أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » ترامب: سنتوقف عن بناء الديموقراطيات في الدول الأجنبية، والإطاحة بالأنظمة، والتدخل السافر في القضايا التي لا يحق لنا التدخل فيها
ترامب: سنتوقف عن بناء الديموقراطيات في الدول الأجنبية، والإطاحة بالأنظمة، والتدخل السافر في القضايا التي لا يحق لنا التدخل فيها

ترامب: سنتوقف عن بناء الديموقراطيات في الدول الأجنبية، والإطاحة بالأنظمة، والتدخل السافر في القضايا التي لا يحق لنا التدخل فيها

حقق المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب تقدماً على منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون في عدد من الولايات المتأرجحة والحاسمة، واستشعرت الحملة الديموقراطية، الخطر، مع حصول ترامب على تأييد 46.8 في المئة مقابل 46.6 لكلينتون في ولاية نورث كارولاينا، بحسب آخر استطلاع أجراه موقع “ريل كلير”.

وعلى مستوى الولايات المتحدة، تتقدّم كلينتون بفارق ضئيل على ترامب، ويظهر أحدث استطلاع أجرته “نيويورك تايمز” و”سي.بي.اس” تقدم كلينتون بثلاث نقاط مئوية. وشمل الاستطلاع 1333 ناخباً، وأجري في الفترة من 28 أكتوبر/تشرين الأول إلى أول نوفمبر/تشرين الثاني، فيما بيّن استطلاع آخر أجرته “واشنطن بوست” و”إيه.بي.سي” في الفترة نفسها تقدم كلينتون بفارق نقطتين مئويتين فقط.

وتوجّه ترامب وكلينتون إلى نورث كارولاينا، الخميس، في محاولة نهائية لحشد التأييد في الولاية التي تُعدّ من أبرز الولايات الحاسمة في الانتخابات الأميركية، وتحتضن عدداً كبيراً من ذوي الأصول الأفريقية والشباب، والبيض المتعلّمين، وهي واحدة من الولايات المتوقع أن تفوز بها كلينتون.

وتعهّد ترامب أمام حشد يضم عسكريين ومتقاعدين من الخدمة العسكرية، بأن سياسيته الخارجية ستقوم على مبدأ عدم التدخل العسكري إلا في ما يخدم مصالح الولايات المتحدة. وقال ترامب: “سنتوقف عن بناء الديموقراطيات في الدول الأجنبية، والإطاحة بالأنظمة، والتدخل السافر في القضايا التي لا يحق لنا التدخل فيها”.

من جهتها، سعت المرشحة الديموقراطية إلى حشد تأييد مناصري منافسها السابق خلال الانتخابات التمهيدية، بيرني ساندرز، وظهرت كلينتون مع ساندرز الذي توجّه لأنصاره قائلاً “نحن لا نختار رئيساً لاتحاد الطلاب.. بل رئيساً لأقوى دولة في العالم”، داعياً الشباب إلى التصويت لكلينتون من أجل هزيمة “الخيار غير المرغوب فيه”، أي ترامب، فيما اعتبرت كلينتون فوز ترامب في الانتخابات، أنه “سيكون لدينا قائد لا صلة له بالعمق، وأفكاره خطيرة بشكل لا يصدق”.

في غضون ذلك، فشلت مساعي الحملة الجمهورية، التي حذّرت من احتمال تزوير نتائج الانتخابات لصالح كلينتون، في تعديل قانون يسمح لعدد من مناصري ترامب بمراقبة عملية الاقتراع في ولاية بنسلفانيا، التي تؤيد الديموقراطيين بغالبيتها.

وأيد قاضي المحكمة الجزئية الأميركية في الولاية، جيرالد بابيرت، هذا القانون، الذي يتطلب أن يمارس مراقبو التصويت الحزبيون مهامهم في المقاطعة المسجلين فيها للإدلاء بأصواتهم، وهو ما يصعّب الأمر على ترامب في مدينة فيلادلفيا، التي يفوق عدد الديموقراطيين فيها عدد الجمهوريين بنسبة ثمانية إلى واحد.

وحاول الحزب الجمهوري في بنسلفانيا تعليق العمل بهذا القانون، كي يتسنى لمراقبي الانتخابات من الحزب المجيء من أي مكان في الولاية، خصوصاً من الضواحي والمناطق الريفية التي يحظى فيها ترامب بتأييد أقوى، لكن القاضي اعتبر أن تغيير القانون في هذا الوقت الحاسم سيربك الانتخابات المنتظر إجراؤها الثلاثاء المقبل. ويخشى الديموقراطيون من أن ذلك قد يشجع أنصار ترامب على مضايقة الناخبين من ذوي الأصول الإسبانية والإفريقية، ومن الأقليات الأخرى في الولاية.

المصدر: المدن – المدن – عرب وعالم