أخبار عاجلة
الرئيسية » تقارير » أهالي حلب يخشون أن يُمهد الحصار الخانق لفرض «سيناريو داريا» عليهم

أهالي حلب يخشون أن يُمهد الحصار الخانق لفرض «سيناريو داريا» عليهم

يخشى أهالي الأحياء الشرقية في مدينة حلب، عاصمة الشمال السوري، التي تسيطر عليها فصائل المعارضة أن يكون مصيرهم مماثلا لمصير أهالي مدينة داريا بغوطة دمشق الغربية التي هُجّر نحو ثمانية آلاف ممن تبقى من أبنائها أواخر أغسطس (آب) الماضي بعد 4 سنوات من الحصار الخانق الذي كانت تفرضه قوات النظام عليها. ولقد فاقمت تصريحات المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا الأخيرة ودعوته أفراد جبهة «فتح الشام» للانسحاب من شرق المدينة، وكذلك الحصار المستمر الذي يهدد بفقدان معظم المواد الأولية داخلها، مخاوف «الحلبيين» من دفعهم لـ«الهجرة القسرية».

شادي الجندي، مدير مكتب الإعلام والعلاقات الخارجية في الحكومة السورية المؤقتة أفاد أنه قُتل 968 شخصا في حلب خلال الفترة الممتدة بين 22 سبتمبر (أيلول) الماضي و5 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، لافتا في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنه أصيب في الفترة عينها نحو 5865 شخصا. وأوضح أن هذه الأعداد وصلت إلى المشافي والنقاط الطبية وأمكن توثيقها.

ويقول أحد سكان الأحياء الشرقية ويُدعى م.خ. لـ«الشرق الأوسط» إن هناك حقيقة في تفكير بعض أبناء حلب بالخروج من المدينة في حال أتيحت ضمانات بتأمين خروج آمن وإقامة لائقة، لكنه أردف في الوقت عينه أن «نسبة هؤلاء تبقى قليلة جدا، من منطلق أن الناس هنا مدركون أنه في حال خروجهم من منازلهم وأحيائهم سينتهي الحال بهم مثل أهالي داريا، مشتتين في الأرض وسيأتي النظام بإيرانيين للسكن في منطقتهم».

ونبّه «الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية» المعارض الجمعة من أن «عمليات التهجير القسري وأحداث التغيير الديموغرافي التي ينتهجها النظام في سوريا الهدف منها تقسيم البلاد على أساس عرقي وطائفي، وإيجاد مخرج لبقاء بشار الأسد في السلطة وتعويمه من جديد». وتحدث بيان للائتلاف عن مواصلة النظام «محاولات إكراه السكان على الخروج من مناطقهم من خلال فرض الحصار على مدنهم وبلداتهم، ومن ثم البدء بغارات جوية مكثفة واستهداف المراكز الحيوية والمباني السكنية».

وبالفعل، تدهورت أحوال المدنيين في مناطق سيطرة المعارضة في حلب بشكل دراماتيكي خلال الأيام الماضية على وقع تصعيد النظام وموسكو حملتهما العسكرية وبالتحديد منذ 22 الشهر الماضي. وبحسب م.خ. فإن الكهرباء معدومة، مشيرًا إلى أنّه «يتم التشغيل في بعض المناطق لمدة ثلاث ساعات في اليوم فقط». ثم يضيف «أما الخضراوات فشبه غائبة وتقتصر على الأعشاب فقط مثل البقدونس والنعناع كما الباذنجان والكوسة فقط لا غير»، ويستطرد أن «بعض الليمون بدأ ينتشر في الأسواق، يبدو أنه مزروع في بعض المنازل، أما البنزين فمفقود ونادر الوجود، وكذلك الأمر بما خص الطحين. ويبقى الخبز الذي هو مدعوم من مجلس المدينة وبعض الجمعيات ومع ذلك يوجد نقص فيه». ويرجح م.خ. أن تكون القدرة على الصمود «متاحة، لأن الوضع بشكل عام استقر والناس اعتادت على نمط الحياة (في حال سميناها حياة)».

من جانب آخر، نبّهت الأمم المتحدة في وقت سابق من أن «الوضع الإنساني في حلب يوشك على الانهيار الكامل»، لافتة إلى أن «شبكات المياه متضررة في شرق حلب جراء قصف النظام السوري، فيما تشهد المدينة شحا في المعدات الطبية والغذاء والماء». ورأى نائب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا رمزي عز الدين رمزي، مع تصاعد العمليات العسكرية نهاية الشهر الماضي أنه «يجب إجلاء مئات المصابين من شرق حلب المحاصر في سوريا»، مضيفًا أن «المستلزمات الطبية تنفد كما أن الطعام لا يكفي سوى ربع السكان». غير أن حمزة الخطيب، الطبيب مدير مشفى «القدس» الموجود في أحياء حلب الشرقية، يقول: إنه حتى الساعة ما زالوا يمتلكون المواد الأساسية المطلوبة لمعالجة الجرحى والمصابين، ويشير في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أنّه «حين يكون القصف شديدًا يكون عدد الجرحى والشهداء كبيرًا جدًا والمستشفيات الـ6 التي لا تزال عاملة في المدينة مكتظة».. وعندما يخف القصف يكون العدد كبير جدا من المرضى العاديين الذين يعانون من أمراض القلب وأمراض الشيخوخة نظرا لمحدودية عدد المستشفيات».

المصدر: الشرق الأوسط