أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » علاقات السعودية ومصر – بداية قطيعة أم تضارب مصالح
فهل تحل إيران بدل السعودية في دعم الاقتصاد المصري؟ أم تتجاوز كل من الرياض والقاهرة خلافاتهما

علاقات السعودية ومصر – بداية قطيعة أم تضارب مصالح

تزايدت الخلافات بين السعودية ومصر لتشمل عدة ملفات ومنها سوريا. السعودية قطعت تصديرالنفط الى مصر. الأمر الذي دفع البعض إلى الحديث عن أزمة “صامتة” بينهما. فهل ينذر ذلك ببداية قطيعة أم أنها مجرد سحابة عابرة؟

هل تنذر العلاقات بين عملاقي العرب والشرق الأوسط مصر والمملكة السعودية بالقطيعة؟ التطورات الأخيرة تكاد لا تترك مجالا لاستنتاج عكس ذلك، لا بل أن جميع المؤشرات تدل على وجود أزمة وإن كانت “غير معلنة”، إلا أنها واضحة تمام الوضوح بين القاهرة والرياض. ففي أحدث التطورات امتنعت شركة أرامكو السعودية الأسبوع الماضي عن تزويد مصر بالنفط للشهر الثاني على التوالي، داعية إياها إلى شراء حاجياتها من الوقود من السوق الدولية، ودون أن تقدم أي أسباب لقرارها، وفق تصريحات رسمية مصرية. يأتي ذلك على الرغم من أن الرياض كانت تعهدت للقاهرة بإمدادها بالنفط لمدة خمس سنوات بموجب اتفاق قيمته 23 مليار دولار، وذلك خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر في نيسان/أبريل الماضي.

ولعل السؤال الذي يطرح نفسه هنا: كيف وصلت العلاقات بين البلدين إلى هذه الدرجة من “البرود” بعد أن كانت السعودية من أوائل الذين سارعوا إلى مساعدة الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد إطاحته بحكم الإخوان المسلمين عبر ضخ مليارات الدولارات في الاقتصاد المصري. وماهي أسباب هذه الأزمة التي بدت معالمها تتضح شيئا فشيئا منذ عدة أشهر.

السعودية ترى أنّ السيسي قد خذلها

صحيفة هاندلسبلات الألمانية ترى أن الفتور الذي طغى على العلاقات بين البلدين يعود إلى سياسة الرئيس المصري الخارجية، حيث كتبت في عددها الصادر الأحد (13 من نوفمبر/تشرين الثاني 2016) قائلة: “استطاع السيسي في البداية الاعتماد على مساعدات السعودية ودول الخليج الأخرى التي قامت بتحويل نحو 30 مليار يورو إلى القاهرة لإنقاذ الاقتصاد المصري من الانهيار. بيد أن المساعدات لم تكن لوجه الله، ذلك أن السعودية خاصة لم تكن تريد أن تخذل أهم حليف لها في المنطقة.” وتضيف الصحيفة قائلة: “لكن بدلا من ذلك، فقد خذلت الرياض من السيسي، فبدلا أن يعمل مثل السعودية على إسقاط الرئيس السوري، يرى في بقاء نظام الأسد الحل للأزمة السورية.” وقد تجلى التباين في المواقف بشأن الأزمة السورية الشهر الماضي عندما صوتت مصر لصالح مشروع قرار روسي في مجلس الأمن حول الوضع في سوريا، فيما عارضته السعودية. وكان مشروع القانون الروسي في مجلس الامن يطالب بوقف القتال في مدينة حلب السورية من دون أن يتضمن مطلبا بوقف القصف الجوي الروسي والسوري على الأحياء الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة في المدينة الواقعة في شمال سوريا والذي تطالب به الرياض والدول الغربية الداعمة للمعارضة.

مندوب السعودية في مجلس الأمن عبد الله المعلمي صرح حينها بعد عملية التصويت في مجلس الأمن “كان من المؤلم أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب الى التوافق العربي من موقف المندوب العربي (المصري)”. وكان ذلك أول انتقاد سعودي علني وصريح للسياسة المصرية تلاه وقف لإمداد النفط “إلى أجل غير مسمى” من الجانب السعودي.

التباين في المواقف بشأن القضايا الإقليمية لم يقتصر على الملف السوري فقط، ففي اليمن اقتصرت المشاركة المصرية في التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين وحلفائهم على الدعم اللوجستي بدلا من القتال إلى جانب الحليف السعودي.

هل ترغب القاهرة في إحياء العلاقات مع إيران؟

ومازاد الطين بلة من المنظور السعودي أن السيسي “بدلا من العمل على الحد من توسع النفوذ الإيراني في المنطقة، يتطلع الى اقامة علاقات طيبة مع إيران”، وفق صحيفة هاندلسبلات. يذكر أن العلاقات بين مصر وإيران مجمدة منذ الثورة الإسلامية في ايران عام 1979 والتي تلاها استضافة القاهرة لشاه إيران الاخير محمد رضا بهلوي الذي دفن فيها فيما بعد. بيد أن رغبة السيسي في التقرّب من إيران تثير حفيظة السعودية، فوفي هذا السياق قال الكاتب السعودي البارز جمال خاشقجي لوكالة فرانس برس “مصر لا ترى خطر الإيرانيين” الذين يدخلون في صراع إقليمي محموم مع السعودية بتأييدهم لبشار الأسد في سوريا والحوثيين في اليمن.

الى جانب كل ذلك فإن هناك تقاربا بين السعودية وتركيا، التي ترى أن السيسي قد انقلب على سلطة الإخوان الشرعية. وهذا التقارب لا يروق للسيسي الذي لم يتوانَ عن إظهار أن أولوياته تختلف عن أولويات السعودية، إذ كان أشار في كلمة ألقاها قبل أسابيع أمام القوات المسلحة “لن نركع إلا لله”، مؤكدا على السياسة الخارجية المصرية إزاء سوريا وغيرها مستقلة عن أي إملاءات خارجية. وهو موقف عبر عنه بوضوح محمد أبو الفضل، وهو صحفي مصري ونائب رئيس تحرير جريدة الأهرام، حيث كتب في مقال نشرته صحيفة العرب اللندنية قبل أسابيع قائلا: “ثمة تباين في الرؤى المصرية والسعودية، حول قضايا سوريا واليمن وليبيا، والموقف من التعامل مع كل من إيران وتركيا (…) ولكل بلد سياساته وحساباته التي تخدم مصلحته، شريطة عدم الإضرار بمصلحة الآخر.”

أما الكاتب السعودي جمال خاشقجي فقد أشار – بعد فوز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية الأمريكية – إلى ضرورة أن تتجاوز السعودية ومصر خلافاتهما من أجل مصلحتهما ومصلحة المنطقة، حيث كتب في تغريدة الأسبوع الماضي قائلا: لعل في فوز ترامب حافز ان نتحد ونطوي صفحات خلافات ومكايدات انهكتنا ، نحتاج لذلك امام رئيس أمريكي يرانا جميعا خصوما له ولبلده ومجرد ” كاش”.

الأكيد أن السيسي “وجد نفسه مجبرا على دفع ثمن باهض لسياسته الخارجية” التي لا تتماشى مع المصالح السعودية، على ما ترى صحيفة هاندلسبلات الألمانية. فهل تحل إيران بدل السعودية في دعم الاقتصاد المصري؟ أم تتجاوز كل من الرياض والقاهرة خلافاتهما خاصة وأن عددا من دول الخليج وتحديدا الإمارات تعمل على كسر الجمود بينهما؟ الأيام المقبلة ستظهر ذلك.

شمس العياري

المصدر: دويتشه فيله

تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع