أخبار عاجلة
الرئيسية » تكنولوجيا » هل تثق بهاتفك؟؟ أساسيات حماية لا غنى عنها لأصحاب أجهزة أندرويد
هل تثق بهاتفك؟؟ أساسيات حماية لا غنى عنها لأصحاب أجهزة أندرويد

هل تثق بهاتفك؟؟ أساسيات حماية لا غنى عنها لأصحاب أجهزة أندرويد

سوف نتناول ها هنا موضوع هام جداً جداً ، وأهميته مهملة بشكل يجعل الكثيرين لا يشعرون بها للأسف إلا بعد فوات الأوان، وسوف نستعرض معاً بعض أهم الوسائل التي يجب إتباعها لحاملي الأجهزة العاملة بنظام أندرويد للحصول على تجربة تمتاز بمستوى أعلى من الأمان والخصوصية، وذلك عبر عدد من المقالات تختص بهذا الموضوع دون سواه.

سوف نبدأ اليوم بمقالة تناقش الوسائل التي لا تتطلب تحميل وتنصيب أي تطبيق حماية خارجي Third Party Security App وهي وسائل تتنوع ما بين إختيارات يجب التأكد من تفعيلها على هاتفك أو عادات يجب أن تحرص عليها ، ثم نتناول بعدها في المقالات اللاحقة عدد من التطبيقات المقترحة والتي نرشحها لك للحفاظ على الأمان والخصوصية وتحقق لك تجربة Android ممتعة ، فالحماية التي تستطيع تلك الوسائل توفيرها لنظام Android ليست ضعيفة أبداً وليست بالهيّنة على الإطلاق.

الأمان أم الحرية ؟

دائماً ما يتباهى أصحاب الهواتف الذكية التي تصدرها شركة Apple وتحوي بين طياتها نظام التشغيل iOS بمدى الأمان المرتفع جداً ما إذا قورن بالهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل Android ، ويعلم الكثير م

ن مستخدمي Android أنه من ضمن أهم أسباب ذلك التباهي هو عدم معرفة أو إهمال الكثيرين منهم لموضوع تأمين هاتفهم وبياناتهم وخصوصياتهم ، مما جعلها عرضة للإختراق وجعل سرقتها في أغلب الأحيان عملية مجدية جداً للسارق!

ربما قامت Apple بوضع الكثير من إحتياطات الأمان والخصوصية لمستخدمي iOS ، لكن – في المقابل – يؤمن الكثير من مستخدمي نظام Android أن هذه هي أحد أهم عيوب نظام iOS لأن شركة Apple تفرض العديد من القيود لتجعل النظام آمناً ، ودليلهم على ذلك هو إستخدام بعض حاملي iOS لبرامج مثل JailBreak لكسر بعض القيود المفروضة عليهم من Apple ، بعكس نظام Android الذي يمنحك الكثير من الحرية آملاً في أنك سوف تُحسن إستخدامها!

وفي سعينا لتحقيق إستخدام أفضل ، نقدم إليك بعض أهم الوسائل المرشّحة لحماية الخصوصية ولزيادة الأمان لنظام تشغيل Android ، سلسلة المقالات هذه ستهمّك بشدة لو كنت واحداً من مستخدميه. الخطوات القادمة لا تتطلب منك كما ذكرنا أي تطبيقات خارجية.

1- لا تسجّل دخولك بشكل دائم في التطبيقات الهامّة

يلجأ الكثير منا عند التعامل مع التطبيقات اليوميّة المعتادة مثل Facebook و Twitter و Instagram وغيرها أن يحفظ كلمة سر تسجيل الدخول للبرنامج حتى لا يضّطر لإعادة إدخالها كل مرة يفتح فيها التطبيق ، خاصة أن تلك التطبيقات تستخدم بشكل مستمر على مدار اليوم.

ولكن عند التعامل مع التطبيقات التي تحتوي على معاملات مالية أو أسرار عمل أو تفاصيل شخصية أو التطبيقات التي تدعم الدفع الإلكتروني يفضّل في تلك الحالة أن تتحمل عناء إدخال كلمة السّر كل مرة ، وإذا وجدت هذا صعباً تخيل فقط أن يقع هذا الهاتف في يد شخص غيرك لتقع بياناتك وربما أموالك أيضاً في حوزته بمجرد الضغط على التطبيق فقط!

بعض التطبيقات خاصة التي تعنى بالمعاملات المالية تقوم بتسجيل الخروج إجبارياً بمجرد الخروج منها ، وبعض التطبيقات كذلك تطالبك برمز تأكيدي يتم إرساله للبريد الإلكتروني أو ربما الهاتف المحمول نفسه ليتأكد من أنك أنت من يحاول الدخول ، ولكن هذا في كثير من الأحيان لا يمثل مشكلة للسارق إذا تعرضت للسرقة مثلاً ، فلو قمت بحفظ تسجيل الدخول للبريد الإلكتروني الخاص بك فكل ما سيحتاج إليه للحصول على ما يحتاجه هو زيارة سريعة لبريدك الإلكتروني من خلال هاتفك!

رجاء ، تحمل هذا العناء لتمنح نفسك فرصة أفضل.

2- إستخدم شاشة الغلق الرقميّة PIN Lock Screen

ادخل من خلال هاتفك على “الإعدادات Settings” ثم “الأمان Security” ثم اختر “قفل الشاشة Screen Lock” ، لو كنت قد حددت أي وسيلة قفل شاشة سابقاً سوف يطلب منك الجهاز إعادة إدخالها ليتأكد أنه أنت .. إدخل الرمز – إذا طُلب منك – ستظهر أمامك عدّة إختيارات إختر منها “رمز PIN” ، سيطلب منك الجهاز إدخال الرمز المكوّن من أربعة أرقام على الأقل ، والذي تريد إستخدامه بعد ذلك عند قفل وفتح الهاتف ، وعندما تقوم بإدخال الرمز الخاص بك سوف يطلب منك كتابته مرة اخرى كتأكيد على أنك كتبته بالشكل الصحيح والمقصود أول مرة ، انت هنا تجعل حمايتك عبارة عن رمز رقمي وليس مجرد حركة إصبع على شاشة فقط.

قفل الشاشة بواسطة رمز PIN أفضل بكثير من طريقة Swipe التي لا تطلب منك أساساً أي شيء سوى أن تمر بيدك على الشاشة! وكذلك أفضل من طريقة Pattern التي تعتبر محدودة جداً ونمطية جداً ومن الممكن تخمينها بعدّة طرق.

اذا أردت شيئاً أكثر تعقيداً وأماناً من رمز PIN  فإنتقل للخطوة رقم 3.

3- إستخدم شاشة الغلق بكلمة المرور Password Lock Screen

يقع هذا الإختيار مباشرة أسفل إختيار قفل الشاشة بواسطة رمز PIN ، وهو يعتبر أقوى وإن استهلك وقتاً ومجهوداً أكبر ، حيث تتمكن هنا من غلق شاشتك بإستخدام مزيج من الحروف والأرقام والرموز وليس الأرقام فقط كما في طريقة رمز PIN.

4- مراجعة أذونات التطبيقات App. Permissions

قبل البدء في تحميل Download أي تطبيق يُطلب منك أولاً أن توافق على إعطاء التطبيق بعض السماحيات والإذونات Permissions التي سوف يستخدمها ليستطيع العمل كما ينبغي له ، عليك هنا أن تنظر نظرة واعية لما يطلب منك التطبيق الموافقة عليه ، فليس من المفترض مثلاً أن يطلب منك تطبيق الآلة الحاسبة الإذن لإستخدام الكاميرا .

5- التحكم في أذونات التطبيقات!

يعطي الإصدار السادس من نظام أندرويد مارشملو  Marshmallow الإمكانية في تعديل الأذونات المسموحة لكل تطبيق وبذلك يمكنك أن تمنع أي  تطبيق من الوصول لإستخدام شيء ما قد تراه أنت غير منطقي دون أن يقوم بإستئذانك أولاً ، يمكنك التعديل على الإذونات المعطاه لكل تطبيق عن طريق الدخول في “الإعدادات Settings” ثم “التطبيقات Apps” ثم إضغط على رمز الترس الموجود بأعلى الشاشة والذي يعبر كذلك عن “الإعدادات Settings” ثم “أذونات التطبيق App Permissions” ثم اختر التطبيق الذي تشك فيه واضغط عليه ليعطيك قائمة بأذوناته مع إمكانية تعطيل ما تريد منها.

6- الشبكة العامة Public Network

اذا كنت تجلس في مقهى أو أي مكان عام آخر حاول أن تتجنب أي شبكة عامة مجانية Free Public Network عندما تكون بصدد إجراء عمل مهم مثل دفع إلكتروني أو عمليات بنكية ومالية، حاول أن تتصل دائما بشبكة محمية Secure Wi-Fi.

7- قم بعمل أكثر من حساب مستخدم User Account

لمزيد من الخصوصية خاصة مع هؤلاء الذين لا تستطيع أن ترفض طلبهم بالإطلاع على هاتفك (أخ ، أب ، زوج أو زوجة … إلخ) يمكنك عمل اكثر من حساب مستخدم User Account لحماية خصوصيتك ، فلو كان نظام تشغيلك من نوعية Jelly Bean أو ما بعدها يمكنك عمل حساب إضافي من خلال “الإعدادات Settings” ثم “المستخدمون Users” ثم “إضافة مستخدم Add User” وفيه يمكنك عمل حساب مستخدم عام لأي شخص يريد الإطلاع على هاتفك بعيداً عن حساب المستخدم الخاص بك.

8- إحتفظ دائما بنسخة إحتياطية Backup من بياناتك

وهذه النصيحة تحديداً لا تخص مستخدمي نظام Android فقط ، هي نصيحة عامة لأي شخص فقد تنقذ هذه الخطوة حرفياً ما قمت بعمله في سنوات طويلة ، قد تنقذ بيانات من المستحيل إرجاعها إذا فُقد أو سُرق هاتفك ، قد تنقذ بها ذكريات لا تعوض ، قد تضطر إذا حدثت الفاجعة وتمت سرقة هاتفك أن تستخدم وسائل المحو عن بعد وتأكد أنك لن تكون في غاية السعادة وأنت مضطر لفعل ذلك دون أن يكون معك نسخة إحتياطية من البيانات المهمة بالنسبة لك. قد نخصص لهذه الخطوة مقال خاص.

9- لا تقم بتحميل أي تطبيقات من خارج المتجر

أعلم أنه طلب صعب ، فأن أقول لك ألا تقوم بتحميل تطبيقات من خارج المتجر هو أمر أشبه بأن أخبر مستخدم للحاسب الشخصي PC بألّا يستخدم أي تطبيقات غير مرخصة ، لكننا نتحدث هنا عن تحقيق أعلى قدر ممكن من الأمان والخصوصية ، فإن لم تستطع مقاومة الأمر فتأكد على الأقل من المصدر وكن على ثقة كاملة به.

10- تأكد من أن Android يفحص كل التطبيقات وقبل وبعد تنصيبها على جهازك

ادخل من خلال هاتفك على “الإعدادات Settings” ثم “Google” ثم “الأمن Security” وأسفل تبويب “التحقق من التطبيقات Verify Apps” قم بتفعيل إختيار “فحص الجهاز بحثاً عن التهديدات الأمنية Scan device for security threats”.

11- تأكد من أن حماية نظام هاتفك قد تم تحديثها

هواتف Google Nexus وبعض الهواتف الأخرى الحديثة تتلقى تحديثات شهرية خاصة بحماية النظام نفسه ، يمكنك أن تلقي نظرة على التاريخ الذي تم فيه آخر تحديث خاص بالحماية لنظامك وذلك عن طريق الدخول من خلال هاتفك على “الإعدادات Settings” ثم آخر إختيار “حول الهاتف About Phone” ثم إلق نظرة على التاريخ الموجود تحت عنوان “مستوى رمز تصحيح أمان Android أو بالإنجليزية Android security patch level”

12- تأكد من تفعيل التحديثات تلقائياً

نعم ، فالتحديثات التي تتوفر لنظام Android وتطبيقاته المختلفة لا تأت فقط لتغيير الشكل أو تحسين الآداء أو تصحيح الأخطاء ، إنما كذلك لإضافة طبقات جديدة من الحماية أو سد ثغرات حماية كانت موجودة أصلاً ، فاحرص دائماً على أن تظل مواكباً للتحديثات المستمرة وذلك بالدخول على “المتجر Play Store” ثم “الإعدادات Settings” وأسفل تبويب “عامة General” قد بالدخول على إختيار “تحديث التطبيقات تلقائياً Auto-update apps” واختر أن يتم التحديث عبر شبكة Wi-Fi فقط حتى لا يتم التحديث بإستخدام الباقة المدفوعة ويستهلكها.

13- لا تنس أن Android يستخدم تطبيقات Google !!!

تتبنّى Google حالياً فكرة أن يكون هناك مستخدم شخصي User Account واحد فقط لجميع إستخداماتك وأجهزتك ، هذا بالتأكيد يوفر الكثير من الوقت والمجهود ، فلن تضطر اليوم للتواجد في نفس المكان والجلوس على نفس الجهاز للوصول لمواقعك وإعداداتك المفضّلة فكل شيء – بما في ذلك كلمات السر – تتم مشاركتها مع أي جهاز به تطبيقات Google ومسجل بها الدخول باسم المستخدم الخاص بك وكلمة السر ، شيء جميل ولكنه خطير في ذات الوقت!

مصطفى العسكري- اراجيك