أخبار عاجلة
الرئيسية » حقيقة أم إشاعة » لماذا حذرت روسيا مواطنيها من حرب نووية وشيكة؟
لماذا حذرت روسيا مواطنيها من حرب نووية وشيكة؟

لماذا حذرت روسيا مواطنيها من حرب نووية وشيكة؟


في ظل التوتر المتصاعد في منطقة الشرق الأوسط، أصدرت قناة روسية رسمية تحذيرا بأن نشوب حرب نووية مع الغرب بات وشيكا.

 

والأسبوع الماضي، قالت قناة «زفيدا»، وهي قناة تلفزيونية تبث في أرجاء روسيا وتديرها وزارة الدفاع، إن «من يعانون انفصاما في الشخصية بالولايات المتحدة الأميركية يعدون أسلحة نووية لموسكو»، بحسب ما ذكرته صحيفة «ميرور» البريطانية في تقرير لها.

 

يأتي هذا بينما أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الاثنين الماضي، بتعليق الاتفاق مع واشنطن بشأن التخلص من البلاتينيوم الصالح لصنع أسلحة نووية.

 

وصرح مسؤولون روس الجمعة إنه تم بناء مخابئ تحت الأرض يمكن أن تستضيف 12 مليون شخص، أي أنها تكفي سكان موسكو بالكامل.

 

وتذكر الصحيفة أن موسكو اصطدمت بالقوى الغربية بسبب سياستها في سوريا، حيث يجري اتهامها بقصف مدنيين، فيما أعلنت واشنطن وقف المفاوضات مع موسكو قبل يومين.

 

وتضيف «ميرور» أن كلا من روسيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) لا يزالان في وضعية لإطلاق هجمات نووية على مستوى العالم والأسلحة جاهزة.

 

وتقول رابطة الحد من الأسلحة إن الولايات المتحدة وروسيا ما زالا ينشران أكثر من 1500 رأس استراتيجي (نووي) على مئات من القاذفات والصواريخ، ويحدثان أنظمتهما لنقل الأسلحة النووية.

 

وتجري وزارة الطوارئ الروسية من 4 إلى 7 أكتوبر (تشرين الأول) تدريبا على مواجهة حرب نووية بمشاركة 40 مليون شخص، بحسب ما ذكرته صحيفة «صن» البريطانية أيضا.

 

بوتين يدعو لجعل روسيا «قويّة»

 

ودعا الرئيس فلاديمير بوتين اليوم (الأربعاء) النواب المنتخبين حديثا بمجلس النواب الروسي، في انتخابات شهدت فوزا كاسحا للحزب الموالي للكرملين، إلى إنجاز المهمة «التاريخية» لروسيا، أي أن تكون بلدا «قويا».

 

ويأتي انعقاد الدورة الأولى للمجلس في ظل أسوأ تدهور في العلاقات بين موسكو والغرب.

 

وقال بوتين: «علينا تعزيز الأمن والقدرات الدفاعية لبلادنا» مشددا على ضرورة «الدفاع عن موقف البلاد على الساحة العالمية». وأضاف: «علينا أن نتوحد وننسق جهودنا وحقوقنا وواجباتنا لإنجاز الحق الأعلى التاريخي لروسيا في أن تكون بلدا قويا».

 

طرادا صواريخ إلى المتوسط

 

أخيرا، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن المتحدث باسم أسطول روسيا في البحر الأسود قوله اليوم الأربعاء إن طرادي صواريخ تابعين للأسطول غادرا قاعدتهما في سيفاستوبول لتعزيز مجموعة السفن الحربية لموسكو في البحر المتوسط.

 

وأضاف المتحدث أن الطرادين اللذين يحملان اسمي (سربوخوف) و(زيليوني دول) وهما مزودان بصواريخ طويلة المدى من طراز كاليبر غادرا سيفاستوبول أمس (الثلاثاء) ويتوقع وصولهما إلى البحر المتوسط ليل الأربعاء.

المصدر: الشرق الأوسط


  • *هل الخبر حقيقة أم إشاعة؟

  • الاسم (يمكنك استخدام اسم مستعار)

  • لماذا تعتقد/تعتقدين الخبر

تنويه : ماينشر على صفحة حقيقة أم إشاعة تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع