أخبار عاجلة
الرئيسية » سينما وتلفزيون » (السماء ستنتظر).. قصة حب داعشية على مواقع التواصل
(السماء ستنتظر).. قصة حب داعشية على مواقع التواصل

(السماء ستنتظر).. قصة حب داعشية على مواقع التواصل

من الذي يدفع هؤلاء القاصرات للالتحاق بالتنظيم الإرهابي؟ سؤال محوري يتبادر إلى أذهان الجميع، تحاول المخرجة الفرنسية ماري كاستيل مونسيون شار على مدار ساعة و44 دقيقة الإجابة عنه وتشريح ظاهرة تجنيد الفتيات الفرنسيات في صفوف تنظيم داعش، من خلال فيلمها “السماء ستنتظر”.

ما يشد الجمهور إلى وقائع الفيلم، وفق ما أوردت إذاعة مونت كارلو الدولية، ليست تقنية التصوير العالية فقط، بل قدرة السيناريو على سرد حكاية مجنونة لفتاتين تأثرتا بالفكر المتطرف أيضا، حيث يرصد دوافع صونيا للتخطيط لشن هجوم بعد فشلها في الذهاب إلى سوريا للالتحاق بـتنظيم داعش. وزميلتها ميلاني عازفة الكمان التي وقعت في حب أحد قادة التنظيم عبر شبكة التواصل الاجتماعي، وخططت للقائه فيما يسمى أرض الإسلام، كما يكشف العمل السينمائي عن حجم المعاناة التي تتكبدها عائلتا الشابتين.

ويتقاسم البطولة في هذا الفيلم كل من الممثلة ساندرين بونار ونعومي مارلون وكلوتيد كورو، إلى جانب مشاركة الكاتبة والباحثة في الإسلامفوبيا دنيا بوزارن.

يذكر أن الفيلم انطلق تصويره بعد الاعتداءات التي طالت العاصمة باريس في الـ 13 نوفمبر 2015، حيث تقول ماري كاستيل مونسيون شار: “كلما فهمنا الفكر الراديكالي أكثر تسلحنا أكثر لمواجهته”.

ويأتي عرض الفيلم في فرنسا بعد مرور أسابيع فقط على تفكيك شبكة تضم فتيات جهاديات كن يخططن لتنفيذ اعتداء بالقرب من كاتدرائية “نوتردام دو باري” وسط العاصمة باريس، كما يطرح الفيلم موضوع الفكر المتطرف بكثافة في وسائل الإعلام الفرنسية وخطابات السياسيين، لاسيما منذ العمليات الإرهابية الأخيرة التي ضربت عددا من المدن في هذا البلد وراح ضحيتها عدد كبير من الأبرياء.

واندفع الكثير من الإعلاميين والكتاب والمفكرين للبحث في أسباب تفشي هذه الظاهرة في الجمهورية العلمانية، وازدادت حدتها منذ بدء النزاع في سوريا والعراق.

وكشفت الإحصائيات الرسمية التي أصدرتها الحكومة الفرنسية في شهر مايو 2016 عن تبني نحو 9300 شخص للأفكار المتطرفة، 30 في المئة منهم نساء، و20 في المئة هم من فئة الشباب القاصرين.

العربية