أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » وزير اعلام سوري سابق لا يستبعد نظرية المؤامرة الدولية على سوريا بقيادة روسية امريكية

وزير اعلام سوري سابق لا يستبعد نظرية المؤامرة الدولية على سوريا بقيادة روسية امريكية

ما هكذا تورد الإبل يا جون كيري
02.10.2016
د. محمد أحمد الزعبي
في لقائه مع وفد للمعارضة السورية في واشنطون  ، نصح جون كيري الوفد بقبول انتخابات رئاسية يشترك فيها بشار الأسد ، حيث يمكن للشعب السوري أن يحجبوا أصواتهم عنه ، وبالتالي يخرجوه من الحكم بطريقة ديموقراطية .  من حيث الشكل يبدو أن ما يقترحه جون كيري  بريئا،أما من حيث المضمون، فإنه يدخل ـ على مانرى ـ في إطار” نظرية المؤامرة ” التي غالبا مايستبعدها الكتاب  الليبراليون من تحليلاتهم ، بل إنهم يعتبرون أن التحليل السياسي العلمي ينبغي ألا يدخل هذه المسألة في حساباته  ، وهذا على خلاف مانراه نحن من أن التحليل العلمي بل والموضوعي هو ذاك الذي لا يستبعد “نظرية المؤامرة “ وخاصة عندما يتعلق الأمر في قيام حلف مشبوه  بين دولة كبرى مثل روسيا ،وحاكم عربي غير شرعي  مستبد وفاسد مثل بشار الأسد  ضد  رغبات الشعب الذي يحكمه هذا المستبد .

.
لقد كان آحد شعارات  ثورة آذار 2011 وبعد أن أخذت طائرات بشار وصواريخه ودباباته التي  اشتراها الشعب السوري  ودفع ثمنها من  تعب وعرق أبنائه  تحصد هؤلاء الأبناء ، بحيث وصل عدد ضحيا هذا الحصيد إلى مايقارب النصف مليون شهيد ، نصفهم من الأطفال والنساء والشيوخ ، أقول كان  أحد شعارات الثورة  ” اللي بيقتل شعبو خاين ” ، فكيف ياسيد جون كيري تريد من وفد المعارضة  أن يقبل باقتراحك بعد أن تجاوز بشار الأسد مرحلة  قتل شعبه إلى بيع بلده  بقضها وقضيضها  إلى السيد بوتين ، كيما تساعده طائراته وأسلحته الفتاكة  على مزيد من حصد الأرواح ومن إراقة  الدماء ومن  الحيلولة دون انتصار الديموقراطية على الإستبداد والفساد  .
اعذرنا ياسيد جون كيري فإن اقتراحك  – مع احترامنا لك – مرفوض ، وإن الإنتخابات النيابية والرئاسية ، سوف تجري قريباً ( إنشاء الله ) في سوريا الحرية والكرامة ، ولكن  ليس بدون بشار الأسد فقط وإنما أيضاً بدون السيدين لافروف وجون كيري ، مع كل الإحترام .



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع