أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » السيناتور الأميركي ليندسي غراهام يطالب أوباما بضرب الحوثيين وإيران

السيناتور الأميركي ليندسي غراهام يطالب أوباما بضرب الحوثيين وإيران

أصدر ليندسي غراهام السيناتور الأميركي الجمهوري، بيانا قال فيه، إنه في حال ثبوت إطلاق المتمردين الحوثيين “الذين تدعمهم إيران”، لصواريخ على المدمرة الأميركية، سيتحتم على إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما “الرد بسرعة وبشكل حاسم. وأضاف: أنّ “تجاهل الهجوم على سفينة حربية أميركية سيدعو إلى المزيد من العدوان. بالإضافة إلى ذلك، علينا أن نوضح للإيرانيين، فورًا، أنّهم سيتحملون مسؤولية ارتكاب المجموعات التي يدعمونها، كالحوثيين، لأعمال عدائية تجاه الولايات المتحدة”.

واستمرت ردود الأفعال والتعليقات، على هذا الهجوم الذي استهداف المدمرة التابعة للبحرية الأميركية “ماسون”، عبر صاروخين أطلقا من مناطق خاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين في اليمن وفشلا في إصابتها.

بدورها أكّدت البحرية الأميركية الهجوم، فيما اعتبرت السعودية أن العملية تهدد أمن الملاحة العالمية، في الوقت الذي برز موقف من قيادي جمهوري، يحمّل إدارة البيت الأبيض المسؤولية، داعيا إياها للرد على إيران مباشرة.

وحسبما أفاد موقع (سي ان ان) بالعربية، فقد لفت غراهام الذي يدعو دومًا لأخذ مواقف متشددة حيال إيران، إلى أنّ إدارة أوباما التي أيدت رفع العقوبات عن إيران، تسببت بـ”إثراء آيات الله (الطبقة الدينية الحاكمة في إيران) وجعلت من إيران كابوسًا أعظم في المنطقة.” مستطردًا “علينا توقّع المزيد من العدوان، من قِبل مجموعات تحظى بالدعم الإيراني، نحو مصالح الولايات المتحدة”.

وكانت وكالة رويترز للأنباء، قد نقلت عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جيف ديفيس قوله، إنّه خلال ساعة واحدة رُصد صاروخان، أطلقا باتجاه المدمرة الموجودة في البحر الأحمر، إلا أنّهما سقطا في المياه الدولية قبل الوصول إلى المدمرة، مؤكدا أنّها لم تصب بأذى. مضيفًا “لم تلحق إصابات ببحارتنا ولم تلحق أضرار بالسفينة”. موضحًا أنّ الصاروخين أطلقا من مناطق في اليمن يسيطر عليها الحوثيون.

ودخلت المدمرة “مايسون” الخدمة في القوات البحرية الأميركية لأول مرة عام 2001، ويبلغ حجم إزاحتها الماء 6950 طنا، وهي مزودة بنظام دفاع من نوع “إيدغيس”، ويمكنها حمل 74 صاروخًا، بما فيها الصواريخ المجنحة.

وكان الحوثيون استهدفوا السبت الماضي، سفينة إماراتية. وذكرت قيادة قوات التحالف العربي أن “السفينة “سويفت” التابعة لشركة الجرافات البحرية الإماراتية، التي كانت في إحدى رحلاتها المعتادة من وإلى مدينة عدن لنقل المساعدات الطبية والإغاثية وإخلاء الجرحى والمصابين المدنيين لاستكمال علاجهم خارج اليمن، تعرضت لحادث مقابل السواحل اليمنية على البحر الأحمر”.

واعترف الحوثيون في بيان، بأنّ “قواتهم دمرت سفينة تابعة للجيش الإماراتي كانت تتقدم صوب ميناء المخا في البحر الأحمر”.

المصدر: الشرق الأوسط