أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » اغتيال قائد من الجيش الحر بالريحانية التركية بعد اختطافه على أيدي مجهولين
اغتيال قائد من الجيش  الحر   بالريحانية التركية  بعد اختطافه على أيدي مجهولين

اغتيال قائد من الجيش الحر بالريحانية التركية بعد اختطافه على أيدي مجهولين

شهدت مدينة “الريحانية” التركية عملية اغتيال لأحد قادة كتائب الفاروق العاملة في حمص والتابعة للجيش السوري الحر بعد اختطافه لساعات.

وقال مصدر مسؤول في “كتائب الفاروق” إن أحد قادتها ويدعى “محي الدين المصري” لقي حتفه صباح يوم الاثنين الماضي بعد اختطافه على أيدي مجهولين.

وأكد المصدر أن “المصري” المكنى “أبو حدو” أحد قادة “الفاروق” بحمص اختفى ظهر أول أمس، فأخطرنا السلطات التركية في “الريحانية”، قبل أن يتصل المخفر ليخبرهم بأن الشرطة عثرت على جثمانه مرميا بجانب النهر.

وكشف المصدر أن مجموعة من أصدقاء القتيل والمقربين تأكدوا من أن الجثمان يعود لـ”أبو حدو” بعد الكشف عليه، لافتا إلى أن عليه آثار تعذيب شديد قبل أن يتعرض لطلق ناري برأسه.

وكان “المصري” ابن حي “باب السباع” قد شارك في القتال ضد نظام الأسد، حيث قاد إحدى الكتائب المقاتلة في حمص القديمة، قبل أن ينضم إلى “كتائب الفاروق” التابعة للجيش السوري الحر، ويصبح أحد قادتها الميدانيين.

ثم استقر في مدينة “الريحانية” التركية بصحبة عائلة قوامها أمه وزوجته وأولاده الثلاثة. وسبق أن تعرض للاعتقال عندما ضبطه عناصر النظام وهو ينقل “الدم” إلى حي “بابا عمرو” بداية الثورة السورية، ثم أفرج عنه.

وتأتي حادثة اغتيال “أبو حدو” بعد أشهر من محاولة اغتيال الناشط الإعلامي “محمود عرابي” المحسوب على “الفاروق” أيضا، حيث نجا بصعوبة أواخر نيسان/أبريل الماضي، عقب إطلاق ملثم النار أعلى رقبته من الخلف، ما تسبب ببقائه شهرا كاملا يعيش على السوائل دون نطق، إضافة إلى حاجته لعمل جراحي دقيق لإخراج الرصاصة التي استقرت في جسده. وقبل سنه تم اغتيال جميل الرعدون في مدينة انطاكيا، وقبل ذلك تم اعتقال النقيب رياض الأحمد وتصفيته، وقبلها تم اختطاف المقدم حسين هرموش وتسليمه للنظام.