أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » علي الشلي… بائع قهوة رافق (النمر) فأصبح ملياديراً
كل أجهزة الدولة الأمنية لا يجرؤون على مشاكلته لا هو ولا عناصره

علي الشلي… بائع قهوة رافق (النمر) فأصبح ملياديراً

علي الشلّي أو (الشلّة)، هو الاسم الذي دارت حوله الفضيحة التي تفجرت منذ أيام، في سوريا. حيث قام مراسل لإحدى الفضائيات العربية العاملة في سوريا، وتحديدا في حلب، بذكر اسم هذا “الزعيم” العسكري الذي يقوم بسرقة أهل حلب، جهاراً وتحت قوة السلاح، وحتى لو وصل الأمر إلى قتل حرّاس العمارات السكنية التي تم تهجير أهلها قسراً.

وأشارت (العربية نت) إلى أن المراسل تعرّض إلى حملة مضادة وصلت حد التهديد بالقتل والتصفية، نظراً إلى تسميته الأشخاص أو الجهات التابعة لنظام بشار الأسد، والتي تقوم بسرقة بيوت وأملاك أهل حلب، بعد سيطرة قوات النظام السوري عليها.

ويعرّف نفسه علناً في صفحة فيسبوكية مع أحد ضباط جيش بشار الأسد. ويتبع المعروف بـ “علي الشلي” إلى قوات العقيد في جيش النظام سهيل الحسن، والذي يلقّب بالنمر.

 

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.syriasuoriata

إلا أن المراسل الذي ذكر اسمه، تجنّب التأكيد بأنه تابع للعقيد الحسن. لكنّ علي الشلي، كما تظهره صفحته على فيسبوك، هو قائد مجموعات عسكرية تابعة للعقيد في جيش الأسد سهيل الحسن، كما يسمي نفسه وهو يلتقط الصور الرسمية معه. علماً أن المراسل السابق أشار إليه بالاسم إلا أنه قال عنه حرفياً: “يقول إنه ينتمي لمجموعات العقيد الحسن”. وصفحته الفيسبوكية تؤكد أنه تابع إليه مباشرة، أي أنه تابع لجيش النظام السوري، ويسمونها في أدبيات النظام “القوات الرديفة” وهي ميليشيات يتم تسليحها وتدريبها من ميزانية وزارة الدفاع، وتنفذ الأوامر التي تأتيها من قيادات جيش الأسد، مباشرة.

وليست هي المرة الأولى التي يشار فيها إلى هذا الاسم، علي الشلي، والذي يروّع أهل حلب، في الأحياء التي سيطر عليها جيش النظام، عبر سرقة بيوتهم كاملة بدءا من عدّاد الكهرباء، انتهاء بكل محتويات المنازل، والقيام بعمليات قتل للحراس، إن وجدوا، كما عبّر بذلك المراسل التلفزيوني.

فقد سبق لـ “كلنا شركاء” السوري المعارض أن تحدث عن علي الشلي، وقال عنه في تقرير بتاريخ 16-2-2016 إنه “شاب ثلاثيني ينتمي لقرية عين الكروم التابعة لمنطقة السقيلبية بمحافظة حماة، تحوّل من بائع قهوة متجوّل على دراجة هوائية، إلى قائد إحدى أكبر فرق الموت بحماة، بتعداد يتخطى الآلاف من الشبيحة والمرتزقة”. على حد قول المصدر السابق الذي أردف: “علي الشلي (أو الشلة) هو أحد أمراء الحرب”.

ملياره الأول منذ عامين

وطبقاً لموقعٍ موالٍ بشار الأسد يدعى “فينيكس” فإن علي الشلي، قد احتفل بملياره الأول منذ سنتين، قال حرفياً: “يقال إن ذائع الصيت علي الشلي، احتفل بالمليار الأول له منذ سنتين تقريباً، وإن كل أجهزة الدولة الأمنية وخاصة الشرطة في محافظته أو مدينته التي يقطن فيها لا يجرؤون على مشاكلته لا هو ولا عناصره البالغ تعدادهم 2000 عنصر”.

يشار إلى أن صيت الشلي، هذا، بدأ من محافظة حماة التي ينتمي إليها، كما أشارت عشرات الأخبار المتناقلة على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصا أن العقيد سهيل الحسن، كان على علاقة بالرجل عندما قامت قواته بعمليات عسكرية ضد السوريين في المحافظة. ثم قام باصطحابه معه إلى محافظة حلب، بعدما قام هو نفسه بالانتقال إلى المدينة منذ أشهر، لضرب أحياء المعارضة السورية التي قتل فيها آلاف المدنيين الأبرياء، وتهجير من استطاع تهجيرهم، ليقوم القائد في قواته علي الشلي بسرقة أملاك أهل حلب.

 

https://web.telegram.org/#/im?p=@souriyati

 

ويذكر أن علي الشلي، كان لديه نشاط سابق على تخوم محافظة حلب، في حاجز عسكري معروف باسم “حاجز السفيرة” حيث كان يرغم المارين على دفع “أتاوات” أو أملاك عينية ليسمح لهم بالعبور، كما سبق ونقلت مواقع سورية معارضة متعددة على وسائل التواصل الاجتماعي. ولعل الصور التي تجمعه بالعقيد في جيش النظام السوري سهيل الحسن، تظهر مدى قربه وتعامله وتبعيته للمؤسسة العسكرية لنظام بشار الأسد.

العربية نت

تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع