أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بوتين: لن يسمح لـ”الارهابين” بابتزاز العالم بالمدنيين !… في اشارة إلى مواصلة عملياته الاجرامية بحق مدينة حلب

بوتين: لن يسمح لـ”الارهابين” بابتزاز العالم بالمدنيين !… في اشارة إلى مواصلة عملياته الاجرامية بحق مدينة حلب

حمّل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدول الأوربية و أمريكا مسؤلية ما يحدث في سوريا ، مؤكداً أنه لن يسمح لـ”الارهابيين” باستخدام المدنيين كدروع لابتزاز العالم ، في اشارة إلى مواصلة عملياته الاجرامية بحق الشعب السوري عموماً و المدنيين في مدينة حلب الذين يتعرضون لابادة كاملة الأركان منذ انهيار الاتفاق الروسي – الأمريكي في ١٩ أيلول.

وقال بوتين، في حديث لقناة TF1 الفرنسية، إن “الدول الغربية التي تستخدم الإرهابيين والمتطرفين لمحاربة الرئيس السوري بشار الأسد لا يدركون أن المسلحين سيخرجون عن سيطرتها في نهاية المطاف”، على حد زعمه .

وكشف بوتين أن الجانب الأمريكي اعترف، على المستوى العسكري الأدنى، أي العملياتي، بأن العسكريين الأمريكيين استعدوا لضرب مواقع قوات الأسد في منطقة دير الزور في 16 سبتمبر/أيلول، لعدة أيام وذلك بعد الإعلان عن الاتفاقات الروسية الأمريكية حول الهدنة في سوريا في 12 سبتمبر/أيلول.

ورفض الرئيس بوتين أية اتهامات ضد روسيا بأنها تسببت بقضية اللاجئين، مشيرا إلى أن الهروب الجماعي للناس من منطقة الشرق الأوسط وإفريقا وأفغانستان ظهر في فترة سبقت بدء موسكو بعدوانها على سوريا .

..لا يجوز الانجرار إلى ابتزازات الإرهاب

وعندما سُئل عن قصف مدينة حلب رغم غياب تنظيم الدولة قال بوتين : “في حلب، يسيطر على الوضع تنظيم جبهة النصرة وهو فرع القاعدة”الذي أدرج في قائمة التنظيمات الإرهابية الدولية”، وأردف : “في أي مكان تدور فيه عمليات عسكرية، يموت، للأسف، أبرياء. لكننا لا يمكننا أن نسمح للإرهابيين باستخدام الناس كدروع بشرية وابتزاز العالم كله حينما يأخذون رهائن ويقتلون ويقطعون رؤوسا”.

وقال بوتين في سياق الحديث عن الانتقال السياسي في سوريا إن موسكو “متمسكة بالطريقة الديمقراطية لتغيير السلطة في هذا البلد تحت رقابة صارمة من قبل الأمم المتحدة، دون تدخل خارجي.” وأكد مواقفة الارهابي بشار الأسد على اعتماد دستور جديد وإجراء انتخابات على أساسه. والتي رأى فيها الحل الوحيد لما يحدث في سوريا .

المصدر: أخبار السوريين