أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » موسكو تتعهد بتوفير «انسحاب آمن» لمقاتلي حلب.. والمعارضة: «التصريح الروسي مثير للسخرية»
موسكو تتعهد بتوفير «انسحاب آمن» لمقاتلي حلب.. والمعارضة: «التصريح الروسي مثير للسخرية»

موسكو تتعهد بتوفير «انسحاب آمن» لمقاتلي حلب.. والمعارضة: «التصريح الروسي مثير للسخرية»

يستمر المشهد الميداني في سوريا مفتوحًا على مزيد من التصعيد العسكري، بدءًا من حلب التي كانت أمس مسرحًا للقصف الجوي الكثيف والهجمات البرية على محاور الأحياء الشرقية للمدينة، وصولاً إلى العاصمة دمشق، وأظهرت الوقائع أن مناطق سيطرة النظام وحلفائه لم تسلم من القصف بما فيها ريف حماه، ما أعطى انطباعًا أن فصائل المعارضة اختارت الردّ على قوات الأسد داخل حاضنتها الشعبية للضغط عليها، إلا أن قيادات في المعارضة اتهمت النظام بـ«قصف المدنيين في مناطق سيطرته لزيادة الشرخ بينهم وبين الثوار، ولاستثمار هذا القصف في المحافل الدولية».

وعلى وقع الغارات الجوية العنيفة على أحياء حلب الشرقية، أبدى الجيش الروسي استعداده لضمان ما سماه أنه «انسحاب آمن، لمقاتلي المعارضة من أحياء حلب الشرقية مع أسلحتهم». وقال اللفتنانت جنرال سيرغي رودسكوي في تصريح نقلته محطات التلفزيون «نحن مستعدون لضمان الانسحاب الآمن للمقاتلين مع أسلحتهم والعبور الحر للمدنيين من حلب الشرقية وإليها، وكذلك إيصال المساعدات الإنسانية إليها». ويأتي التصريح قبل اجتماع دولي غدا في لوزان بين الروس والأميركيين وممثلين عن دول المنطقة حول سوريا.

مصدر عسكري في المعارضة السورية في حلب، قال لـ«الشرق الأوسط»، إن «التصريح الروسي مثير للسخرية». وسأل «هل يعقل أنهم يساومون الثوار على ترك بيوتهم وأهلهم لقاء إيصال مساعدات؟». وقال المصدر العسكري «الروس يطلبون من حلب أن تركع، نحن لن نخرج حتى آخر رجل فينا». وأضاف: «حلب لأهلها، وليست لـ(حزب الله) ولا لـ(النجباء) والأفغان، نحن سنواجه مخطط التجويع والتركيع، وليعلم العالم أن قوة الثوار يستمدونها من شعبهم وحاضنتهم ومستعدون للصمود حتى يتحقق النصر أو ينالوا الشهادة على أرضهم».

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أمس الخميس، أن «منطقة تواجد السفارة الروسية في دمشق تعرضت لقصف بقذائف الهاون يوم الأربعاء»، مشيرة إلى أن «مصدر القصف كان حي جوبر الذي يسيطر عليه المسلحون». وقالت الخارجية الروسية، إن القصف «أسفر عن سقوط الكثير من الشظايا على محيط السفارة، إلا أنه لم يصب أحد من موظفيها، ويجري التدقيق في الخسائر المادية».

وفي وقت أعلن مدير رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط»، أن «قصف الفصائل المعارضة لمناطق سيطرة النظام، يعدّ هدية مجانية للروس، لتبرير الردّ عليها واستهداف المدنيين»، أكد أن «الضغط على النظام عبر محاولة تأليب المدنيين عليه لن تنفع، لأنه يتخذ من هؤلاء المدنيين رهائن في مناطق نفوذه».

لكن القيادي في الجيش الحرّ العميد أحمد رحال، اتهم النظام بـ«الوقوف وراء القصف الذي يطال المدنيين في مناطق سيطرته». وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن النظام «لا يتوانى عن قصف بعض مناطق نفوذه، لشدّ الأطراف التي تتهاون في دعمه، وسبق له أن قصف كلية الميكانيك في دمشق من الجهة الغربية، علما بأن الفصائل موجودة في شرق وجنوبي العاصمة»، مشددًا في الوقت نفسه على أن «الثوار لا يمكن لهم أن يقصفوا بلدة محردة المسيحية في ريف حماه».

وذكّر رحال بأن «التفجيرات التي ضربت حي الزهراء في حمص (تقطنه غالبية علوية) اعترف شبيحة الأسد بتنفيذها». وإذ اعترف بأن المعارضة تقصف تجمعات عسكرية، أكد أن «الثوار يتجنبون استهداف المناطق التي يقطنها مدنيون، لأنهم يعتبرونهم رهائن لدى نظام الأسد». وسأل «لماذا يقصف محيط السفارة الروسية في دمشق، ولا تقصف السفارة الإيرانية والمقرات الشيعية داخل العاصمة؟».

من جهته، أفاد الناشط المعارض عمّار حسن، وهو مدير «شبكة رصد» في ريف دمشق، أن المعارضة «عندما تقصف مجمعات عسكرية في دمشق أو ريفها، تنذر المدنيين بإخلاء المنطقة قبل يوم أو يومين». وأوضح لـ«الشرق الأوسط»، أن الفصائل «لا تعتمد أسلوب القصف العشوائي»، متهمًا النظام بـ«بقصف المناطق المدنية لزيادة الشرخ بينها وبين المعارضة، ولاستثمار هذا الأمر في المفاوضات الدولية التي يجريها الروس مع الغرب».

المصدر: الشرق الأوسط