أخبار عاجلة
الرئيسية » مدونات Blogs » مولاي علي الأمغاري : اسألوا “غروزني” عن بربريتهم

مولاي علي الأمغاري : اسألوا “غروزني” عن بربريتهم

اسألوا “غروزني” عن بربرتيهم
بقلم: مولاي علي الأمغاري
قالت المحللة السياسة الروسية “نينا خروشتشيفا” في مقال لها: (تتلخص مشكلة روسيا في أن الدولة تنمو لكن المجتمع لا ينمو معها، فالدولة تضحي برفاهية شعبها ورخائهم في سبيل رفاهيتها، ويظل حلم روسيا العظمى يشكل معسكر عمل قسري للعقلية الروسية).
إن كانت العقلية الروسية القديمة والحديثة لا تهتم بالإنسان المواطن داخل دولتها، فإن الإنسان خارج حدودها ما هو إلا وسيلة لتحقيق غاية واحدة هي: “روسيا العظمى المتفوقة، القوية حربا وسلما”.
هذه العقلية تجددت دمائها وقوي نفوذها بعد وصول ” فلاديمير بوتين ” لحكم روسيا الاتحادية، هذه الشخصية التي تحب التصادم وسحق الخصوم والأعداء ولو كانوا من الضعفاء، خشية أن يتلقى منهم هزيمة متوهمة عنده.
وما فعله في حرب الشيشان الثانية لا يخفى على العالم، فحتى بعد انسحاب المقاومة الشيشانية من العاصمة غروزني أمام الرأي العام والإعلام العالمي عام2000، حفاظا على سلامة المدنيين، وتجنبا لمزيد من الخسائر المادية والبشرية، أصرت الالة العسكرية الروسية بأمر من بوتين على قصف غروزني بجميع أنواع الأسلحة الممكنة، وقضت يومها على الأخضرواليابس، فقتلت أكثر من 35 ألف مدني منهم 5 آلاف طفل، أمام المنظمات الإنسانية والهيئات الحقوقية.
تحرص روسيا على إظهار بربريتها وهمجيتها المعهودة فيها، كلما دخلت حربا، يتساوى عندها البشر والحجر والشجر، والهدف: القتل ثم القتل ثم الاحتفال بالآلاف الجثث والجماجم رمز النصر والتفوق عندها.
و اليوم يحاول بوتين تكرار ما فعله في الشيشان بحلب الشهباء، بالخطة نفسها والعقلية عينها، تدمير المدينة وتهجير أو قتل أهلها،حتى ولو استعمل في سبيل ذلك أسلحته القديمة والحديثة، ابتداء من استخدام القنابل الحرارية والفراغية، وقنابل “النابالم أو النارية” والتي تحرق كلما على الأرض، وانتهاء بالصواريخ المتطورة جدا”X-101″ وهي صواريخ ارتجاجية تستطيع خرق التحصينات الأرضية لملاجئ المدنيين وتدمير أهداف متعددة المتحركة منها والثابتة بدقة عالية.
معاناة سكان غروزني مع البربرية الروسية، تتكرر مع أهل حلب السورية، فجميع المناطق التي تتعرض للقصف الروسي، خالية من أي وجود لتنظيم داعش أو حتى لمقرات الثوار، فالقوات الروسية والأسدية تقصف أحياء حلب التي تحت سيطرة الثوار ليل نهار، سعيا منها لانتقام من المدنيين جراء فشلها في التقدم أو في الحفاظ على مواقعها بحلب.
أمام هذا المشهد الكارثي ولاإنساني اتهمت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة الروس بـ”الهمجية”عند قصف مدينة حلب وقالت:(ما تقوم به روسيا لا يندرج في إطار مكافحة الإرهاب بل هو البربرية بعينها).
لكن البربرية الروسية ردت على شريكها الأمريكي في هذه المحرقة – بالتماطل والخذلان لثورة السورية ولحقوق الإنسان ومبادئها الكونية – بتصريح للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية قالت فيه: (إنه ليس هناك شيء أكثر بربرية في التاريخ الحديث مما فعلته الولايات المتحدة في ليبيا والعراق).
الشركاء في محرقة حلب يتبادلون الاتهامات بالبربرية، فأمريكا البربرية في أفغانستان والعراق وقبلهما في فيتنام، ورسيا في أفغانستان و اليوم في سوريا، وبعد فشلهما في الوصول لحل سياسي بسوريا، جنحتا لتصريحات النارية، وحلب بينهما تحترق.
حلب تعيش محرقة تذكر العالم بالحرب العالمية الثانية وفظائعها، لأنها ميدان الصراع الروسي الأمريكي، أحدهما استخدم اسلحته القديمة، ثم جرب أسلحته الجديدة، والاخر يمنع الأسلحة النوعية عن الثوار، ويستبدها بدبلوماسية تظهر أنها فاشلة متقهقرة، لكن الغاية منها واضحة هي حماية الكيان الصهيوني المحتل من الثورة السورية، وفي الوقت نفسه محاولة استنزاف روسيا في سوريا، وتوريطها في حرب استنزاف مع المعارضة المسلحة،كما تم توريطها في أفغانستان بمواجهة الجهاديين، ثم سيبحث الروس عن الحل السياسي بسوريا بأنفسهم لكن بشروط أمريكية –صهيونية.
لقد عرفت سياسات بوتين الفشل الذريع في الشيشان وغيرها، فهو يتقن إشعار الحروب، لكنه لا يحسن قطف ثمارها، وهذا ما تحسنه أمريكا وتسعى إليه بسياستها، والتي تَوهم الروس أنها مقاربة ضعيفة، جعلتهم يهرعوا للحسم العسكري البربري، بعد فشل النظام وإيران والمجموعات الإرهابية الشيعية التي أتت من كُلِّ صَوْبٍ وَحَدَبٍ.
لقد اعتبر كثير من المحللين أن مقتل أحمد قديروف- رجل بوتين في الشيشان- فشلا ذريعا لسياسة بوتين في الشيشان،و المصير نفسه ينتظر الأسد ونظامه بسوريا، فعقلية بوتين المتحجرة لن تجدي معها المفاوضات والاستعطافات الانسانية والاستنكارات الأممية، لأنه لا يفلُّ الحديدَ إلا الحديد.
وعلى الساسة الروس وجنرالاتهم أن يتذكروا أن “حلب الشهباء الأبية” ليست “غروزني المقاومة” ، فأهمية حلب التاريخية والجغرافية والسياسية والاقتصادية والقومية والدينية بالنسبة لشعب السوري وباقي دول المنطقة، يصعب على روسيا السيطرة عليها بسهولة، ولوا بلغت ببربريتها منتهاها.