أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » عائلة المانية وقفت لمساعدة شاب لاجئ سوري فيسرق سيارتهم ويهرب
عائلة المانية وقفت لمساعدة شاب لاجئ سوري  فيسرق  سيارتهم  ويهرب

عائلة المانية وقفت لمساعدة شاب لاجئ سوري فيسرق سيارتهم ويهرب

شاب ممدد على الطريق، لا يقوم بأي حركة وكأنه ضحية حادث سير.. هكذا بدا لزوجين ألمانيين صيف العام الماضي، وهما يستقلان سيارتهما قرب بلدة فيلتن شرقي ألمانيا، فتوقفا وبدآ بالتواصل مع الشرطة قصد مساعدته، ثم نهض الشاب فجأة، وفيما تجمَّع عدد آخر من الأشخاص ينظرون في أمر مساعدته سارع إلى ركوب سيارة الزوجين فارّاً بها، ولم تنجح محاولة الزوجين لإيقافه فيما كان يقوم بتشغيلها، وأصيبا بجراح بليغة بعد أن أسقطهما أرضاً.

ولم ينجح طالب اللجوء السوري “سامر. د” البالغ من العمر (٢٣ عاماً) في الابتعاد كثيراً بالسيارة “السوزوكي” التي سرقها متجهاً نحو بلدة “أوبرغوريغ”، سوى مئات الأمتار، إذ حصل معه حادث سير انقلبت به السيارة، واستقرت في حفرة على جانب الطريق، بحسب صحيفة سكسيشه تسايتونغ المحلية.

وفرَّ الشاب بعد ذلك جرياً على الأقدام، إلا أن الشرطة لاحقته وقبضت عليه، رغم أنه قاوم بعنف.

وكشفت الفحوصات التي أجريت على الشاب أنه كان حينها تحت تأثير المخدرات.

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.syria.jmyz_ufqecwxydcjftw

 

وكان “سامر”، الذي يعيش في ألمانيا منذ عام مقيماً في مخيم لطالبي اللجوء في قرية “فيهرسدورف” في ولاية ساكسونيا، قد أقر سابقاً لمعارفه في شقة ببلدة فيلتن أنه يدخن الماريوانا.

واتهم الشاب بالتظاهر بأنه فاقد للوعي ثم سرقة سيارة الزوجين.

وخلال المحاكمة أقر بالتهمة الموجهة له واعتذر للزوجين المتضررين. وقال المتهم إنه بعد شرب سيجارة مخدرات أصيب بالهلوسة، ثم سقط مغمى عليه وأصبح يتوهم أنه ملاحق وأنهم يريدون قتله.

وحكمت محكمة ابتدائية بمدينة باوتزن في ولاية ساكسونيا، أمس الجمعة، على “سامر. د” بالسجن ٣ سنوات ونصف السنة، على الجريمة التي وقعت في شهر يونيو/حزيران الماضي، على أن يدفع أيضاً تكاليف المحاكمة، ومبلغ تعويض عن الضرر قدره ١٠٠٠ يورو لكل من الرجل البالغ من العمر ٥٤ عاماً وزوجته، اللذين ما زالا يعانيان من آثار الحادثة حتى اليوم؛ إذ يتم معالجتهما من الصدمة التي تعرضا لها.

ونقل موقع صحيفة بيلد الواسعة الانتشار عن الزوج “اوفه م” قوله إنه وزوجته “انكه” كانا يريدان فقط مساعدته.

ويظهر مقطع الفيديو هذا الذي تداولته وسائل إعلام ألمانية، المشاهد الدرامية التي جرت حينها.

المصدر: هافينغتون بوست عربي –