

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين اعتراف متبادل

بموجب اتفاقية أوسلو اعترفت إسرائيل بمنظمة التحرير الفلسطينية على أنها الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، كما اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بدولة إسرائيل. ورغم أن التوقيع على الاتفاقية تم في واشنطن برعاية الرئيس الأمريكي آنذاك بيل كلينتون، فإنه سمي باتفاقية أوسلو، نسبة إلى العاصمة النرويجية التي احتضنت المحادثات السرية التي أدت للتوصل إلى هذه الاتفاقية.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين التوقيع على الاتفاقية

تم التوقيع على اتفاقية أوسلو في 13 سبتمبر/ أيلول 1993، وتعد هذه الاتفاقية هي أول اتفاقية رسمية مباشرة بين إسرائيل ممثلة بوزير خارجيتها آنذاك شمعون بيريز(يسار)، ومنظمة التحرير الفلسطينية ممثلة بأمين سر اللجنة التنفيذية آنذاك محمود عباس (يمين)

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين أول اتفاقية بين إسرائيل وبلد عربي

تعد معاهدة كامب ديفيد هي أو اتفاقية مباشرة بين إسرائيل وبلد عربي ممثل في مصر، وتم ذلك في 17 سبتمبر/ أيلول 1978. الاتفاقية تمت بين رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك مناحم بيغن والرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات. لقيت هذه المعاهدة انتقادات واسعة من أطراف عربية كثيرة وعلى رأسها منظمة التحرير الفلسطينية.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين جائزة نوبل للسلام

بعد سنة من التوقيع على اتفاقية أوسلو حصل كل من اسحاق رابين وشيمون بيريز وياسر عرفات على جائزة نوبل للسلام لسنة 1994، وذلك تقديرا لجهودهم في التوصل إلى حل سلمي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. الصورة من حفل تسلم الجائزة في أوسلو في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول 1994.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين رفض الفصائل الفلسطينية

رفضت فصائل فلسطينية اتفاقية أوسلو وعلى رأسها حركة حماس ، بالإضافة إلى منظمات أخرى كالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين و جبهة التحرير الفلسطينية ،حيث رفضت كل هذه المنظمات الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين لحظات قبل التوقيع

صورة تؤرخ للحظات قليلة قبل التوقيع على الاتفاقية المرحلية حول الضفة الغربية وقطاع غزة والتي يطلق عليها اتفاقية أوسلو 2. جرت مباحثات هذا الاتفاق في مدينة طابا المصرية وتم توقيعه في واشنطن في 28 سبتمبر/ أيلول 1995. الصورة تضم: ياسر عرفات، واسحاق رابين،والرئيس الأمريكي بيل كلينتون، والملك الأردني حسين بن طلال، والرئيس المصري حسني مبارك.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين اغتيال اسحاق رابين

في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 1995 اغتيل رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحاق رابين على يد أحد اليمينيين المتطرفين، وذلك خلال مهرجان خطابي مؤيّد للسلام. يَعتبر عدد من الملاحظين السياسيين أن اغتيال اسحاق رابين والتغيير الذي طرأ على رأس السلطة في اسرائيل لم يكن في صالح اتفاقية أوسلو.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين سياسة الاستيطان

صورة تعود لسنة 1997 حيث تظاهر عدد من الفلسطينيين ضد إنشاء مستوطنة هارحوما / أبو غنيم على أراضي الضفة الغربية، وسط احتجاج السلطة الفلسطينية ودعوتها المجتمع الدولي للتدخل. رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك بنيامين نتنياهو لم يستجب للتدخلات وعلى رأسها الوساطة المصرية في شخص الرئيس المصري محمد حسني مبارك.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين وساطات متعددة

على مدار العشرين سنة الماضية حاول العديد من الأطراف الدولية السعي لإيجاد حل حقيقي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، خاصة من الجانب الأمريكي. الصورة تعود إلى سنة 2007، حيث جمع لقاء في البيت الأبيض بين الرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين الإعلان عن استئناف المفاوضات

في الثلاثين من يوليو/ تموز الماضي أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بعد محادثات مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي عن استئناف مفاوضات السلام. الصورة تظهر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وهو يتوسط كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ووزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني.الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين اعتراف متبادل

بموجب اتفاقية أوسلو اعترفت إسرائيل بمنظمة التحرير الفلسطينية على أنها الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، كما اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بدولة إسرائيل. ورغم أن التوقيع على الاتفاقية تم في واشنطن برعاية الرئيس الأمريكي آنذاك بيل كلينتون، فإنه سمي باتفاقية أوسلو، نسبة إلى العاصمة النرويجية التي احتضنت المحادثات السرية التي أدت للتوصل إلى هذه الاتفاقية.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين التوقيع على الاتفاقية

تم التوقيع على اتفاقية أوسلو في 13 سبتمبر/ أيلول 1993، وتعد هذه الاتفاقية هي أول اتفاقية رسمية مباشرة بين إسرائيل ممثلة بوزير خارجيتها آنذاك شمعون بيريز(يسار)، ومنظمة التحرير الفلسطينية ممثلة بأمين سر اللجنة التنفيذية آنذاك محمود عباس (يمين)

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين أول اتفاقية بين إسرائيل وبلد عربي

تعد معاهدة كامب ديفيد هي أو اتفاقية مباشرة بين إسرائيل وبلد عربي ممثل في مصر، وتم ذلك في 17 سبتمبر/ أيلول 1978. الاتفاقية تمت بين رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك مناحم بيغن والرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات. لقيت هذه المعاهدة انتقادات واسعة من أطراف عربية كثيرة وعلى رأسها منظمة التحرير الفلسطينية.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين جائزة نوبل للسلام

بعد سنة من التوقيع على اتفاقية أوسلو حصل كل من اسحاق رابين وشيمون بيريز وياسر عرفات على جائزة نوبل للسلام لسنة 1994، وذلك تقديرا لجهودهم في التوصل إلى حل سلمي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. الصورة من حفل تسلم الجائزة في أوسلو في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول 1994.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين رفض الفصائل الفلسطينية

رفضت فصائل فلسطينية اتفاقية أوسلو وعلى رأسها حركة حماس ، بالإضافة إلى منظمات أخرى كالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين و جبهة التحرير الفلسطينية ،حيث رفضت كل هذه المنظمات الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين لحظات قبل التوقيع

صورة تؤرخ للحظات قليلة قبل التوقيع على الاتفاقية المرحلية حول الضفة الغربية وقطاع غزة والتي يطلق عليها اتفاقية أوسلو 2. جرت مباحثات هذا الاتفاق في مدينة طابا المصرية وتم توقيعه في واشنطن في 28 سبتمبر/ أيلول 1995. الصورة تضم: ياسر عرفات، واسحاق رابين،والرئيس الأمريكي بيل كلينتون، والملك الأردني حسين بن طلال، والرئيس المصري حسني مبارك.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين اغتيال اسحاق رابين

في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 1995 اغتيل رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحاق رابين على يد أحد اليمينيين المتطرفين، وذلك خلال مهرجان خطابي مؤيّد للسلام. يَعتبر عدد من الملاحظين السياسيين أن اغتيال اسحاق رابين والتغيير الذي طرأ على رأس السلطة في اسرائيل لم يكن في صالح اتفاقية أوسلو.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين سياسة الاستيطان

صورة تعود لسنة 1997 حيث تظاهر عدد من الفلسطينيين ضد إنشاء مستوطنة هارحوما / أبو غنيم على أراضي الضفة الغربية، وسط احتجاج السلطة الفلسطينية ودعوتها المجتمع الدولي للتدخل. رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك بنيامين نتنياهو لم يستجب للتدخلات وعلى رأسها الوساطة المصرية في شخص الرئيس المصري محمد حسني مبارك.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين وساطات متعددة

على مدار العشرين سنة الماضية حاول العديد من الأطراف الدولية السعي لإيجاد حل حقيقي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، خاصة من الجانب الأمريكي. الصورة تعود إلى سنة 2007، حيث جمع لقاء في البيت الأبيض بين الرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

الذكرى العشرون لاتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين الإعلان عن استئناف المفاوضات

في الثلاثين من يوليو/ تموز الماضي أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بعد محادثات مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي عن استئناف مفاوضات السلام. الصورة تظهر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وهو يتوسط كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ووزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني.

المصدر: دويتشه فيله