أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مصرع قيادية في ميليشيا (الشبيحة) قرب دمشق
نجود صالح عـبّاس لقيت مصرعها قنصاً على جبهة مستشفى الشرطة قرب مدينة حرستا

مصرع قيادية في ميليشيا (الشبيحة) قرب دمشق

نعى موالو النظام في الساحل السوري قيادية في ميليشيا الدفاع الوطني (الشبيحة) بعد أن لقيت مصرعها قبل أيام خلال مشاركتها لقوات النظام في القتال قرب دمشق.

وقالت شبكة أخبار جبلة الموالية للنظام إن القيادية “نجود صالح عـبّاس” لقيت مصرعها قنصاً على جبهة مستشفى الشرطة قرب مدينة حرستا شرقي العاصمة دمشق، ومنحها موالو النظام رتبة “ملازم شرف” بعد مقتلها.

وتنحدر عباس من قرية شنبوطين التابعة لمنطقة جبلة في ريف اللاذقية.

وتشارك آلاف الفتيات السوريات في القتال إلى جانب قوات النظام في حربه المستمرة منذ خمسة أعوام ولقيت العشرات منهن مصرعهن خلال مشاركتهن في القتال ضد كتائب الثوار.

وتشير وكالة “سبونتيك” الروسية إلى أن بعض هؤلاء المقاتلات يتواجدن في الخطوط الأمامية وبعضهن قناصات محترفات.

وتحدثت الوكالة إلى جودي عساف التي قالت: أنا تلقيت تدريباً مكثفاً على استعمال القناص لفترة تجاوزت ستة أشهر، وخلال هذه المدة تعلمت كيفية ضبط عملية التنفس خلال القنص، وها أنا اليوم متواجدة على جبهات القتال في الغوطة الشرقية، هذا الحي الذي فيه ذكريات مع أهلي وجيراني وأصدقائي، وإنني فخورة بكوني مقاتلة تدافع عن أرضها ضمن صفوف الجيش السوري.

وتشير التقديرات الى أن حوالي 10 آلاف فتاة تطوعت منذ عام 2013 بفصائل متعددة تقاتل إلى جانب قوات النظام.

وليد الأشقر: كلنا شركاء