أخبار عاجلة
الرئيسية » معلومات عامة » حرب المائة عام ” اطول حرب في التاريخ “
حرب المائة عام ” اطول حرب في التاريخ “

حرب المائة عام ” اطول حرب في التاريخ “

حرب المائة عام هو مصطلح حديث لسلسلة من الصراعات التي شنت خلال عام 1337-1453 من قبل بلانتاجانت (بالإنجليزية: Plantagenet) ، وهي أسرة حكام المملكة المتحدة . نشأت واحدة من الصراعات البارزة في العصور الوسطى ضد فالوا ، حكام المملكة من فرنسا ، من أجل السيطرة على المملكة من فرنسا ، ومرت الصراعات على خمسة أجيال من الملوك من السلالات المتنافسة والتي خاضت المعارك للوصول إلى عرش المملكة الأكبر في أوروبا الغربية ، وكانت حرب لكل من أراد ارتفاع المروءة وتراجعها لاحقا ، وتطوير الهويات الوطنية القوية في كلا البلدين .حرب المائة عام وبعد الغزو النورماندي ، كانت ملوك إنجلترا تابعين لملوك فرنسا وممتلكاتهم ، حيث سعت ملوك فرنسا ، على مر القرون ، للحد من هذه الممتلكات ، وتفاديها بأن تركت جاسكوني فقط ليكون هو الذي يتحدث باللغة الإنجليزية ، مع المصادرة أو التهديد بمصادرة هذه الدوقية التي كانت جزءا من السياسة الفرنسية للحد من نمو القوة الإنجليزية ، وخاصة كلما كانت اللغة الإنجليزية في حالة حرب مع مملكة اسكتلندا ، التي هي حليفه لفرنسا .

وفي عام 1316، تم إصدار مبدأ حرمان النساء من العرش الفرنسي ، وعندما مات تشارلز الرابع في عام 1328، كانت إيزابيلا ، غير قادره على المطالبة بالعرش الفرنسي لنفسها ، وأدعت بأنها لإبنها ، ورفض الفرنسيين المطالبة ، ولم يمكن الحفاظ لإيزابيلا على امتلاك العرش .
ولنحو تسع سنوات من عام “1328-1337” ، تم قبول الإنجليز للخلافة ، واسند لفالوا العرش الفرنسي ، إلا أت الملك الفرنسي ، فيليب السادس ، تدخل في الحرب بين إدوارد الثالث ضد اسكتلندا ، حيث سمح لإدوارد الثالث بتأكيد مزاعمه على العرش الفرنسي ، مع دخوله لعدة انتصارات إنجليزية ساحقة في الحرب ، ومع ذلك ، حالت دون الحصول علي موارد كبيرة من الحكم الملكي الفرنسي للفتح الكامل .

وابتداء من عام 1429، توالت الانتصارات الفرنسية الحاسمة في Patay، Formigny، وكاستيون ، وكانت الحرب لصالح فرنسا ، ضد انجلترا ، مع الفقدان الدائم لمعظم ممتلكاتهم الكبرى في القارة . وتم تقسيم المؤرخون للحرب الشائعه إلى ثلاث مراحل مفصولة بالهدنة : حرب الإدواردي من عام ” 1337-1360 “، وحرب كارولين من “1369-1389 ” ، وحرب Lancastrian” 1415-1453″ ، حيث تضمنت الصراعات المعاصرة في المناطق المجاورة ، التي لها علاقة مباشرة بهذا الصراع ، وحرب الخلافة بريتون من ” 1341-1364″ ، والحرب الأهلية القشتالية من ” 1366-1369″ ، وحرب بيترز الثاني من ” 1356-1375″ في أراغون ، وأزمة 1383-1385 في البرتغال ، ولقبها المؤرخين في الوقت اللاحق بمصطلح “حرب المائة عام” .

وتنسب أهمية الحرب التاريخية إلى عوامل متعددة ، واستعيض في النهاية عن الجيوش الإقطاعية إلى حد كبير من قبل القوات المهنية ، وكانت هيمنة الارستقراطية قد تحققت مع إضفاء الطابع الديمقراطي على القوى العاملة وأسلحة الجيوش ، على الرغم من أنه كان في المقام الأول صراع الأسرة الحاكمة ، حيث أعطت الحرب زخما للأفكار القومية الفرنسية والإنجليزية . وكانت مقدمة واسعة لإستخدام الأسلحة والتكتيكات من مخلوع الجيوش الإقطاعية حيث أصبحت تهيمن عليها الفرسان الثقيله ، وقد عجلت الحرب على إنشاء الجيوش الدائمة الأولى في أوروبا الغربية منذ زمن الإمبراطورية الرومانية الغربية ، والتي تتألف في معظمها من العوام ، وبالتالي المساعدة على تغيير دورها في الحرب ، فيما يتعلق بالمتحاربين ، في فرنسا ، والحروب الأهلية ، والأوبئة الفتاكة والمجاعات ، وقطاع الطرق والشركات الخالية من المرتزقة مع خفض عدد السكان بشكل كبير .

معلومات عن حرب المائة عام :
استخدم مصطلح اسم حرب المائة عام من قبل المؤرخين منذ بداية القرن التاسع عشر لوصف الصراع الطويل الذي حرض عليه الملوك والممالك مابين فرنسا وانجلترا ضد بعضها البعض من عام 1337 وإلى عام 1453.

ومن الناحية النظرية ، فإن ملوك فرنسا ، كانوا من يملوكوا الموارد المالية والعسكرية للدولة من حيث عدد السكان والقوة في أوروبا الغربية ، مع السيطرة على المملكة الانجليزية الأصغر والأكثر كثافة سكانية ، ومع ذلك ، فإن الجيش الإنجليزي نجح في الحملات المنضبطه ، والتي أثبتت بأنها الإنتصار علي القوات الفرنسية والأكبر من ذلك بكثير .

ومع ذلك ، نجحت ابنه شارل الخامس بمساعدة القائد الرئيس برتراند دي غاسكلين ، خلال عام 1380 في اعادة احتلال معظم الأراضي المتنازل عنها ، لا سيما من خلال سلسلة من الحصار .
وبعد توقف دام ، جدد هنري الخامس من حرب إنجلترا ، وأثبتت أنه منتصرا في أجينكورت عام “1415 ” ، وغزا نورماندي خلال عام ” 1417-1418″، ثم حاول أن يثبت نفسه ، ولذا توج ملك المستقبل من فرنسا بموجب معاهدة تروا لعام “1420”، إلا أن النجاحات العسكرية له لم يقابلها نجاحات سياسية ، على الرغم من أنه متحالف مع الدوقات من بورجوندي ، ولكن الغالبية العظمى من الفرنسيين رفضوا هيمنة اللغة الإنجليزية .

وبفضل جان دارك ، تم رفع الحصار عن اورليانز عام “1429” ، ثم تحررت باريس وإيل-دو-فرانس خلال عام ” 1436-1441″ ، وبعد أن أعيد تنظيم الجيش الفرنسي وإصلاحه خلال عام “1445-1448 “، استعاد شارل السابع دوقية نورماندي في معركة (Battle of Formigny ) في عام 1450 ، ثم استولى على مناطق غوين في ” معركة كاستيون، في عام 1453″ ، وفي نهاية الصراع اتسمت بمعاهدة السلام ، ولكنه توفي بها ، ولم يعترف باللغة الإنجليزية لأن القوات الفرنسية كانت قوية جدا . وكانت الأراضي الإنجليزية في فرنسا ، واسعة النطاق منذ عام 1066 ، إلا أنها الآن ظلت محصورة في ميناء قناة كاليه ” وخسرتها في عام 1558″ . وفي المجالات الأخيرة بعد الغزو الإنجليزي ، استأنفت مكانها كدولة مهيمنة في أوروبا الغربية .

تفاصيل حرب المائة عام ” اطول حرب في التاريخ “
كانت حرب المائة عام هي عبارة عن سلسلة من الحروب مابين انجلترا وفرنسا ، وتنسب خلفية حرب المائة عام لعهد وليام الفاتح ، الذي أصبح ملكاً في عام 1066 بعد فوزه في معركة هاستينغز ، حيث وحد انجلترا مع نورماندي في فرنسا ، وحكمها وليام على حد سواء باعتباره ملكا لها .

وتحت قيادة هنري الثاني ، أصبحت الأراضي المملوكة لإنجلترا في فرنسا ، وحتى أكبر الملوك الذين اتبعوا هنري وجدوا الأرض التي يملكها في فرنسا كبيرة جدا ويصعب السيطرة عليها وقبل عام 1327، عندما أصبح إدوارد الثالث ملكاً ، سيطرت إنجلترا فقط علي منطقتين في فرنسا – جاسكوني في الجنوب وبونتيو في الشمال .

وفي عام 1328، توفي تشارلز الرابع ملك فرنسا ، ولم يكن لدي تشارلز أي أبناء لتولي أرضه وجميع أشقائه قتلوا ، وقال انه لم يكون له إلا شقيقة تدعى إيزابيلا ، وكانت والدة إدوارد الثالث ، وقال انه يجب أن يكون الملك في فرنسا ، ومع ذلك ، قرر الفرنسيون أن ابن عم تشارلز فيليب ، يجب أن يتوج ملكا . وكان إدوارد غاضب لكنه لم يكن في وسعه أن يفعل أي شيء حتي أواخر عام 1320 .

وقبل عام 1337 كان على استعداد للقتال حيث أنه يعتقد أن تاج فرنسا من حقه ، وأيضا كان يخشى من أن فيليب يكون خطرا على ممتلكاته في فرنسا – جاسكوني وبونتيو ، ولذا أعلن الحرب على فيليب .

وكان إدوارد يعمل على تكوين جيشا ، حيث كان هناك الرجال الذين يتطلعون إلى القتال في الخارج مع الجيش لأنه أعطاهم الفرصة لنهب الكنوز وجعل الامور تعود الى انجلترا التي يمكن أن تجعلهم أغنياء ، ومع ذلك ، كان كثير من الرجال لا تحرص على القتال ، لانهم كانوا أكثر قلقا علي الزراعة ، حيث أن الحرب في الخريف يمكن أن يكون كارثة لأن هذا وقت الحصاد . وكانت تكوين الجيوش مكلفة للغاية ، والقتال في الخارج جعلتهم أكثر تكلفة للتشغيل .

المصدر: المرسال