أخبار عاجلة
الرئيسية » فيديوهات مختارة » بو عزيزي مصر السيسي / مصري يشعل النار بجسده أمام الجيش: “مش لاقي آكل” (فيديو)
بو عزيزي  مصر  السيسي / مصري يشعل النار بجسده أمام الجيش: "مش لاقي آكل" (فيديو)

بو عزيزي مصر السيسي / مصري يشعل النار بجسده أمام الجيش: “مش لاقي آكل” (فيديو)

تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بشكل مكثف، خلال الساعات القليلة الماضية، مقطع فيديو لمواطن مصري يقوم بإشعال النار في نفسه أمام نادي القوات المسلحه بمنطقة سيدي جابر بالإسكندرية، شمال مصر، احتجاجا على غلاء الأسعار وسوء أحواله المعيشية، مما أدى إلى إصابته بحروق خطيرة.

ويأتي ذلك عقب ساعات من الحوار الذي نشرته الصحف المصرية القومية الثلاث (الأهرام والأخبار والجمهورية)، السبت، لرئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، الذي وجه فيه الدعوة إلى المصريين كي يتحملوا إجراءات وصفها بأنها “صعبة”، كي يمكن للبلاد الخروج من “عنق الزجاجة”، على حد قوله.

كما يأتي مقطع الفيديو هذا، بعد أيام قلائل من مقطع فيديو آخر لسائق “توك توك”، وجه فيه انتقادات حادة للسلطات الحاكمة في مصر، بسبب تردي الأوضاع العامة في مصر، بشكل غير مسبوق، مما أدى إلى تعاطف الملايين معه، داخل مصر وخارجها، ووضع السلطات في حرج بالغ أمام الرأي العام.

وبحسب رواية شهود عيان، أخذ المواطن يصرخ أمام المارة، قبل قيامه بسكب مادة نفطية على جسده، قائلا: “مش لاقي آكل.. هاتوا لي السيسي”، مؤكدين أن قيامه بإحراق نفسه، يأتي احتجاجا على سوء أوضاعه المعيشية.

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن المواطن يعمل سائق سيارة أجرة (تاكسي)، وأنه وجه انتقادات للحكومة بسبب غلاء الأسعار، ثم سكب “البنزين” على نفسه، وأشعل فيها النار، فيما أخذ الأهالي يرددون: “لا إله إلا الله”، مسارعين إلى محاولة إنقاذه، حيث تم نقله إلى المستشفى الميري الجامعي (مستشفى حكومي) لإسعافه.

وأصدرت مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية بيانا، السبت، قالت فيه إن “الشاب اسمه أشرف محمد شاهين، سائق تاكسي، ويبلغ من العمر 30 عاما، من كفر الدوار، وقد سكب (بنزينا) على نفسه وأشعل فيها النار، وتعرض لحروق جسيمة بمناطق البطن والصدر والساقين، فيما أصيب مواطن آخر هو عبد العليم محمد عبد العليم، 32 سنة، أثناء محاولته إنقاذه”.

وقالت المديرية، إن نسبة الحروق في سائق التاكسي، تتعدى نسبة الـ95 بالمئة، وإن حالته خطيرة.

وقال مدير المستشفى الميري الجامعي، الدكتور طارق خليفة، إن الشابين محتجزان بوحدة الحروق في المستشفى حاليا.

وأعرب نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم الشديد من غلاء الأسعار، وما يعانيه المصريون من متاعب اقتصادية ومعيشية جمة.

وقال أحدهم إن المصري ينتحر حاليا إما برمي نفسه في مركب متهالك، أو يموت من الجوع أو المرض، أو يموت على الحدود، في إشارة إلى مصرع 12 جنديا شمال سيناء، الجمعة، في مواجهة مسلحة مع الجماعات المسلحة.