أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » ترامب يقترح إخضاع كلينتون لفحص منشطات
ترامب يقترح إخضاع كلينتون لفحص منشطات

ترامب يقترح إخضاع كلينتون لفحص منشطات

ألمح المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب إلى أن منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون تستخدم مواد منشطة، واقترح إخضاعها لفحوص قبل المناظرة المقبلة، في وقت أظهر استطلاع للرأي محافظة كلينتون على تقدمها.

وجاءت هذه التصريحات خلال تجمع في بورتسموث في ولاية نيوهامشير (شمال شرق) قبل أربعة أيام من المناظرة الثالثة والأخيرة التي سيحاول ترامب استغلالها لتحسين موقعه في السباق إلى البيت الأبيض.

وقال “نحن مثل الرياضيين (…) يجب أن يخضع الرياضيون لفحص في إطار مكافحة المنشطات، وأعتقد أنه علينا أن نفعل ذلك حتى قبل المناظرة”، مضيفا “لا أعرف ماذا يحدث لها؟ في بداية المناظرة الأخيرة كانت نشيطة جدا. وفي النهاية كانت قادرة بالكاد على الوصول إلى سيارتها”.

وكان المرشح الجمهوري -المتهم بـالتحرش الجنسي- تساءل علنا مرات عدة عن الوضع الصحي للسيدة الأولى السابقة.

وردا على تصريحات ترامب بشأن الاقتراع المقبل، دان فريق كلينتون “المحاولات المشينة التي تهدف إلى زعزعة مصداقية انتخابات قبل أسابيع من إجرائها”.

تقدم وفوارق

يأتي هذا في وقت أظهر استطلاع للرأي أجرته إبسوس/رويترز على مستوى الولايات المتحدة وأعلنت نتائجه أمس السبت، أن كلينتون حافظت على تقدمها بفارق كبير في سباق الفوز بأصوات المجمع الانتخابي والرئاسة.

وقدر استطلاع الرأي أنه إذا أجريت الانتخابات في الأسبوع الحالي فإن فرص كلينتون في الحصول على 270 صوتا من أصوات المجمع الانتخابي المطلوبة للفوز بالرئاسة تتجاوز 95% وبفارق 118 صوتا في المجمع الانتخابي.

وهذا هو الأسبوع الثاني على التوالي الذي تشير فيه تقديرات الاستطلاع لارتفاع فرص كلينتون بهذا القدر.

وبالنسبة لحملة ترامب توجد مجموعة ولايات ينبغي على المرشح الجمهوري الفوز بها لضمان تأييد عدد كاف من الولايات للوصول للبيت الأبيض.

وثائق ويكيليكس

وفي تطورات متصلة بسباق الرئاسة المحتدم، نشر موقع ويكيليكس أمس السبت ثلاثة خطب مأجورة لكلينتون لمصلحة مؤسسة غولدمان ساكس.

وتتضمن هذه الخطب آراء كلينتون في التنظيمات المالية وعلاقاتها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والآثار السلبية للتسريبات السابقة لموقع ويكيليكس على السياسة الخارجية الأميركية. وقد ألقتها في الفترة التي تفصل بين مغادرتها منصب وزيرة الخارجية وبدء حملتها للانتخابات الرئاسية.

ولم يشكك فريق حملتها في صحة هذه الخطب التي تشكل جزءا من كمية كبيرة من الوثائق التي تمت قرصنتها من الرسائل الإلكترونية لرئيس حملة المرشحة الديمقراطية جون بوديستا.

لكن فريق كلينتون اتهم الحكومة الروسية بالوقوف وراء الاختراق، وهو رأي تشاطره الحكومة الأميركية أيضا. كما اتهم الفريق موقع ويكيليكس بمساعدة الجمهوري دونالد ترامب، خصم كلينتون في السباق إلى البيت الأبيض.

المصدر: الجزيرة نت