أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » خشية من ارتدادات سلبية لمعركة الموصل في سورية
خشية من ارتدادات سلبية لمعركة الموصل في سورية

خشية من ارتدادات سلبية لمعركة الموصل في سورية

لا تتوقف تأثيرات معارك الموصل، في شمال العراق، على العراق حصراً، بل تمتد إلى الشرق السوري. ومن المتوقع أن يكون لمعركة الموصل، سواء حُسمت بوقت قصير أو طالت، تداعيات كبرى على المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في شرق سورية، خصوصاً أنه لن يجد أمامه إلا الانسحاب إلى معاقله في غرب العراق، وشرق سورية، كي يتحصّن بها استعداداً لمعارك مؤجلة، ولكنها مقبلة.

ومع دخول معركة تحرير الموصل ثاني أيامها، بدا أمس أن روسيا تعد لاستثمار هذه التطورات لصالحها في الميدان السوري، إذ سارعت إلى الإعلان على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف أنها “تراقب عن كثب، مجريات المعارك في الموصل”، مهدداً بـ”اتخاذ إجراءات عسكرية في حال انتقال داعش من الموصل إلى سورية”. وقال وزير الخارجية الروسي في تصريحات صحافية، أمس الثلاثاء، إن “الممر القائم يُشكّل خطر انسحاب داعش من العراق والموصل إلى سورية”، مضيفاً أنه “بالطبع، سنقيّم الوضع وسنتخذ قرارات سياسية وعسكرية إذا حدث ذلك. وإذا ظهرت قوات إضافية لداعش في سورية”.

وعقب ساعات من تصريحات لافروف، اتهم جيش النظام السوري التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، بالتخطيط للسماح لمتشددي “داعش” بعبور الحدود السورية من مدينة الموصل العراقية قائلاً إنه سيوف يتصدى لهذه المحاولة بكل السبل المتاحة. ومن المرجح أن تتخذ موسكو من انسحاب “داعش” باتجاه مناطق في شرق سورية، ذريعة لرفع وتيرة القصف الجوي. وتخشى مصادر محلية في الرقة، من أن يتحول شرق سورية إلى مسرح معركة كبرى، تفوق معركة الموصل، وتؤدي إلى تدمير ما تبقى من مدينتي الرقة ودير الزور. مع العلم أن محافظتي الرقة ودير الزور، تتعرّضان لقصف متواصل من طيران التحالف الدولي، ومن الطيران الروسي، ما أدى إلى مقتل مئات المدنيين، وتدمير مراكز حيوية، وجسور.

ويفرض تنظيم “داعش” سيطرة شبه كاملة على أكبر محافظتين سوريتين بعد محافظة حمص، وهما: الرقة، ودير الزور، بالإضافة إلى ريف حلب الشرقي، والذي يتمتع هو الآخر بمساحة جغرافية كبيرة. كما يسيطر على جزء كبير من البادية السورية في حمص، وجزء من ريف الحسكة الجنوبي، ولم يتبقّ له في شمال شرقي حلب، إلا مدينة الباب، وقرى حولها، وهو مهدد بفقدانها أمام تقدم “قوات درع الفرات” المنضوية تحت لواء المعارضة السورية، بدعم تركي مباشر.

وبدأت الارتدادات السلبية لمعركة انتزاع الموصل من التنظيم على سورية منذ الساعات الأولى لها، مع وصول مئات النازحين العراقيين الفارين من المعارك إلى مخيم في منطقة الهول، جنوب الحسكة، في أقصى شمال شرقي سورية. ومن المتوقع أن تصل أعداد أكبر في موجة نزوح، ربما تصل إلى مستويات كبيرة في حال تأخر الحسم في الموصل. ويخشى أهالي الموصل من سياسة “التوحش” التي تمارسها مليشيات “الحشد الشعبي” ضدهم، والتي طاولت عشرات آلاف العراقيين في المناطق التي انسحب منها التنظيم.

مع العلم أن “داعش” يسيطر على جزء كبير من الشريط الحدودي السوري العراقي، إثر إلغائه الحدود الدولية بين البلدين في منتصف عام 2014، قبل أن يفقد أجزاءً من هذا الشريط جنوباً، وشمالاً. ففي الجنوب، خسر “داعش” معبر التنف الحدودي (240 كيلومتراً شمال شرقي حمص)، والذي يبعد عن مدينة البوكمال شرق دير الزور بنحو 300 كيلومتر، إثر سيطرة قوات من المعارضة السورية عليه مطلع شهر مارس/ آذار الماضي. كما خسر التنظيم هذا العام أجزاء من الشريط الحدودي السوري العراقي، في محافظة الحسكة، إثر طرده منها من قبل “الوحدات الكردية” بدعم من طيران التحالف الدولي، وبقي له نحو 150 كيلومتراً من منطقة أبو حامضة، شرق الهول حتى الحدود الإدارية مع محافظة دير الزور.

ووفقاً لمصادر محلية في مدينة الرقة، فإن التنظيم نقل عدداً كبيراً من عائلات مقاتليه قبيل معركة الموصل إلى الرقة ودير الزور. ولفتت المصادر إلى أن “منطقة السكن الشبابي في مدينة الرقة، استقبلت خلال الأيام القليلة الماضية عدداً من هذه العائلات”، مشيرة إلى أن “عائلات أخرى توزعت في مناطق عدة في ريف دير الزور، شرق الرقة”.

وترجّح المصادر بناءً على تجارب سابقة، انسحاب قيادات الصف الأول والثاني من التنظيم للتحضير لمعارك أخرى، عندما تشعر أن هناك صعوبة في الصمود في مدينة الموصل، فيما يبقى عدد من أبناء المدينة، وبعض المهاجرين “الأكثر تطرفاً” للدفاع عنها. ولكنهم سرعان ما يجدون أنفسهم أسرى، أو مضطرين للانسحاب إلى مناطق أخرى.

بالتالي لم يعد أمام “داعش” من مجال إلا الانسحاب إلى مناطق نفوذه في غرب العراق، وشرق سورية، وبسرعة، لتجنّب القصف الجوي لأرتاله المنسحبة، إذ سبق أن قضى طيران التحالف على رتل عسكري كامل انسحب من مدينة الفلوجة. وهو ما سوف يتحاشاه التنظيم في حال قرر ترك الموصل، وفق المحلل العسكري الاستراتيجي اللواء الأردني مأمون أبو نوار.

وأضاف أبو نوار في حديث مع “العربي الجديد”، أن “القوات المهاجمة تركت معبراً للتنظيم للانسحاب من المدينة من جهة الغرب، حيث مناطق سنجار وتلعفر”. وتوقع “خروج قيادات التنظيم، وفي مقدمتهم زعيمهم أبو بكر البغدادي، من الموصل، قبل بدء المعارك، باتجاه مناطق في غرب العراق أو شرق سورية، لقيادة المعارك من هناك”. ولفت إلى أن “خطة الهجوم على الموصل ليست ناضجة، لأنها لم تتزامن مع هجوم مماثل على مدينة الرقة أهم معاقل التنظيم في سورية”. وتكهّن أبو نوار بعدم قدرة “القوات المهاجمة السيطرة على الموصل قبل شهر من بدء المعارك”، مشيراً إلى أن “التنظيم سيعمد إلى خوض حرب شوارع، ويتم تحييد سلاح الطيران، متخذاً من المدنيين دروعاً بشرية”.

من جهتها، ذكرت مصادر في مدينة البوكمال السورية، الواقعة على الحدود مع العراق لـ “العربي الجديد”، أن “استنفاراً يسود صفوف التنظيم في المدينة، من دون مظاهر عسكرية واضحة”، لافتة إلى أن “طيران التحالف استهدف الإثنين سيارات تحمل مقاتلين كانت متجهة نحو العراق”.

المصدر: العربي الجديد – الحسكة ــ العربي الجديد